سياسي: هذا ما حدث في معركة جبل البلق بمحافظة مأرب

سياسي: هذا ما حدث في معركة جبل البلق بمحافظة مأرب
معارك بين قوات الجيش ومليشيات الحوثي في جبل البلق مأرب (تويتر - أرشيف)

سياسي: هذا ما حدث في معركة جبل البلق بين الجيش ومليشيات الحوثيين بمحافظة مأرب وسط اليمن


كشف السياسي والمسؤول في وزارة الشباب والرياضة في اليمن مانع المطري، تفاصيل حول معركة شهدها جبل البلق في محافظة مأرب أمس الأول، بين قوات الجيش الوطني والمقاومة وبين مليشيات الحوثي.
وقال المطري في منشور اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، إن “القول بأن ما حدث من معارك في جبل البلق في مأرب كان عبارة عن تسلل لمجاميع حوثية وتم التصدي له فيه تقليل من حجم استبسال وتضحيات الجيش الوطني وأبناء القبائل ورجال المقاومة، فلا يستقيم الأمر أن يكون تسللاً لمجاميع وفيه كل هذه الارقام من القتلى والأسرى من مليشيا الحوثي والتي تتجاوز المئات .
وأضاف أن حقيقة ما حدث “في معارك جبل البلق أن مليشيات الحوثي شنت هجوماً كبيراً بعدة ألوية عسكرية ومجاميع قبلية ووحدات خاصة ماتسمى بكتائب الموت إضافه الى القوة الصاروخية والطيران المسير.
وبين أن المليشيات “دفعت في البداية بمجموعة مهام خاصة (كتائب الموت) وهي قوات النخبة في صفوف المليشيا نحو جبل البلق واتبعتهم بأفواج بشرية مهولة من وحدات مليشياتها على طريقة الافواج المتتابعة إضافه الى تكثيف هجمات طائراتها المسيرة على خطوط الجبهات وتكثيف الهجمات الصاروخية على مدينة مأرب المكتضة بالسكان بمعدل عشرة صواريخ خلال ساعة واحدة بهدف خلق حالة من الصدمة والرعب داخل المدينة وارباك ساكنيها وتثبيط معنويات المجتمع المقاوم في مأرب وجعله يعتقد من خلال الصدمة ان هجوماً طوفانياً لا قبل لهم به بدأ ولا يمكن الوقوف أمامه .
وفي المقابل، أوضح المطري أن قوات الجيش الوطني ومختلف التشكيلات العسكرية وأبناء القبائل والمقاومة الشعبية أثبتت قدرتها العالية على صد هجوم كبير بهذا الحجم وبهذه الكثافة النيرانية والبشرية بل انها كبدت المليشيا خسائر لم تخسر مثلها طيلة الحرب خلال يوم واحد .
وأشار أمر أخر في غاية الاهمية في معركة يوم أمس الأول، وهو التكامل القوي بين السلطة المحلية والقيادة العسكرية والقيادات القبيلية والمجتمع في مأرب في قيام كل طرف بدوره في المعركة وافشال مخطط الحوثي فلا استطاع تحقيق أهدافه باختراق خطوط دفاع مأرب او إحداث بلبلة وفوضى بالمدينة من خلال الصدمة والرعب بالقصف الصاروخي ولا استطاع ان يعيد أفواج مليشياته التي زج بها لجبل البلق بل انه فشل في تحقيق أي شيء وخسر الكثير من قواته وعتاده ومعنويات أفراده.
يشار إلى أن معارك جبل البلق، التي وصفت بأنها الأعنف، استشهد خلالها قائد قوات الأمن الخاصة في مأرب العميد عبدالغني شعلان.

عناوين ذات صلة:

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية