قابوس بن سعيد في سطور.. نهضة سلطنة عمان 50 عاماً

   نشوان نيوز - خاص

سلطان عمان الراحل قابوس بن سعيد

السلطان الراحل قابوس بن سعيد في سطور.. نهضة سلطنة عمان 50 عاماً يرحل أخيراً


دخلت سلطنة عمان مرحلة جديدة بإعلان وفاة السلطان قابوس بن سعيد بعد 50 عاماً تربع خلالها على عرش السلطة في البلاد وصنع فيها التحولات التاريخية كما انتهج سياسة خارجية استثنائية في مختلف البلدان بما فيها اليمن .
وجاء إعلان رحيل السلطان قابوس بعد معاناة مع المرض، حيث تدهورت صحته في السنوات الأخيرة، ويبدو أنها ومن خلال البيانات التي راجعها نشوان نيوز وصلت مرحلة جرحة منذ أسابيع.
وشهدت العاصمة العُمانية مسقط مراسم تشييع السلطان قابوس في أجواء حزينة عمت البلاد التي كان قابوس عنوان نهضتها الحديثة من خلال جملة من السياسة التي نقلت عمان إلى مرحلة متقدمة من الازدهار والنمو والاستقرار.
ولطالما كانت وفاة قابوس قضية جدل تثير التساؤلات حول مصير سلطنة عمُان مع عدم وجود وريث للسلطان الراحل عن عمر ناهز 79 عاماً.
ومع ذلك فإن انتقال السلطة وإعلان تعيين السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطاناً جديداً للبلاد.
قابوس بن سعيد في سطور
يعتبر قابوس الابن الوحيد للسلطان سعيد بن تيمور بن فيصل آل سعيد،
تلقى دروس المرحلة الابتدائية والثانوية في صلالة وفي سبتمبر من عام 1958، قرّر والده إرساله إلى المملكة المتحدة حيث واصل تعليمه في إحدى المدارس الخاصة سافوك.
في عام 1379هـ الموافق 1960 التحق قابوس بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، حيث أمضى فيها عامين وهي المدة المقررة للتدريب درس خلالها العلوم العسكرية وتخرج فيها برتبة ملازم ثان، ثم انضم إلى إحدى الكتائب العاملة في ألمانيا الاتحادية آنذاك لمدة ستة أشهر مارس خلالها العمل العسكري.

في الحكم
تسلم السلطان قابوس مقاليد حكم سلطنة عُمان في 23 يوليو 1970م إثر انقلاب أبيض على والده السلطان سعيد بن تيمور، وأُطيح بوالده في انقلاب قاده أنصار ابنه قابوس في 23 يوليو 1970.
بدأت سلطنة عمان منذ بداية عهده بالتصدير التجاري للنفط والذي اكتشف بكميات تجارية عام 1968 وشهدت البلاد انتعاشاً اقتصادياً مع بداية حكمه، قسم برنامجه السياسي إلى مشاريع تنمية وطنية لكل خمس سنوات أسماها بالخطط الخمسية.
في العام 1975 أحبط الحركة الاشتراكية في محافظة ظفار التي استمرت عشر سنين، السلطان قابوس هو ناقل البلاد من الحكم القبلي التقليدي إلى الحكم النظامي الديمقراطي، وأنشأ المجلس الإستشاري للدولة وبعد عدة أعوام استبدله بمجلس الشورى يمثل أعضاؤه جميع الأقاليم، وهو مجلس استشاري تشرف عليه هيئة أعلى تنفيذية تُعرف بمجلس عمان.

بدون وريث
لم يكن للسلطان قابوس وريث من نسله يخلفه في الحكم، ولذلك فالمادة السادسة من الدستور تنص على أن مجلس العائلة الحاكمة يختار وريثاً للعرش بعد أن يصبح العرش شاغراً.
وكان للسلطان قابوس عدد من أبناء الأعمام في الأسرة المالكة يشغلون قيادات حكومية عليا بالبلاد يمكن لأي واحد منهم أن يلي العرش من بعده ويكون ذلك بانتخابه من مجلس الأسرة الحاكمة، كما نصت على ذلك بنود الكتاب الأبيض المختص بشؤون الحكم والمُلك والإدارة للبلاد.
بعد وفاة السلطان قابوس يوم الجمعة 10 يناير 2020، دعى مجلس الدفاع مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم، وقد تسلّم مجلس الدفاع في نفس اليوم السبت 11 يناير 2020م ردًا من مجلس العائلة المالكة تمثل في أن المجلس المذكور قد انعقد وقرر تثبيت من أوصى به السلطان الراحل قابوس بن سعيد في وصيته.
وعليه أوكل مجلس العائلة المالكة لمجلس الدفاع القيام بفتح الوصية وفقًا لما نصت عليه المادة السادسة من النظام الأساسي للدولة، واتخاذ الإجراءات لتثبيت من أوصى به السلطان بالتنسيق مع مجلس العائلة المالكة.
وقد عقدت جلسة فتح الوصية في يوم السبت وقام مجلس الدفاع بفتح الوصية وقراءتها بشكل مباشر على جميع الحاضرين والإعلان بأن هيثم بن طارق بن تيمور هو سلطان عمان. وقد تولى سلطاته في نفس اليوم.