الحديدة: خسائر حوثية بعد استقدام تعزيزات وخروقات في 3 جبهات

الحديدة: خسائر حوثية بعد استقدام تعزيزات وخروقات في 3 جبهات
قصف الحوثيين باتجاه قرى حيس في الحديدة (وكالات - ارشيف)

الحديدة: خسائر حوثية بعد استقدام تعزيزات وخروقات في 3 جبهات غربي اليمن


شهدت محافظة الحديدة غربي اليمن، اليوم، مواجهات بين القوات الحكومية المشتركة وميلشيات الحوثي، بعد استقدام الأخيرة تعزيزات في ثلاث جبهات.
وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أنها كبدت الحوثيين خسائر بشرية ومادية فادحة في ثلاث جبهات بالساحل الغربي جراء سلسلة خروقات.

وأضاف ان وحدات الاستطلاع رصدت تعزيزات للمليشيات الحوثية قادمة من جهة زبيد صوب مناطق استراتيجية جنوب مديرية التحيتا وسرعان ما تم التعامل معها بحزم.

وقال إن “الوحدات المرابطة من القوات المشتركة لتأمين حياة المواطنين في منطقتي الجبلية والفازة”، حققت إصابات مباشرة وموجعة بضربات مركزة في تجمعات وآليات المليشيات التي كانت تحاول الانتشار بين المزارع المحاذية لخط زبيد، وفق تعبيره.

وذكر أن القوات المشتركة استخدمت السلاح المناسب في دك تعزيزات المليشيات وإفشال محاولاتها استحداث تحصينات تشكل خطرا في خطوط التماس .

وتعد هذه ثاني محاولة حوثية من نوعها الاقتراب من خطوط التماس شرق الجبلية والفازة خلال أسبوع، ومنيت خلالهما بالفشل الذريع وخسائر فادحة.

وفي جبهة حيس أحبطت القوات المشتركة محاولة مماثلة لذات المليشيات التسلل إلى قرب خطوط التماس جنوب غرب مركز المديرية، وفق ما أفاد به الإعلام العسكري.

وأوضح أن وحدات من القوات المشتركة خاضت اشتباكات بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة أجبرت المليشيات على الفرار بعد مقتل وجرح عدد من عناصرها.

وفي الوقت الذي لم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الأخيرة، لفت المصدر إلى أن كل تحركات المليشيات الحوثية مرصودة على “طول امتداد خطوط التماس في جبهات الساحل الغربي ولن تتمكن من العودة إلى شبر واحد محرر”.
يشار إلى ان الحديدة تشهد اشتباكات وخروقات متجددة تختلف وتيرتها من حين لآخر، في ظل اتفاق ستوكهولم، الذي فشل في إبعاد شبح الحرب عن المدينة، وتقول الحكومة إنه تحول لغطاء لخروقات الحوثيين.

عناوين ذات صلة:

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية