تدشين ملتقى الشعراء الأول في مأرب: دعم الجيش الوطني

تدشين ملتقى الشعراء الأول في مأرب: دعم الجيش الوطني
ملتقى الشعراء الأول في مأرب وسط اليمن (فيسبوك)

تدشين ملتقى الشعراء الأول في مأرب وسط اليمن: دعم الجيش الوطني


دشن اليوم الثلاثاء في مدينة مأرب وسط اليمن ملتقى الشعراء الأول، بمشاركة عشرات الشعراء يمثلون مختلف الوحدات العسكرية بالجيش الوطني، والوحدات الأمنية.
وفي حفل تدشين الملتقى الذي تنظمه شبكة جذور للفكر والثقافة والتنمية تحت شعار”بالقلم والبندقية تنتصر الجمهورية”، أوضح رئيس الشبكة- عمار التام ” ان الملتقى الذي يستمر ليومين يهدف الى تزويد الشعراء بالمعارف المهنية الخاصة بالشعر الشعبي،وكذلك تعزيز ثقافتهم الوطنية الفكرية ،وكذا التمهيد للمسابقة النهائية للشعراء وتكريم الفائزين منهم”.
وأشار وفقاً لبيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، الى ان المسابقة مرت بثلاث مراحل، بلغ عدد المشاركين في المرحلة الاولى 96 شاعراً، ثم تأهل الى المرحلة الثانية 66 شاعراً، وفي المرحلة النهائية تأهل 32شاعراً، وجميعهم يمثلون مختلف الوحدات الأمنية والعسكرية في الجيش الوطني”. لافتاً الى ان هؤلاء الشعراء هم من اصحاب القلم والبندقية، وبعضهم يشاركون القتال في الجبهات”.

وأضاف التام :” نهدف من هذه المسابقة الى المساهمة في ترسيخ الهوية الوطنية من خلال هذه الشريحة المهمة، وترسيخ فكرة الدولة، وكذا مقاومة المشروع الحوثي بالقلم، مع ابراز الوجه الحضاري المشرق لليمن”.
ونوه رئيس شبكة جذور ” الى انه وعقب الملتقى ستقام المسابقة والتصفيات النهائية، ليتم الاعلان عن الفائزين بالثلاثة المراكز الأولى، يحصل الفائز بالمركز الأول على جائزة نقدية بمبلغ 2 مليون ريال، والثاني بمبلغ مليون ونصف ريال، فيما يحصل الثالث على مبلغ مليون ريال، مع تكريمهم بدرع جذور للهوية الوطنية، فضلاً عن تكريم عشرة آخرين بمبالغ نقدية”.

وفي حفل التدشين القى الباحث التاريخي الدكتور علي القهالي محاضرةً حول الامامة وتقويضها للمشروع الجمهوري، استعرض فيها مختلف مراحل التاريخ المشرق لليمن واليمنيين منذ التاريخ القديم والحديث، فضلاً عن ادوار اليمنيين عبر التاريخ في نصرة الاسلام والمسلمين”. مؤكداً ان حضارة اليمنيين كانت قائمة على الحياة والتعايش”. مستدلاً بالقصور التي شيدت بالسابق وكذا المدرجات الزراعية والسدود وغيرها من المعالم الحضارية والتاريخية”.
وانتقد الدكتور القهالي مليشيا الحوثي التي تحمل مشروع الموت والدمار والخراب، وهي عدوة الحياة والسلم والسلام”. مضيفاً:” نحن نقاتل مليشيا الحوثي الإمامية الإرهابية لانهم لايحملون مشروعاً حضارياً كما يحمله اليمنيون، بل ان المليشيا وصل بها الاجرام انهم يكذبون على الله ورسوله بادعائهم الولاية”.

من جهته اشار الشاعر علي هويدة ” الى ان طبيعة مشاركتهم عبارة عن قصائد معنويات لبعث الروح المعنوية القتالية لابطال الجيش الوطني، وايضاً رسالة لتوعية المواطنين تحت سيطرة مليشيا الحوثي بخطر الفكر الحوثي الطائفي”. شاكراً شبكة جذور على تنظيمها مثل هكذا فعالية مهمة لأهم شريحة في المجتمع، في حين تغافلت عنهم الجهات الرسمية ذات العلاقة”.

عناوين ذات صلة:

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية