موفدو الجامعات اليمنية يطالبون الحكومة بصرف مستحقاتهم المتأخرة

  نشوان نيوز - خاص

موفدو الجامعات اليمنية يطالبون الحكومة بصرف مستحقاتهم المتأخرة


طالبت رابطة موفدي الجامعات اليمنية، الإثنين، الحكومة اليمنية، بسرعة صرف المستحقات المالية المتأخرة للطلبة منذ مطلع العام الجاري، بالإضافة إلى سداد رسومهم الدراسية وإيجاد حل لجميع مشكلاتهم في جميع دول الإبتعاث.

جاء ذلك في بيان، حصل نشوان نيوز على نسخة منه، وفيما يلي النص:

مطالبة عاجلة بصرف مستحقات الطلاب في الخارج

تقف رابطة موفدي الجامعات اليمنية وجهات الابتعاث الأخرى منذهلة أمام العقم الإداري الحاصل في وزارة التعليم العالي بعدم تجهيز و رفع كشوفات المساعدة المالية للربع الأول والثاني والثالث للعام الجاري 2020 والرسوم الدراسية للعام 2019/2020. بالإضافة إلى عجز الجهات المختصة بحقوق الطلاب عن عمل حلول ناجعة للعديد من مشاكل الطلاب الجماعية والفردية والتي تتفاقم حيناً بعد حين وتكتفي بعمل قرارات ارتجالية تصب كلها ضد مصلحة كافة الطلاب، ضاربة بكل القوانين واللوائح والقيم الإنسانية عرض الحائط. إن المسار التعليمي في الخارج يتعرض لأقسى أزمة عرفها المبتعثين في ظل عبث واضح بمستحقات ومستقبل الطلاب في الخارج وبغياب الدور الرقابي والمحاسبي من قبل الحكومة .. هل من المعقول والطبيعي أننا في النصف الثاني من العام الجاري 2020 ولا يوجد أي بوادر جادة لعملية صرف المستحقات على الرغم من تصريح نائب رئيس الوزراء د/ سالم الخنبشي باعتماد صرف الربع الأول للعام 2020 في لقاء تلفزيوني بتاريخ 18 أبريل 2020 ؟!
وعليه تؤكد الرابطة ومن منطلق استشعارها بالمعاناة المستمرة والمتفاقمة أن الجبهة التعليمية هي الخيار والضامن الفعلي لأي مرحلة بناء مستقبلية للوطن وأن أي استهتار بالطلاب ومستحقاتهم من أياً كان يعدُ استهتاراً بمستقبل اليمن. وتطالب الرابطة ومن واقع استشعارها بالمعاناة المتفاقمة لجميع الموفدين بضرورة سرعة تنفيذ المطالب التالية:
1) صرف مستحقات الربع الأول والثاني والثالث للعام 2020.
2) صرف الرسوم الدراسية للعام 2019/2020 لجميع جهات الابتعاث.
3) عدم احتساب فترة جائحة كورونا ضمن الفترة القانونية لابتعاث الطلاب.
4) فتح تحقيق شامل بكافة القرارات والتعميمات الأخيرة ومدى تطابقها لقانون الابتعاث واللوائح المنظمة.
5) نشر الكشوفات في جميع بلدان الابتعاث وتطبيق مبدأ الشفافية.
6) اعتماد طلاب الاستمرارية بالإحلال من كافة جهات الإيفاد.
7) اعفاء الطلاب من الرسوم الجائرة والمستحدثة من قبل السفارة اليمنية في ماليزيا للتصديق على وثائق الطلاب. حيث أن أغلب هذه الوثائق مطلوبة سنوياً لتجديد الفيزا ولا يستطيع الطلاب تحملها بجانب رسوم الفيزا.
8) صرف تذاكر السفر أو بدل تذاكر سفر للخريجين بشكل عاجل في ماليزيا وغيرها من الدول أو اجلائهم أسوة ببقية الدول مثل مصر والهند والأردن، حيث أن بقائهم في بلد الدراسة يستنزفهم خصوصا أنهم أصبحوا بدون مساعدة مالية.
9) صرف بدل الكتب وبدل البحث الميداني المستحقة والقانونية لمبتعثي الجامعات اليمنية والمتأخرة لدى الجهات المختصة لأربعة اعوام.
10) وضع اجراءات مرنة ومنطقية لتمكين موفدين الجامعات اليمنية والجهات من استلام مرتباتهم بسلاسة والتي لا زالت محتجزة لدى الكريمي للعام الثاني على التوالي نتيجة لتوجيهات وزارة المالية وعدم وضع آلية لتسهيل الاستلام للموفدين.
11) وضع حلول عاجلة لكافة المشاكل الطلابية الفردية والجماعية مع مراعاة الوضع الإنساني الذي يمر به الطلاب.

وتؤكد رابطة موفدي الجامعات أن الموفدين لن يقفوا مكتوفي الأيدي وستنتزع الحقوق المشروعة بالطرق السلمية المشروعة والتي تضمن ايصال الحجم الفعلي لمعاناة الموفدين وبالتعاون مع جميع الطلاب من كافة جهات ابتعاثهم. وتعلن الرابطة أنه وفي حال عدم وجود مؤشرات حقيقية لوصول المستحقات المالية خلال اسبوع فإن الطلاب سيبدأون بتدشين المرحلة القادمة من المطالبات وما تتضمنه من اعتصامات مفتوحة وما يليه من تصعيد حتى الاستجابة لكافة المطالب المشروعة. كما تشد على أيادي كافة الكيانات الطلابية بالخارج وجميع الناشطين والإعلاميين للتفاعل الجاد وتظافر الجهود للقيام بالمطالبات والمسؤوليات المناطة بهم لايصال صوت المبتعثين.
و نحمل كافة الجهات المعنية كامل المسؤولية عن العواقب التي قد يترتب عنها إستمرار تدهور الأوضاع المأساوية الراهنة للموفدين.
والله ولي العون و التوفيق
صادر عن الهيئة التنفيدية لرابطة موفدي الجامعات اليمنية و جهات الإبتعاث الأخرى في ماليزيا
الإثنين 6 يوليو 2020
صورة مع التحية لكلاً من:
– مكتب رئيس الجمهورية.
– مكتب رئيس مجلس النواب.
– مكتب رئاسة الوزراء.
– مكتب وزير التعليم العالي.
– مكتب وزير المالية.
– السفارة اليمنية – ماليزيا
– الملحقية الثقافية – ماليزيا

عناوين ذات صلة: