لجنة التحقيق بالانتهاكات تواصل نزولها بالساحل الغربي بلقاءات في حيس

لجنة التحقيق بالانتهاكات تواصل نزولها بالساحل الغربي بلقاءات في حيس
لجنة التحقيق بالانتهاكات نزول ميداني في الساحل الغربي - حيس (إعلام اللجنة)

لجنة التحقيق بالانتهاكات تواصل نزولها بالساحل الغربي بلقاءات في حيس للتدقيق في وقائع غربي اليمن


واصلت لجنة التحقيق بالانتهاكات في اليمن اليوم، نزولها الميداني في مديريات الساحل الغربي لمحافظتي تعز والحديدة غربي البلاد، للتدقيق بوقائع ادعاءات انتهاكات.
وأوضح بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، أن اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، اليوم الخميس، أجرت نزولا ميدانياً إلى مديرية “حيس” جنوبي محافظة الحديدة، للتحقيق في عدد من وقائع انتهاكات حقوق الإنسان بالمديرية.
ووثقت اللجنة الانتهاكات المتعلقة باستهداف عدد من الأعيان والمنشئات المدنية المحمية في القانون الدولي الإنساني بالقصف العشوائي المستمر وفي مقدمتها المؤسسات التعليمية والمستشفيات والمرافق الطبية والمباني الحكومية.
وخلال النزول الميداني قيَّم أعضاء اللجنة آثار التدمير والقصف المدفعي على مستشفى حيس الريفي الطبي، الأمر الذي أدى لحرمان آلاف المواطنين من مديريات محافظات الحديدة وتعز وإب من الحق في الرعاية الصحية لأكثر من عامين، واستمعت إلى مدير مكتب الصحة بالمديرية ومدير المستشفى والطاقم الطبي، إضافة إلى معاينة الدمار في مركز مكافحة الملاريا.
كما قام الفريق بالإطلاع على حجم الدمار الذي تعرضت له مدرستي القادسية والنهضة الأساسية في حيس وتحديد آثار القصف على الحقوق التعليمية المشمول بالحماية القانونية التي توفرها المواثيق الدولية والقوانين الوطنية ومن ذلك حرمان المئات من أطفال المديرية من الحق في التعليم وإثارة الخوف والفزع في أوساطهم.
وفي إطار أعمال التحقيق والتوثيق في وضع المحتجزين والمرافق التابعة للأمن زارت اللجنة مركز الاحتجاز التابع لإدارة أمن حيس، والتقت فيها مع كل من مدير عام المديرية ومدير شرطة المديرية ونائب مدير الشرطة ورئيس قسم التحريات، واستمعت للموقوفين هناك على ذمة قضايا مختلفة.

لقاءات في الساحل الغربي
وكانت اللجنة، نفذت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، أمس الأربعاء، جلسات استماع علنية لعدد من ضحايا الانتهاكات في مديريتي المخا والخوخة بمحافظتي تعز والحديدة.
واستمعت اللجنة في جلساتها لعدد29 ضحية من النساء والرجال والأطفال ضحايا انفجار الألغام واستهداف الأحياء السكنية والتهجير والاعتقال التعسفي في منطقة الزهاري بمديرية المخا، ومناطق القطابا والسعيدة والمدينة بمديرية الخوخة.
وخلال جلستي الاستماع، قدَّم الضحايا وذووهم إفاداتهم بالانتهاكات التي طالتهم والآثار الجسدية والنفسية والمعنوية والاجتماعية والاقتصادية نتيجة تلك الانتهاكات التي حولت أجساد الأغلبية منهم إلى تشوهات أو إعاقات أعجزتهم عن الحركة والعمل.
وعاين أعضاء اللجنة الوطنية الانتهاكات المرتبطة بالتعليم و آثار التفجير الذي طال مدرسة الزهاري في المخا، وحُرم أكثر من 490 طالب وطالبة من أبناء عزلة الزهاري في المرحلة الأساسية من الحق في التعليم.
كما استمع الفريق لإفادات عدد من أولياء الأمور والمعلمين الموضحة لغياب الحماية عن الحق في التعليم للأطفال والمكفولة في المواثيق الدولية والقوانين الوطنية.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية