خيوط العمالة.. المخاوف صارت حقائق

  

توفيق السامعي

توفيق السامعي يكتب: خيوط العمالة.. المخاوف صارت حقائق


برأيي التحذيرات من تعيينات أسر هاشمية متعصبة في صفوف الشرعية، لا بد أن تؤخذ بعين الاعتبار وأخذ تخوفات الناس على محمل الجد على الأقل حتى يتم تجاوز مرحلة الحرب الحرجة؛ إذ لا يؤمن جانب الكثير منهم خاصة وقد تبينت الكثير من التخوفات كحقائق.
يتم تجنيد جواسيس وخلايا تخريبية من أسر (هاشمية) من محافظة تعز حتى لا تلتفت الأنظار للمليشيا الحوثية الأم، لكن المتعصبين من محافظات غير محسوبة تاريخياً على الزيدية يكونون أشد تعصباً وولاءً للمليشيا من المناطق المحسوبة تاريخياً؛ إذ يظل هؤلاء الأشخاص تربطهم رابطة العصبية الأسرية والمناطقية التي وفدوا منها وكذلك الطائفية فيحاولون بشتى الوسائل إثبات الذات لأسيادهم في صعدة وصنعاء وذمار، ويكونون طلائع هدم في محافظاتهم للمشاريع الغازية.
الأسر التي تعصبت (سلاليا) في تعز هي اليوم التي تنكل بتعز وأبنائها وتختطفهم في الطرقات وتعذبهم في سجون المليشيا الحوثية بحسب معلومات مؤكدة من مختطفين سابقين.
بيت الأمير، بيت الجنيد، بيت الرميمة، والسريرة وآل الصوفي وغيرهم كثير ممن يزعمون زوراً انتسابهم للهاشمية هؤلاء يتخفون بجلودنا في مناطقنا وأسنتهم وبنادقهم مع الحوثي، إلا قليلٌ منهم.

عناوين ذات صلة: