غريفيث قلق من التصعيد العسكري في الحديدة: يتعارض مع المفاوضات القادمة

   نشوان نيوز - خاص

المبعوث الأممي مارتن غريفيث

غريفيث قلق من التصعيد العسكري في الحديدة: يتعارض مع المفاوضات القادمة في اليمن


قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث إنه يشعر ببالغ القلق جراء التصعيد العسكري في مدينة الحديدة غربي البلاد، بعد المواجهات التي شهدت مناطق التماس إثر محاولات الحوثيين التقدم في أكثر من جبهة.

وفي بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، قال غريفيث إنه يتابع بـ”قلق بالغ التصعيد العسكري الذي حدث مؤخراً في محافظة الحديدة والتقارير الواردة حول وقوع عدد من الضحايا المدنيين بمن فيهم نساء وأطفال”.

وقال المبعوث الأممي غريفيث إن  “لا يمثِّل انتهاكاً لاتفاقية وقف إطلاق النَّار في الحديدة فحسب بل يتعارض مع روح المفاوضات القائمة التي ترعاها الأمم المتحدة للتوصّل إلى وقف لإطلاق النَّار في كافة أنحاء اليمن وتدابير إنسانية واقتصادية واستئناف العملية السياسية.”

وأضاف “اني أعمل مع جميع الأطراف، وأناشدهم لوقف القتال فوراً، واحترام التزاماتهم في اتفاق ستوكهولم والتفاعل مع آليات التنفيذ المشتركة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة”.

وتشهد الحديدة تصعيداً من قبل مليشيات الحوثيين منذ نحو أسبوع، فيما يواجه المبعوث الدولي مارتن غريفيث وبعثة الأمم المتحدة انتقادات يمنية، على ضوء الصمت عن انتهاكات الحوثيين.

عناوين ذات صلة: