تفاصيل إحاطة لوكوك حول اليمن بجلسة مجلس الأمن المغلقة

  

وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك

تفاصيل إحاطة وكيل الأمم المتحدة مارك لوكوك حول اليمن بجلسة مجلس الأمن المغلقة


اعتبر وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك، إن العالم أمام خيارين: إما دعم الاستجابة الإنسانية في اليمن والمساعدة على خلق مساحة لحل سياسي مستدام، أو مشاهدة اليمن يسقط في الهاوية.

جاء ذلك في إحاطة لوكوك خلال جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي حول اليمن أمس الأربعاء، حيث رسم لوكوك صورة قاتمة عن الوضع في اليمن إذا لم يقدم المانحون المساعدات المالية اللازمة لدرء كارثة في الدولة التي تعاني ويلات الحرب والفقر والأمراض مع انتشار جائحة كوفيد-19 بسرعة في البلاد، ووفاة 25% من المصابين بالمرض، وهو ما يمثل خمسة أضعاف المعدل العالمي، فضلا عن انهيار النظام الصحي.

وقال لوكوك خلال جلسة مجلس الأمن الافتراضية المغلقة التي عقدت عصر اليوم بتوقيت نيويورك: “تضيف جائحة كوفيد-19 طبقة أخرى من البؤس على العديد من الطبقات الأخرى. وقد قال رئيس وزراء اليمن في وقت مبكر من هذا الشهر إن مأساة إنسانية مروعة على وشك أن تحدث”.

ضرورية تقديم المساعدات المالية
في 2 حزيران/يونيو، استضافت الأمم المتحدة والمملكة العربية السعودية مؤتمر المانحين الافتراضي لمساعدة اليمن. وتعهدت 31 جهة مانحة بتقديم 1.35 مليار دولار للمساعدات الإنسانية، من بينها 700 مليون دولار كتمويل جديد.

وقال لوكوك حسب موقع أخبار الأمم المتحدة “هذا فقط حوالي نصف ما تم التعهد به العام الماضي. وهو أيضا أقل بكثير مما نحتاجه لمواصلة عمل البرامج الإنسانية. تعهدات منطقة الخليج المخفضة تشكل بصورة أساسية جميع التخفيضات”.

وأوضح لوكوك أنه بسبب ذلك، توقفت مدفوعات الحوافز لعشرة آلاف من العاملين الصحيين الذين لم يتلقوا رواتبهم أصلا. وستتوقف خدمات الماء والصرف الصحي لأربعة ملايين شخص في غضون أسابيع.

ولن يحصل نحو خمسة ملايين طفل على التطعيم، ومع حلول آب/أغسطس، ستتوقف برامج معالجة سوء التغذية، وسيتوقف أيضا برنامج الصحة الموسع، والذي يخدم 19 مليون شخص.

وأضاف لوكوك: “لم يتم دفع الكثير من التعهدات التي تقدم بها المانحون. ولا نرى أي سبب منطقي للتأخير”، مشيرا إلى أن الوعود لا تنقذ الأرواح: “فقط عندما تنفذون ما وعدتم به، فإنكم تنقذون طفل”.

وتطرق مارك لوكوك إلى أوضاع المدنيين في اليمن مع استمرار الصراع. وقال: “في أيّار/مايو، قتل أو أصيب ما معدله خمسة مدنيين يوميا. واحد من بين ثلاثة منهم طفل، ثلثا الحوادث التي تضرر خلالها مدنيون حدثت في منازل العائلات أو المزارع، وخمسة حوادث ضربت المرافق الصحية”.

وذكر لوكوك أن النقل الآمن لعمّال الإغاثة من اليمن وإليه يمثل عنصرا أساسيا في وصول المساعدات الإنسانية.

وأضاف أن شمال اليمن أصبح من بيئات العمل الإنسانية الأكثر تمحيصا في العالم، وبشكل عام فإن البيئة تتحسن. أما في الجنوب، فثمّة زيادة في القيود، بما في ذلك التدخل والتأخيرات غير الضرورية في المساعدة. ووقعت حوادث أمنية خطيرة أثرت على العاملين في المجال الإنساني، وأدى النزاع المتصاعد في أبين إلى تقييد الحركة عدة مرات.

وقال لوكوك: “لا نزال قادرين إلى حد كبير على حل هذه المشاكل عند ظهورها، لكن الاتجاه العام يزال يشكل مصدر قلق كبير”.

وأضاف لوكوك:”نحن نسعى إلى الحصول على تصريح دائم للطائرة للهبوط، وجدول زمني موثوق به يسمح بالتناوب المنتظم للموظفين”.

وتحدث مارك لوكوك عن الوضع الاقتصادي في اليمن والذي يزداد سوءا. وقال: “لم نشهد من قبل في اليمن وضعا تتداخل فيه مثل هذه الأزمة الاقتصادية المحلية الحادة مع انخفاض حاد في التحويلات وتخفيضات كبيرة لدعم المانحين للمساعدات الإنسانية، وهذا بالطبع يحدث وسط جائحة مدمرة”.

ولم تدخل أي سفن وقود تجارية إلى الحديدة منذ 8 حزيران/يونيو بسبب الخلاف السياسي حول إدارة العوائد، وتتدهور قيمة الريال اليمني بسرعة، وتبلغ قيمة التداول 620 ريال أمام الدولار في الشمال، و750 ريال أمام الدولار في الجنوب، وارتفعت أسعار السلع بنسبة 10-20% في بعض المناطق خلال الأسبوعين الماضيين.

وفيما يتعلق بوضع خزان صافر العائم – سفينة صافر النفطية قبالة الحديدة والتي يرفض الحوثيون السماح بصيانتها وتهددبكارثة بيئية محتملة، قال لوكوك إن العمل يجري على قدم وساق مع مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث ، للحصول على موافقة سلطات أنصار الله لإرسال بعثة فنية بقيادة الأمم المتحدة لتقييم الوضع وإجراء إصلاحات أولية على الناقلة.
وأشار إلى أنه سيحدد التقييم الخطوات الضرورية التالية، والتي تتضمن استخراج النفط بأمان.

وحث مارك لوكوك في ختام كلمته الدول المانحة على التعجيل في تقديم ما تعهدت به خلال مؤتمر المانحين، والنظر في زيادة المعونات. وقال: “لا يزال بإمكان الوكالات الإنسانية، بالتمويل الكافي، الحفاظ على استقرار الوضع الإنساني، وهذا ما نريده جميعا. وذلك سيساعد أيضا في العملية السياسية”.

عناوين ذات صلة: