كان من الطبيعي أن تتراجع عدن بعد رحيل المحتل

  

مصطفى ناجي الجبزي

مصطفى ناجي الجبزي يكتب: كان من الطبيعي أن تتراجع عدن بعد رحيل المحتل


كانت بريطانيا قرصاناً بقدرات نارية هائلة، يجوب البحار ويبحث عن مصادر الثروة.
حامت سفنها حول خليج صخري يتبع مشيخة كسيحة. لكنه في موقع استراتيجي وتتكسر عليه الرياح وتونىء السفن بلا جهد ولا عناء.
خلقت ألف حجة لتستولي على عدن. أخذتها وجلبت إليها جالية تخدم مصالحها وأنعمت عليها ما توصلت إليه مِن حداثة إدارية وفنية ثم أقامت نظام فصل عنصري مشين بحق سكان البلاد.
تأخذ منهم البعض بعناية شديدة وتدمجه في نظامها وتتجاهل الغالبية. غيرت مِن البناء الاجتماعي وخلقت أثرياء جدداً ومثقفين جدداً وأعيان جدداً.
لم تكن بريطانيا العظمى معنية بالجنوب إلا بقدر ما يقدم لها مِن منافع. ولَم تستثمر في عدن إلا بقدر ما يخدمها مصالحها الاستراتيجية. وظلت عدن نقطة ضوء يستضيء بها الانجليز ونفر قليل.
مِن منظور تنموي؛ كان الفارق بين عدن وأقرب منطقة تبعد عنها ب خمسين كيلومترا، فارقا هائلا كالفرق بين مدينة عصرية ومدينة مِن القرن الثالث عشر الميلادي!
في عدن مستشفى حديث، وحول عدن يتعالجون ببصاق الآل ورقى المشعوذين وبفضلات الأنعام!
أما سياسيا فقد عرفت بريطانيا الاحزاب بشكلها الحديث والبرلمان قبل قرون بينما ظلت عدن تحت إدارة بومباي حتى الثلاثينات بعد أن تكرمت بريطانيا لتضمها إلى الشؤون الخارجية لأسباب استراتيجية. أما الأحزاب فلم تظهر فيها إلا في الخمسينات وكانت أحزابا كرتونية ممالئة تسبح بحمد بريطانيا كما يفعل أحفاد هذه الأحزاب الْيَوْم. وشكلت مجلسا نيابيا لا يمثل أحدا يتعين أعضاؤه تعيينا مِن طرف أنف الحاكم العام.
التغني بزمن بريطانيا هو إما جهل بالسياق العام أو أنانية مبتذلة. فمصير عدن لا ينفصل عما حولها. لذا طالما كان المحيط متخلفاً فإن مغادرة بريطانيا لعدن دفع بالتخلف إليها سراعا. إذ لا يعقل ان تحافظ عدن على تألقها وحولها متخلف. ولَم يكن ما حولها يغرق في الظلام بإرادته ولكنه ضحية سياسية استعمارية قبيحة.
وعندما طالب الناس بعودة عدن وضعها الطبيعي التاريخي شنت بريطانيا حربا بشعة عليهم واستخدمت على قرى الضالع وردفان أحدث ما لديها مِن معدات نارية وطائرات.
توقف ادعائها الحضاري واحرقت القرى وهجرت الأهالي وفجرت البيوت.
أنا لا ألوم شخصا حين يتغنى بعهد بريطانيا في عدن ويتحسر على ذلك الزمان الذي كان فيه في حضن بريطانيا المستعمرة وينعم بخيراتها بأنانية وانسلاخ اجتماعي. لقد فقد فردوسه الخاص. لكن ماذا عن شخص لم يعرف بريطانيا في عدن وكان المالك المطرود مِن بستانه ثم يبكي على بريطانيا؟
إنه تاريخنا الجمعي، ولنا كامل الحق أن نجعل مِن نهاية شهر نوفمبر عيدا نحتفي فيه بمغادرة فترة احتلالية. إذ يكفي الاشارة الى فعل الاحتلال حتى يستعيد الناس معانيَ ذاتية كبيرة.

عناوين ذات صلة: