قـالوا.. وقال الله ورسوله (1)

  

إبراهيم الكازمي

إبراهيم الكازمي يكتب: قـالوا.. وقال الله ورسوله (1)


قالوا لنا، فكَذبوا وما صَدقوا، وقـال الله ورسـوله، وصـدق الله ورسوله.
قالـوا لنا:
إن أهـل اليمن قبل البعثـة كـانوا أهل وثنيةٍ وشـرك، ولـم يعرفـوا الإسـلام وتوحيـد الله سبحـانـه إلا بعـد البعثـة المحمـديـة!!
وقـال الله سبحـانه عـن ملكة سبـأ إنهـا قالـت:
“وأسلمتُ مع سليمان لله ربِّ العالمين”.
وعندمـا أمر الله سبحانه نبيه إبراهيم قائلاً له:
“وأذّن في النـاس بالحـج يأتوك رجـالاً وعلى كل ضامـرٍ يأتيـن من كـل فَــجٍّ عميـق”. كـان أول مـن أجـاب وحـَجَّ هـم أهـل اليمـن كونهـم مسلمين.
وقـال رسـول الله لمبعوثه معـاذ إلى اليمـن:
“يا معاذ، إنــك ستأتي قــوما أهــل كتـــاب”.
وقــال عليـه الصــلاة والســلام:
“لا تسبُّوا أسعـداً فإنه قد أسلم”.. التبّـع أسعـد الكامـل الحميري.
عرفتم متى أسلمنا يا كهنــة الدين؟!
ـ ـ ـ ـ ـ ـ
قـالوا لنا:
إن السـواد الأعظـم من أهـل اليمن ارتدوا عن الإسلام وكفروا بعــد وفــاة رسول اللــه صلى الله عليــه وسلــم!!
وقــال اللــه سبحانه فـي كتــابه الكريــم:
“يا أيهـا الذين آمنوا مـن يرتد منكم عن دينـه فسوف يأتي الله بقــوم يحبهـم ويحبونه..”،.. الآية، فأشــار النبي إلى أبي موسى الأشعـري وقــال: هـم قـوم هذا ويعني أهـل اليمن.
نصدقكـم أم نصـدق الله ورسـوله يا محـرِّفي التـاريخ؟!
ــ ــ ــ ــ
قالوا لنا:
إنهـم صفـوة خلــق الله جـاهليـةً وإسلامـا وأن حكـم البشـرية حكـر على بطنيهـم ــ كمـا قـال بنو إسرائيل “نحـن أبنـاء الله وأحبـاؤه”!
وقال الله سبحـانه مذكِّـراً كفّـارهـم: “أهـم خيـرٌ أم قـوم تُبَّــع”، وقال سبحـانه عـن ميزان الرفعـة عنـده:
“إن أكرمكم عنـد الله أتقاكـم”، وقـال النبي الكـريـم:
“إن أوليـائي المتقـون مـن كـانـوا وحيـث كـانـوا”.
نصـدق مـن يـا زنابيـل العصـر؟!
ــ ــ ــ ــ
مراجعة المناهج الدراسية
مطلـــب كــل يمنــي حُـــر

عناوين ذات صلة: