قتيل وجرحى بصاروخ حوثي في مأرب والحكومة: كارثة نزوح جديدة

قتيل وجرحى بصاروخ حوثي في مأرب والحكومة: كارثة نزوح جديدة
الحكومة تحذر من كارثة تواجه النازحين مع استهداف الحوثي المتكرر مدينة مأرب (تويتر)

قتيل وجرحى بصاروخ باليستي حوثي في مأرب وسط اليمن والحكومة: كارثة نزوح جديدة


قتل مدني وأصيب خمسة آخرين بجروح اليوم، في محافظة مأرب وسط اليمن ، جراء سقوط صاروخ باليستي أطلقته مليشيات المدعومة من إيران، باتجاه مدينة مأرب وسط البلاد.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن مصدر أمني أن صاروخا بالستيا استهدف مدينة مأرب عند الساعة الـ 11 من صباح اليوم ما أدى إلى استشهاد مدني وإصابة خمسة آخرين بينهم طفل يبلغ من العمر 13 عاما.

فيما أوضح مصدر طبي أن المصابين يتلقون الرعاية الطبية اللازمة في مستشفى هيئة مأرب العام و أن أثنين منهم حالتهم خطرة.
وتعد الواقعة، أحدث عمليات الاستهداف المستمرة من قبل الحوثيين باستخدام الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، إلى جانب القصف المدفعي صوب مدينة مدينة مأرب، منذ أكثر من شهرين.
وخلال الأيام الماضية، أفادت مصادر حكومية، باستهداف مليشيات الحوثي أكثر من مخيم للنازحين في المحافظة التي تضم ما يزيد على مليوني نازح، وفقاً للوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين.

في الأثناء، دعت الحكومة المجتمع الدولي والامم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الانسان وحماية اللاجئين للقيام بمسئولياتها القانونية والانسانية والاخلاقية، ووقف الهجمات التي تتعرض لها مخيمات النزوح والتي تفاقم الوضع الإنساني المتردي وتقوض الجهود المبذولة للتهدئة وانهاء المعاناة الإنسانية في اليمن.
وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني بتصريحات اطلع نشوان نيوز على نسخة منها، إن محافظة مأرب تضم أكبر تكتل للنازحين من العنف الذي خلفه الانقلاب الحوثي حيث يبلغ عدد المخيمات139 مخيما، استقبلت(2،231،000)نازح،يشكلون 60٪ من النازحين، والذي يعادل 7.5٪ من إجمالي سكان اليمن، والأرقام مرشحة للارتفاع في ظل استمرار موجات النزوح جراء التصعيد الحوثي.
وحذر المسؤول “كارثة انسانية كبيرة جراء موجات النزوح الجديدة لمئات الأسر في مخيمات (الميل، الخير، تواصل) بمحافظة مأرب بعد تكرار الاستهداف المتعمد من قبل مليشيا الحوثي بالصواريخ وقذائف المدفعية والتي أدت إلى إصابة العشرات من النساء والاطفال بجروح متفاوتة، وتدمير مساكن وممتلكات النازحين”.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية