اليمن في مجلس الأمن: الحوثي زرع اكثر من مليون لغم ويواصل

اليمن في مجلس الأمن: الحوثي زرع اكثر من مليون لغم ويواصل
الألغام في اليمن - لغم زرعه الحوثيون (مسام - أرشيف)

اليمن في مجلس الأمن: الحوثي زرع اكثر من مليون لغم ويواصل زارعة الألغام


أبلغ اليمن مجلس الأمن الدولي، أن مليشيات الحوثي المدعومة من إيران قامت بزراعة أكثر من مليون لغم أرضي، بالتزامن مع إحياء اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام.
جاء ذلك، في إفادة قدمها ندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالله السعدي في جلسة النقاش المفتوحة رفيعة المستوى لمجلس الأمن بشأن الأعمال المتعلقة بالألغام والحفاظ على السلام.
وقال السعدي وفقاً لوكالة سبأ الحكومية إن “ان ميليشيا الحوثي ومنذ انقلابها على الشرعية عام 2014، زرعت أكثر من مليون لغم في جميع الأراضي التي تسيطر عليها، بما في ذلك المدن الرئيسية وحولها وعلى طرق النقل الرئيسية وممرات الملاحة الدولية في البحر الاحمر وباب المندب”.

وأضاف أن “التقارير الدولية قد أثبتت أن ميليشيا الحوثي لا تستخدم الأسلحة والألغام التي تحصل عليها من ايران، فحسب، بل إنها تقوم بصناعتها محليًا”.

وأشار إلى أنه على الرغم من الحظر المفروض على هذه الأسلحة المحرمة، إلا أن ميليشيا الحوثي تعمل على زراعة الألغام بأسلوب عشوائي، واستهداف السكان المدنيين، وخاصة النساء والأطفال”.
واعتبرت الحكومة أن ذلك يمثل قتلاً معتمداً وممنهجاً لـ”لأبرياء”، مشيرة إلى أن المصابين “من انفجار الألغام، ليسوا محظوظين بما يكفي للوصول إلى المرافق الصحية، ولا يملكون في العادة خيارًا آخر سوى بتر أطرافهم المصابة”.

ولفت السعدي الى ان معاهدة أوتاوا التي صادقت عليها الجمهورية اليمنية، تحظر استخدام وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد.
وأضاف أنه “مع ذلك، لا تزال هذه الأسلحة تُستخدم على نطاق واسع في العديد من مناطق الصراع، لا سيما من قبل الميليشيات الانقلابية والجهات المسلحة غير الحكومية”.

وأشار الى انه وإلى جانب الخطر الجسيم الذي تشكله زراعة الالغام على المدنيين أثناء الصراع وحتى بعد هذا الصراع بفترة طويلة، تقوض الألغام الأرضية جهود الجهات الفاعلة الإنسانية من خلال الحد من استخدام الممرات الآمنة للغذاء، مما يترك المدنيين في ظروف حرجة يواجهون احتمالات عالية لانتشار المجاعة على نطاق واسع.

وأوضح ان الحكومة اليمنية أنشأت لجنة وطنية لمكافحة الألغام كخطوة في تنفيذ خطة الاستجابة لمكافحة استخدام وتخزين وزراعة الألغام حيث تمثل هذه اللجنة الجهة الرسمية لصياغة السياسات ذات الصلة، وتخصيص الموارد وتطوير الاستراتيجيات الوطنية لمواجهة الاضرار البشرية والمادية الناتجة عن زراعة الالغام وتخزينها.
وأشار إلى أن الحكومة نفذت مجموعة من المشاريع المتعلقة بالألغام تغطي العديد من المجالات ذات الأهمية، بما في ذلك الآثار الاجتماعية والاقتصادية، والتوعية بمخاطر الألغام، والآثار النفسية الناتجة عنها.

وتطرق مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة الى ان الحكومة تعمل مع التحالف العربي والشركاء على إزالة الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي في مناطق واسعة من اليمن والبحر الأحمر وانها ازالت منذ العام 2015، أكثر من 228 الف لغم وعبوات ناسفة وألغام بحرية زرعتها ميليشيا الحوثي.
وتابع أن “مع ذلك، فإن استمرار الحوثيين في زرع الألغام يقوض كل الجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية المتصلة بتنفيذ جملة من الاجراءات المتعلقة بازالة الالغام في اليمن وفقا لالتزاماتها الدولية ، مما يؤدى إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين، بما في ذلك النساء والأطفال”.
واعتبرت الحكومة ان “هناك حاجة ماسة إلى جهد دولي، من خلال احالة مرتكبي هذه الجريمة بحق الانسانية الى العدالة وثانيًا من خلال دعم جهود الحكومة اليمنية الهادفة الى ازالة الألغام والتخلص منها وانقاذ حياة المئات من المدنيين الابرياء بمن فيهم النساء والاطفال”.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية