محافظ حضرموت يندد بتمزيق شعارات التحالف: يخدمون إيران وسنضرب بيد من حديد.. بيان

نشوان نيوز - المكلا

محافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني

أصدر محافظ حضرموت شرقي اليمن قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج سالمين البحسني، بياناً ندد بشدد بأعمال طالت شعارات وصور التحالف في المكلا وقال إنها لخدمة الاستخبارات الإيرانية وقال سنضر بيد من حديد.
وقال البيان الذي حصل “نشوان نيوز”، على نسخة منه: لقد تمادت أيادي الشغب والفوضى والتخريب إلى أن تطال علاقة بلادنا بقوات التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودون خجل أو إستحياء من تلك الأيادي التي قدمت للوطن ولحضرموت الكثير.
وأضاف: قوات التحالف التي وقفت معنا في أحلك وأصعب الظروف إلى جانب شعبنا عموماً وحضرموت خصوصاً وكان لهم الإسهام الكبير في ما وصلنا إليه في حضرموت، قدموا ما لم يقدمه لنا أحد.
وواصل: كان لهم اليد الأولى في إنتصارنا في حربنا على الإرهاب تنظيم القاعدة وأعوانه وتحرير مدينة المكلا وساحل حضرموت وتحقيق النصر في 24/ابريل 2016م وكانوا معنا بموقفهم الأخوي والإنساني وحتى اليوم وكذلك في تحقيق الأمن والاستقرار الذي تنعم به حضرموت وباقي المحافظات المحررة.
وتابع فرج البحسني “إلا أن كل ذلك الدعم وكل تلك المواقف لم تشفع للأشقاء في دول التحالف وقوات التحالف في حضرموت من أن تطالها تلك الأيادي الملطخة والنفوس المريضة لعناصر الشغب والفوضى التي حاولت اليوم ومن جديد أن تحيي ممارسات الأمس من أعمال تخريب وأستغلال مسيرات أبناء المحافظة السلمية وتحويلها لخدمة الاستخبارات الإيرانية التي تريد أن تعبث بأمن حضرموت وأمن الوطن”.
وأضاف محافظ حضرموت “تلك العناصر المشبوهه التي أقدمت عنوه اليوم على تمزيق شعارات وصور التحالف في شوارع المكلا في إساءة وسلوك دنيء مبيت وجدت تلك العناصر اليوم ضالتها في هذه المسيرات لتنفد من خلالها تعكير صفو سلمية المسيرات وليعلم هؤلاء بأن فعلتهم هذه لن تمر دون محاسبة وقد قامت الأجهزة الأمنية برصد هذه العناصر وسيتم ملاحقتها والقبض عليها وتقديمها للمحاكمة لتنال جزاءها”.

وقال: إننا في قيادة السلطة المحلية وقيادة المنطقة العسكرية الثانية لم ولن نسمح بخدش تلك العلاقات الأخوية التي تربطنا بالأشقاء دول وقوات التحالف وسنضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه الإساءة إلى تلك العلاقة الحميمة والتاريخية وليعلم هؤلاء أن دماءً زكية قد روت أرضنا. وشهداء أبرار قدموا حياتهم فداءاً لنصرة قضايا أمتنا في مجابهة العدو الإيراني ومن يقومون بالوكالة عنه في تدمير شعبنا ووطننا”.
وأضاف: قوات التحالف العربي التي مدت بالسلاح ودربت ونظمت ودعمت أستقرار وتطبيع الحياة في بلادنا لن نسمح في أن يتطاول عليها الأقزام (وما جزاء الإحسان إلا الإحسان) ستظل علاقتنا بالتحالف تلك العلاقة المتينة التي لن تؤثر طفيليات هذه العناصر الموبوءة المريضة الانتهازية ذات الصلة بالتنظيمات الإرهابية والمرصودة لدينا وهي التي دائماً ما تصطاد في المياه العكرة وحولت من مسيرات اليوم إلى وسيلة لتحقيق أهدافها الخبيثة.
وقال محافظ حضرموت: إننا ندعو الإخوة المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر من هذه العناصر التي شوهت مسيرة اليوم السلمية وحرفتها عن مسارها الحقيقي الذي كان للسلطة دور في تأمينها وحراستها حتى أقدمت هذه العناصر الارهابية على التعدي على قوات النخبة الحضرمية وقوات الأمن والتي لم تقف مكتوفة الأيدي تجاه تلك التصرفات الرعناء لهذه العناصر التخريبية.
وتابع: مرة أخرى نحذر من مغبة الوقوع في براثن هذه العناصر التي لا تضمر لحضرموت غير الشر وعرقلة تقدم مسارها نحو معالجة مشكلات وصعوبات أبناءها والتي يقف الأشقاء في قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة معنا لتجاوز محنتنا التي فرضتها علينا ظروف الحرب الظالمة التي تقودها إيران وأذنابها الحوثيين في بلادنا”، وختم “مرة أخرى نعبر عن شجبنا وأستنكارنا وإدانتنا لما أقدمت عليه تلك العناصر المأجورة المندسة”. حسب وصفه.

نشوان نيوز