الحكومة والانتقالي يرحبان رسمياً بدعوة التحالف وقف التصعيد

  

متحدثا الحكومة اليمنية والانتقالي بادي وهيثم يرحبان بدعوة التحالف

الحكومة والانتقالي يرحبان رسمياً بدعوة التحالف وقف التصعيد في اليمن وتنفيذ اتفاق الرياض


رحبت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن الاثنين رسمياً بدعوة التحالف بقيادة السعودية إلى وقف كافة أعمال التصعيد والتأكيد على العودة إلى تنفيذ اتفاق الرياض .

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية عن المتحدث باسم الحكومة راجح بادي الترحيب بـ” بدعوة الاشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لوقف كافة اعمال التصعيد في المحافظات المحررة، وإعلاء المصلحة العليا للوطن، من خلال العودة لتنفيذ اتفاق الرياض دون تأخير أو انتقاء”.

كما رحب متحدث الحكومة بـ”تأكيد التحالف العربي رفضه أي ممارسات تضر بالأمن والاستقرار ، واستمرار جهوده في توحيد صف الشعب اليمني، ورأب الصدع ، ودعم مسيرته لاستعادة دولته، وأمنه، واستقراره، وسلامة ووحدة أراضيه”.

وشدد “على ضرورة الإسراع بتنفيذ الاتفاق، والالتزام بما ورد في بيان الاشقاء في التحالف من ضرورة عودة الأمور إلى طبيعتها في محافظة أرخبيل سقطرى الشامخة، وكافة المناطق التي شهدت تصعيدا من قبل المجلس الإنتقالي ووقف اعمال التصعيد والالتزام التام بوقف اطلاق النار”

وعبر بادي عن تثمين الحكومة ما وصفها بـ”الجهود الكبيرة للأشقاء في المملكة العربية السعودية في وقف التصعيد وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه واستئناف مسار تنفيذ اتفاق الرياض”.

من جانبه، رحب المجلس الانتقالي الجنوبي “بدعوة التحالف العربي لوقف إطلاق النار في محافظة أبين، وكذا وقف التصعيد في بقية محافظات الجنوب”.

وقال المجلس في بيان للمتحدث الرسمي نزار هيثم اطلع نشوان نيوز على نسخة منه إنه يؤكد “على موقفه الدائم منذ البداية تجاه أهمية اتفاق الرياض وضرورة العودة الفورية لتنفيذه، ومثمنا دور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة في دعم السلام والاستقرار في الجنوب واليمن”.

كما قال إن المجلس الانتقالي يدعو “أبناء شعبنا الجنوبي العظيم إلى التروي وضبط النفس، مؤكداً على موقفه الوطني الثابت تجاه الأهداف الوطنية وتطلعات شعب الجنوب المشروعة”. وفق تعبيره.

وكان التحالف أصدر بيان حول التطورات في سقطرى وأبين وأعلن موافقة الحكومة والانتقالي على وقف التصعيد – وقف إطلاق النار في أبين وقال إنه سيبدأ بنشر مراقبين.

عناوين ذات صلة: