أحكام بالإعدام ضد صحفيين مختطفين لدى الحوثيين وسط إدانات واسعة

   نشوان نيوز - خاص

الصحفيين المعتقلين في اليمن

أحكام بالإعدام ضد صحفيين مختطفين لدى الحوثيين في صنعاء وسط إدانات واسعة


أصدرت محكمة خاضعة للحوثيين في اليمن السبت حكماً بالإعدام ضد صحفيين مختطفين في سجون الجماعة بالعاصمة صنعاء منذ سنوات.
وأوضح المحامي عبدالمجيد صبرة في بيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، أن أحكام المحكمة الجزائية المتخصصة الخاضعة للحوثيين قضفت بالإعدام ضد كلٍ من الزملاء عبدالخالق عمران وأكرم الوليدي وحارث صالح حميد وتوفيق المنصوري.
كما اقرت المحكمة معاقبة هشام طرموم وهشام اليوسفي وهيثم الشهاب وعصام بلغيث وحسن عناب وصلاح القاعدي بالجسن ووضعهم تحت الرقابة ثلاث سنوات ومصادرة المضبوطات.
وأوضح أن المحكمة أقرت “إدانة عبد الخالق أحمد عمران وأكرم الوليدي وحارس حميد وتوفيق المنصوري وهشام طرموم وهشام اليوسفي وهيثم راوح وعصام بلغيث وحسن عناب وصلاح القاعدي بما نسبته إليهم في قرار الإتهام”.
وقال صبرة “لقد سبق صدور الحكم القضائي في قضية الصحفيين العشره قرار القاضي محمد مفلح في الجلسه المنعقده في 27/1/2020م بمنعنا من الترافع أمامه وذلك على خلفية تقديمنا طلب لرده عن نظر قضية الصحفيين العشرة كونه كان قد أبدى رأيه في القضية”.

اقرأ أيضاً: نقابات الصحفيين في العالم يتضامنون مع زملائهم في اليمن
ولاقى الحكم إدانات واسعة، من الصحفيين في اليمن الذين يطالبون بالإفراج عن زملائهم المختطفين منذ سنوات.

وفي بيان له حصل نشوان نيوز على نسخة منه، قال مرصد الحريات الإعلامية في اليمن إن هذا الحكم الجائر يعد تسيسا واضحا للقضاء وإمعانا من قبل جماعة الحوثيين في استمرار سياستها في تكميم الافواه وخنق الحريات الإعلامية والصحفية، والتنكيل بالصحفيين وقادة الرأي المناوئين لها.
وحمل المرصد جماعة الحوثي والمؤسسات الخاضعة لسيطرتها مسئولية حياة وسلامة الصحفيين العشرة ودعا إلى الافراج الفوري عنهم وعن كافة المختطفين والمخفيين قسرا.

وناشد المرصد المفوضية السامية لحقوق الانسان ومنظمة الامم المتحدة والاتحاد الدولي للصحفيين وكافة المنظمات الإعلامية الداعمة لحرية التعبير والرأي ومنظمات حقوق الانسان إلى إدانة هذه الاحكام التعسفية والضغط من أجل الافراج عن الصحفيين المختطفين ومعاقبة من ارتكبوا الانتهاكات بحقهم.

اقرأ أيضاً: