الحكومة لغوتيريش: تصعيد الحوثيين يفاقم الأزمة في اليمن وهذه أولويات الإغاثة

الحكومة لغوتيريش: تصعيد الحوثيين يفاقم الأزمة في اليمن وهذه أولويات الإغاثة
رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك مع أمين الأمم المتحدة غوتيريش (نشوان نيوز)

الحكومة لغوتيريش: تصعيد الحوثيين يفاقم الأزمة في اليمن وهذه أولويات الإغاثة بعد مؤتمر الاستجابة الإنسانية


أكد رئيس الحكومة اليمنية، الدكتور معين عبدالملك اليوم، أن تصعيد مليشيات الحوثيين المستمر في مأرب وسط اليمن، يفاقم الوضع في اليمن وطالب الأمم المتحدة باتخاذ المواقف اللازمة إزاء ذلك، مشيراً إلى أولويات يجب أن تذهب إليها تعهدات المانحين.
جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي أجراه عبدالملك، مع أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بعد يوم من انعقاد مؤتمر الاستجابة الإنسانية لليمن 2021، والذي نظمته المنظمة واستضافته السويد وسويسرا.
ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية، تطرق رئيس الوزراء إلى الأوضاع السياسية والإنسانية، والتصعيد العسكري المستمر لمليشيا الحوثي الانقلابية، واستهدافها المتكرر للنازحين والمدنيين في مأرب وهجماتها ضد الاعيان المدنية في السعودية، والمواقف المطلوبة من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتعامل مع ذلك.
وناقش الاثنان، مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية ونتائج مؤتمر المانحين لليمن 2021م، واهمية مواصلة الجهود المشتركة لتغطية الفجوة التمويلية لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن.

وتناول الاتصال، أولويات الحكومة اليمنية في ضوء مشروع برنامجها العام والاهداف التي تسعى الى تحقيقها والدعم الاممي والدولي المطلوب لمساندتها في إنجاح عام التعافي، بما ينعكس إيجابا على تخفيف معاناة المواطنين جراء الأوضاع الإنسانية القائمة.

واستعرض الدكتور معين عبدالملك، ما تعيشه اليمن من أوضاع اقتصادية وإنسانية قاسية وصعبة والاحتياجات العاجلة المطلوبة من الأمم المتحدة والأشقاء والأصدقاء لدعم الاقتصاد واستقرار العملة الوطنية، وخطورة استمرار انهيار العملة ما ينذر بحدوث مجاعة ينبغي تكاتف الجهود لتداركها سريعا..

وأشار إلى الى الأولويات الملحة في الجانب الاغاثي والصحي والاقتصادي والتنموي، والمسارات التي اعتمدتها الحكومة لتسهيل عمل المنظمات وتيسير وصول المساعدات للمحتاجين وتحقيق الأثر والاستفادة منها، مع التركيز على الانتقال الى المسار التنموي وعدم الركون طويلا على المسار الاغاثي.

وأشاد رئيس الوزراء بكلمة امين عام الأمم المتحدة امام المؤتمر الافتراضي للمانحين لليمن 2021م، وما عبرت عنه من “مشاعر طيبة يكنها للشعب اليمني”.

ولفت الى أن الوضع في اليمن سيكون سيئاً مع استمرار تصاعد العمليات العسكرية للمليشيات الحوثية على مأرب واستهدافها المتكرر للنازحين والمدنيين.

بدوره عبر الأمين العام للأمم المتحدة عن قلقه لوضع مأرب والتداعيات الإنسانية على النازحين والمواطنين هناك، والضحايا الذين يسقطون نتيجة التصعيد على المحافظة.. وجدد مطالبته بوقف إطلاق النار بشكل كامل وانخراط الجميع في نقاش سلام.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية