هذه أسباب رفع شركات الصرافة تكاليف الحوالات من عدن إلى صنعاء – خاص

   نشوان نيوز - خاص

شركات الصرافة في اليمن

هذه أسباب رفع شركات الصرافة في اليمن تكاليف – عمولة الحوالات من عدن إلى صنعاء – خاص


كشفت مصادر مطلعة عن أسباب رفع شركات الصرافة أسعار تكاليف الحوالات المصرفية من عدن ومحيطها من المحافظات الخاضعة لسيطرة الشرعية إلى صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين .
وأوضحت مصادر نشوان نيوز أن شركات الصرافة والتحويلات سواء الكريمي أو النجم أو غيرهما من المصارف، لم ترفع الأسعار في عمولة الحوالات نفسها بل طبقت زيادة بسبب التغير في أسعار صرف العملات الأجنبية.
وأضافت أن الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي اليمني في صنعاء بمنع تداول الطبعة الجديدة من العملة تسببت بأزمة باختلاف أسعار صرف الدولار والريال اليمني.

اقر أيضاً: اقتصادي يفند بالتفصيل جدوى قرار منع تداول العملة الجديدة في صنعاء
ووصفت المصادر تحسن أسعار الريال في المحافظات الشمالية بأنه وهمي وغير منطقي بسبب اعتماد السعر الأساسي المرتبط بالمركزي في عدن بمختلف المعاملات التجارية والاستيراد.
وقال أحد المصرفيين لنشوان نيوز إن المبالغ التي تمت إضافتها من قبل الشركات على الحوالات من عدن وغيرها من المحافظات الجنوبية والشرقية ومأرب تأتي نتيجة للفارق في سعر العملة، حيث أن سعر الريال السعودي في عدن بحدود 160 ريالاً يمنياً وفي صنعاء نحو 150 ريالاً.
وأشار إلى أن الحوالات بالعملات الأخرى ترسل من أي محافظة بذات التكاليف وكذلك بالنسبة للتحويلات من المحافظات الشمالية إلى الجنوب، وإنما الفارق بالحوالات الواردة بسبب سعر الدولار .
واعتبر المصدر أن التحسن في صنعاء ناتج عن الضغوط وليس عن تحسن فعلي في سعر الصرف بما أدى إلى حدوث الأزمة وزيادة التكاليف على المواطنين، دون أي تحسن في أسعار السلع.

وكشف مواطنون عن مطالبة محلات الصرافة في محافظات جنوبية بتسليم مبالغ إضافية لأي حوالات مراسل، وعند محاولتهم تحويلها إلى العملة السعودية أو الدولار تفاجأوا أن الأسعار مرتفعة في حين أن الصرف بالمحافظة الشمالية أقل.
وكان البنك المزكري في صنعاء أقر منع تداول العملة الجديدة بطبعتها التي أشرف عليها في المركز في عدن ليثير موجة انتقادات واسعة وتحذيرات من تفاقم الأزمة الاقتصادية .

Related Posts