مصادر: هكذا يواجه الحوثيون كورونا بالتضييق على العاملين في القطاع الصحي

   نشوان نيوز - تعز

عرض عسكري أقامه الحوثيون في صنعاء بشأن كورونا

مصادر: هكذا يواجه الحوثيون كورونا في اليمن بالتضييق على العاملين في القطاع الصحي


أفادت مصادر طبية في العاصمة صنعاء بأن مليشيات الحوثيين رفضت صرف نصف المرتب للقطاع الصحي في المناطق الخاضعة لسيطرتها في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 والتحديات التي يواجهها القطاع الصحي في اليمن .

وأفاد عاملون في القطاع الصحي بصنعاء بأن المليشيات رفضت صرف نصف المرتب لكافة العاملين في القطاع الصحي رغم انها قامت بالصرف لبعض الجهات الامر الذي من شأنه أن يفاقم من الكارثة الصحية في البلاد.

واعتبرت المصادر أن الحوثيين يهدفون من وراء هذا الإجراءات التعسفية الى تطفيش العاملين في القطاع الصحي وإثنائهم عن أداء واجبهم الانساني في مواجهة جائحة كورونا التي تفتك بسكان العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة للميليشيات .

كما أشاروا الى رفض ميليشيات الحوثي أيضا تزويد العاملين بالقطاع الصحي بمستلزمات الوقاية من كمامات وقفازات وغيرها برغم تفشي الفيروس بشكل كبير.

وأفادوا أن “المساعدات الطبية التي تقدمها منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الدولية تذهب فورا الى مخازن تتبع قيادات الميليشيات الحوثية وليس الا المستشفيات لإنقاذ حياة المواطنيين الذين يفتك بهم فيروس كورونا بشكل مخيف”.

وأفادوا أن التهديد الذي اطلقه وزير الصحة المعين من الحوثيين طه المتوكل باغلاق عدد من المستشفيات بانه يندرج ضمن هذه السياسة الصحية القاتلة خاصة وان معظم المستشفيات قد اغلقت ابوابها امام الامراض.

وكانت منظمات حقوقية قد عبرت عن القلق البالغ من تعامل الميليشيات مع الجائحة كملف أمني، ومنحها الأجهزة الأمنية والأمن الوقائي التابع لميليشيات الحوثي ، سلطة التتبع والاعتقال والإبلاغ والحجر على المشتبه بإصابتهم بعيداً عن المؤسسات الصحية.

وشددت المنظمات على ضرورة تسليم الميليشيات ملف كورونا للجهات الصحية ووقف ممارسات ارهاب المسلحين الذين يبثون الخوف والرعب وسط المجتمع، الأمر الذي دفع مصابين للتداوي في المنازل وعدم الإعلان عن إصابتهم.

عناوين ذات صلة: