حضرموت تسير قافلة إغاثية والبحسني: مأرب تُسجل صموداً أسطورياً

حضرموت تسير قافلة إغاثية والبحسني: مأرب تُسجل صموداً أسطورياً
حضرموت تسير قافلة إغاثية إلى محافظة مأرب (إعلام المحافظة - نشوان نيوز)

حضرموت شرقي اليمن تسير قافلة إغاثية والبحسني: مأرب تُسجل صموداً أسطورياً بوجه عدوان الحوثيين


أعلنت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت اليوم، تسيير قافلة إغاثية عاجلة، لدعم صمود محافظة مأرب في مواجهة هجمات ميليشيات الحوثيين باتجاه المحافظة منذ أسابيع.
وحسب بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، تتضمن القافلة الإغاثية المواد الأساسية لدعم جبهات مأرب ومدّهم بالمواد الغذائية، لمساندتهم في الصمود لمواجهة الميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة ايرانياً.
وأوضح محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين الحسني، أن “هذه القافلة الإغاثية تأتي استجابة لنداء الواجب، ولدعم صمود محافظة مأرب لمواجهة الميلشيات الحوثية الانقلابية، وتنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولقرار مجلس الوزراء رقم (8) لسنة 2021م”.
وأعرب البحسني عن شكره للميسورين ورجال الخير والشخصيات الإجتماعية والعلماء والأحزاب والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمواطنين في المحافظة، على تفاعلهم لدعم صمود أبناء محافظة مأرب في الجبهات.
وقال إن الأخيرين “يسجلون صموداً اسطورياً في وجه الهجوم البربري للميلشيات الحوثية”.

وأضاف أن “حضرموت بأهلها ورجالها المخلصين ستظل دائما سندا وعونا لاخوانهم في بقية المحافظات في جميع الأزمات والمواقف الوطنية والإنسانية”.
بدوره أوضح وكيل المحافظة رئيس دائرة الشهداء والجرحى، رئيس القافلة، حسن الجيلاني، أن انطلاق تسيير القافلة الاغاثية للمواد الغذائية لمحافظة مأرب، يأتي بتكليف وبتوجيهات كريمة من محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني.
وأشار إلى أن القافلة لفتة انسانية من المحافظ البحسني وأبناء حضرموت كافة، تجاه أبناء مأرب، وذلك لتخفيف المعاناة الإنسانية عنهم جراء الاعتداء العدواني الذي تشنه مليشيات الحوثي الانقلابية على محافظة مأرب.
حضر تدشين تسيير القافلة، وكيلا المحافظة للشؤون الفنية المهندس أمين بارزيق، وللشؤون المالية والإدارية الدكتور أحمد باصريح، وعدد من المسؤولين المدنيين والعسكريين.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية