بيان أبو العباس في تعز: ندعم الشرعية ونؤيد محاربة الجماعات الإرهابية بشكل مطلق

بيان أبو العباس في تعز: ندعم الشرعية ونؤيد محاربة الجماعات الإرهابية بشكل مطلق
اشتباكات في تعز (وكالات)

بيان القيادي  السلفي أبو العباس في تعز جنوبي اليمن يقول إنهم يدعمون الشرعية ويؤيدون محاربة الجماعات الإرهابية بشكل مطلق


تشهد مدينة تعز توتراً بين قوات من اللواء 22 ميكا وأخرى من اللواء 35 مدرع ضمن كتائب “العباس”، عادل فارع في منطقة الجحملية ومناطق أخرى.
وجاء التوتر بعد يوم من اجتماع الرئيس عبدربه منصور هادي مع محافظ تعز أمين محمود، حيث دعا الأول إلى تجاوز التباينات.
وأصدر القيادي السلفي عادل فارع المعروف ” أبو العباس “، قائد الجبهة الشرقية، أمس، بياناً، اتهم فيه اللواء 22 ميكا بمهاجمة مواقعه، وأكد تأييده للتحركات في مواجهات الجماعات الإرهابية والخارجة عن القانون.
وفيما يلي نشوان نيوز ينشر نص البيان:
في لحظة مفصلية من مسيرة نضالنا الوطني – في الدفاع عن الوطن في مواجهة القوى الإنقلابية – تحت راية الشرعية ممثلة بفخامة الاخ رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي وممثله في محافظة تعز الأخ محافظ المحافظة الدكتور أمين أحمد محمود حفظهما الله فوجئنا في كتائب العقيد أبي العباس التابعة للواء 35 مدرع لتعرض مواقعنا للهجوم من أكثر من موقع تابع للواء 22 ميكا، وهي المواقع التي يفترض أن تكون شريكتنا في السلاح دفاعا عن تعز في مواجهة الانقلابيين، والمؤسف أكثر أن هذه الهجمات تزامنت مع تحريض إعلامي يفجر في الخصومة لتحقيق مصالح سياسية ضيقة، فتم التنكر لتضحيات الكتائب وأدوارها في مقاومة الانقلابيين والدفاع عن تعز تحت مظلة الشرعية والجيش الوطني، وتم اتهامنا زورا وبهتانا بالخروج عن الشرعية وأحيانا أخرى بأننا جماعات إرهابية دون النظر إلى عواقب هذه الأكاذيب والافتراءات على وحدة الصف وعلى تعز وأبنائها وقضيتهم الواحدة وكذلك على الشرعية التي نحن جزء لا يتجزأ منها، والأخطر من ذلك هو عواقب هذه الافتراءات على النسيج الاجتماعي لأبناء تعز الصابرين والصامدين في مواجهة آلة الموت الحوثية والعفاشية للعام الرابع على التوالي.
إننا أمام هذه الهجمات الممنهجة علينا في مختلف الجبهات العسكرية والسياسية والاعلامية ممن يفترض أنهم شركاء السلاح والقضية، نؤكد على موقفنا الذي أعلناه من بداية الأحداث والذي دعونا فيه أفراد الكتائب إلى ضبط النفس وعدم الانجرار إلى الفوضى والتأكيد على أننا ليس لدينا سوى عدو واحد المتمثل بالانقلابيين الذين انقلبوا على الدولة ورئيسها الشرعي المشير عبدربه منصور هادي وأعلنوا الحرب على تعز أرضا وإنسانا ولا يزالون في أطراف المدينة ويستهدفونها ليلا ونهارا، ونؤكد أيضا على دعوتنا جميع الأطراف المؤيدة للشرعية للتوحد في معركتنا الهادفة لتحرير المحافظة والقضاء على الانقلاب واستعادة الدولة ومؤسساتها تحت قيادة فخامة الرئيس عبده ربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي نجدد له موقفنا الداعم له ولمشروعه في استعادة المؤسسات وبسط الأمن وفرض سلطة النظام والقانون واستكمال معركة التحرير.
إننا أمام حملات التحريض والشيطنة وخطاب الكراهية الممارس من بعض الأطراف ضدنا نؤكد على موقفنا الدائم والمعلن بتأييدنا للشرعية وعلى رأسها فخامة الأخ رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي حفظه الله والتزامنا بالنظام والقانون وتأييدنا للدولة وقوانينها ومؤسساتها وجيشها الوطني، كما نعلن تأييدنا المطلق لجهود الدولة في محاربة الجماعات الارهابية والتكفيرية والخارجة عن النظام والقانون، ونؤكد أننا جزء لا يتجزأ من الجيش الوطني نتبع اللواء 35 مدرع وملتزمون بقرارات الدولة والحكومة الشرعية وقيادة الجيش الوطني، وملتزمون بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية
كما نؤكد على شكرنا وتقديرنا لإخواننا في دول التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على جهودهم المبذولة في استعادة الشرعية اليمنية وتحرير اليمن من الميليشيات الانقلابية الموالية لإيران، مؤكدين على استمرارنا في معركتنا لاستعادة الدولة ومؤسساتها والقضاء على الانقلاب بقيادة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي داعيين أبناء تعز إلى التوحد ونبذ الفرقة والالتفاف حول الأخ المحافظ وجهوده الكريمة والابتعاد عن اختلاق المعارك الجانبية والتوحد في خندق الدولة في مواجهة الانقلاب.
العقيد/ عادل عبده فارع (أبو العباس)
قائد الجبهة الشرقية والكدحة