غريفيث يكشف تفاصيل مقترحاته لإحلال السلام في اليمن وأين وصلت

   نشوان نيوز - خاص

المبعوث الأممي إلى اليمن غريفيث

غريفيث يكشف تفاصيل مقترحاته لإحلال السلام في اليمن وأين وصلت الجهود الرامية لتنفيذها


كشف المبعوث الأمم إلى اليمن مارتن غريفيث عن تفاصيل مقترحه بشأن السلام في اليمن ومستجدات مكافحة فيروس كورونا وقال إن الوقت قد حان لاتخاذ قرارات صعبة.
جاء ذلك في إحاطة قدمها أمام مجلس الأمن الدولي ويعيد نشوان نيوز نشر نصها، بشأن المستجدات، حيث قال “تتجه الأنظار كلها إلى أطراف النزاع الآن. هذا وقت اتخاذ القرارات الصعبة”.
وأضاف أن “القرارات التي يتعين على الطرفين اتخاذها الآن لها أهمية وجودية بالنسبة لمستقبل بلادهم. وأعلم أن حكومة اليمن، وقيادات أنصار الله أيضًا، يريدون إنهاء هذا النزاع على أساس سلام عادل”.
وتابع “أنا ممتن لهم على ذلك. وأعلم من خلال لقاءاتي بالرئيس هادي على مدار عامين منذ توليت شرف هذه المهمة، أن تركيزه دائمًا منصب على تحقيق ما هو أفضل لمستقبل بلاده”.
وقال إنه إثر نداء الأمين العام أنطونيو غوتيريش ، عرضت مقترحات على الطرفين. المقترح الأول يتمحور حول وقف إطلاق النَّار في عموم اليمن.
في حين أن الثاني حول أهم التدابير الإنسانية والاقتصادية التي تتضمن إطلاق سراح السجناء والمحتجزين وفتح مطار صنعاء الدولي، ودفع رواتب موظفي القطاع الحكومي، وفتح الطرق الرئيسية، وضمان رسو السفن المحملة بالسلع الأساسية في موانئ الحديدة.
وأضاف أن التدابير جميعها تدابير ستساعد بشكل مباشر وغير مباشر في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد. أمَّا المقترح الثالث فيخص الاستئناف العاجل للعملية السياسية.

اقرأ أيضاً: الكشف عن أبرز محاور مبادرة غريفيث لوقف إطلاق النار في اليمن
وقال إنه على مدار الأسبوعين السابقين، منذ تقديم تلك المقترحات، انخرطت في مفاوضات متواصلة مع الطرفين حول نصوص وتفاصيل هذه الاتفاقيات. ونتوقع أن يوافق الطرفات على الاتفاقيات المذكورة وأن يتبنيانها رسميًا في المستقبل العاجل.

اقر أيضاً:

نص إحاطة المبعوث الأممي غريفيث حول مستجدات اليمن 16 أبريل

وتابع: لم تتأثر سرعة المفاوضات أبدًا بضرورة إجرائها بشكل افتراضي. بل إن المحادثات التي نعقدها مع الطرفين وكذلك استشاراتنا مع التحالف العربي وغيره من الجهات الفاعلة الدولية مستمرة ومفصلة وبناءة. وأستطيع القول إنَّنا نحرز بالفعل تقدمًا جيدًا للغاية.
واضاف مبعوث الأمم المتحدة “أؤمن وآمل أننا في طريقنا للتوصل لتوافق حول المقترحات التي قدمتها، خاصَّةً حول مبدأ وقف إطلاق النَّار في عموم اليمن وهو المبدأ الذي يدعمه الطرفان. ونحن الآن نكرر مضاعفة جهودنا لتجسير أهم نقاط الاختلاف بين الطرفين في نصوص المقترحات قبل أن نعقد بينهما اجتماعًا افتراضيًا تُطرَح فيه الاتفاقيات ويتم تأكيدها، كما أتمنى، ثم نشرها”.

عناوين ذات صلة: