مواطنة: الحوثيون ألقوا مقذوفات تسببت بحرق عشرات المهاجرين في صنعاء

مواطنة: الحوثيون ألقوا مقذوفات تسببت بحرق عشرات المهاجرين في صنعاء
صورة متداولة أفاد نشطاء أنها من حريق بمقر المهاجرين - اللاجئين الأفارقة في صنعاء (تويتر)

منظمة مواطنة لحقوق الإنسان في اليمن: الحوثيون ألقوا مقذوفات تسببت بحرق عشرات المهاجرين في صنعاء


أكدت منظمة حقوقية في العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم، تعرض المهاجرين واللاجئين الأفارقة لإطلاق مقذوفات وأعيرة نارية أطلقها الحوثيون في أحد عنابر الاحتجاز، بما أدى وقوع أعداد كبيرة الضحايا بين قتيل ومصاب.
وأشارت المنظمة في بيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، إلى أنه “منذ اندلاع الحريق، لازالت جماعة أنصار الله (الحوثيين) تحتجز عدد من المهاجرين الجرحى، كما منعت وصول المساعدات الإنسانية، ومنعت أفراد أسر المهاجرين من زيارتهم”.

وأضاف أنه “في أوائل مارس/ آذار، بدأ عدد كبيرٌ من المهاجرين المحتجزين في مرفق احتجاز خاضع لسيطرة أنصار الله (الحوثيين) اضراباً عن الطعام. وكان المهاجرون المحتجزون في مرفق احتجاز تابع لمصلحة الهجرة والجوازات والجنسية بشارع خولان في العاصمة صنعاء يحتجون على سوء معاملتهم واحتجازهم التعسفي من قبل الجماعة.

ونقلت عن أحد المهاجرين الذين تم احتجازهم في المنشأة أن جماعة أنصار الله (الحوثيين)، بالإضافة إلى احتجاز المهاجرين في ظروف مروعة، كانت تبتزهم أيضاً، وتطالب برسوم مقابل الإفراج عنهم. قال المهاجر بإن هذه الممارسة قد تزايدت منذ أوائل فبراير/ شباط 2021.

وقال: دفع بعضهم أموالاً وتم إطلاق سراحهم بالفعل، لكن معظمنا لم يكن لديه أي نقود لدفعها. مكثت 15 شهراً في مركز الاحتجاز هذا حتى اندلع الحريق.

في يوم الأحد 7 مارس/ آذار 2021، في حوالي الساعة 1:00 ظهراً، حاول رجال مسلحون من جماعة الحوثي إنهاء إضراب المهاجرين عن الطعام بالقوة. وعلى إثر ذك، حسب المنظمة، اندلع عراك بالأيدي بين بعض المهاجرين ومسلحي الحوثيين.
قال شهود عيان إن قوات احوثيين بدأت بعد فترة وجيزة بإطلاق الرصاص في الهواء. جاءت قوات إضافية تابعة للجماعة، وأضاف الشهود ” إن عناصر أنصار الله (الحوثيين) أغلقوا باب العنبر، وبدأوا بإطلاق المقذوفات من خلال نوافذ العنبر والتي لم يتمكن الشهود من التعرف على ماهيتها. وصف الشهود تصاعد الكثير من الدخان والأصوات العالية. تسببت المقذوفات في نشوب حريق انتشر بسرعة. وصف أحد الناجين ما حدث قائلاً:

ثم جاءت قوات مكافحة الشغب. صعد أحد الحراس على السلم وسمعتهم يقولون “جاهز”. بدأوا في إلقاء مقذوفات ينبعث منها الدخان من النوافذ العلوية للعنبر. لم نسمع سوى أصوات انفجارات ودخان كثيف. حاولنا الهروب لكن أبواب العنبر كانت مقفلة وكنا مكتظين بالداخل. كنت أسمع أصوات الانفجارات وأصوات أصدقائي يتأوهون … لكني لم أستطع مساعدة أحد.

قال شخص آخر لمنظمة مواطنة” إنهم سمعوا دوياً قوياً قادماً من المجمع عندما مروا به عصر ذلك اليوم. اندلع حريقٌ كبيرٌ بداخل مركز الاحتجاز المكتظ، وحطم المهاجرون باب العنبر وفروا.

كان ما يقرب من 900 مهاجر، معظمهم من الإثيوبيين، محتجزين من قبل الحوثيين في المنشأة المكتظة، وكان أكثر من 350 مهاجراً بداخل العنبر الذي اشتعلت فيها النيران، وفقًا لمنظمة الهجرة الدولية (IOM)، والتي كان موظفوها في ذلك الوقت متواجدون في الموقع. ولم يتضح بعد بالضبط عدد القتلى والجرحى في الحريق.

أكد عاملٌ صحيٌ أن جثث 16 مهاجراً أفريقياً على الأقل قتلوا في الحريق تم إرسالها إلى عدد من ثلاجات الموتى في صنعاء. قال العامل الصحي إن جميع الجثث كانت محترقة. تم علاج حوالي 170 شخصًا من الإصابات، بينما لا يزال العديد منهم، وفقًا لمنظمة الهجرة الدولية، في حالة حرجة.

لا يزال مصير العديد من المهاجرين مجهولاً. قال أحد المهاجرين: لم يعثر أفراد عائلتنا حتى على جثث لدفنها، ومصير الناجين مجهول. نحن خائفون. يمكن أن نُقتل في أي وقت!

نُقل المصابون في الحريق إلى مستشفيات مختلفة في صنعاء، لكن لم يُسمح لأفراد أسرهم بزيارتهم.
قال شاهد عيان، حسب المنظمة، بإن أحد المستشفيات في صنعاء استقبل مجموعة من الإثيوبيين الذين أصيبوا بحروق شديدة. ونُقلت المجموعة إلى المستشفى على متن عربة عسكرية برفقة رجال مسلحين.

تلقى الإثيوبيون مساعدة طبية في قسم الحروق، قبل أن يتم إخراجهم من المستشفى على متن نفس العربة العسكرية.

عزز الحوثيون، تواجدهم الأمني في المستشفيات التي تعالج الجرحى من المهاجرين، كما منعوا الوصول إلى المصابين، وسعت إلى منع انتشار المعلومات المتعلقة بضحايا الحريق وحول الحريق نفسه.
ونقلت منظمة مواطنة عن شهود إن العشرات من عمال النظافة الإثيوبيين في مختلف المستشفيات تلقوا تعليمات بمغادرة العمل حتى إشعار آخر. بع
د الحريق، شوهد عشرات المهاجرين على متن ثلاث حافلات متوسطة الحجم، تابعة على ما يبدو لجماعة الحوثي، وأخذوا إلى مواقع لم يُكشف عنها. كما حاصرت قوات تابعة للجماعة، المنطقة المحيطة بمركز الاحتجاز بعد الحريق وفرضت قيوداً مشددة على الدخول.

في اليوم التالي للحريق، في 8 مارس/ آذار 2021، حاولت مجموعة من أفراد الأسر تنظيم احتجاج أمام مبنى الأمم المتحدة في صنعاء. أطلق عناصر أنصار الله (الحوثيون) أعيرة نارية في الهواء لتفريقهم، وفي 9 مارس/ آذار، احتج أفراد الأسر مرة أخرى.

وقالت المنظمة: يجب على جماعة أنصار الله (الحوثيين) أن تسمح على وجه السرعة بوصول المساعدات الإنسانية وتسهيلها والسماح لأفراد الأسر بزيارة أحبائهم. على أنصار الله الكشف عن عدد القتلى في الحريق، ومصير من نقلوا إلى أماكن مجهولة. كما يجب على أنصار الله (الحوثيين) الإفراج الفوري عن جميع المهاجرين المحتجزين تعسفياً.

قالت رضية المتوكل، رئيسة مواطنة لحقوق الإنسان، “هذا الحريق إضافة مروعة لقائمة الانتهاكات الطويلة التي تعرض لها المهاجرون واللاجئون في اليمن خلال هذه الحرب، وإضافة مروعة لقائمة انتهاكات جماعة أنصار الله (الحوثيين) الطويلة. لا يمكن لمجتمع المهاجرين واللاجئين في اليمن الانتظار أكثر من ذلك من أجل العدالة”.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية