الشاعر والفنان جابر رزق.. في ذاكرة الغناء اليمني

الشاعر والفنان جابر رزق.. في ذاكرة الغناء اليمني
رجل يمني يعزف باستخدام القنبوس التراث اليمني (محيط)

في يوم الأغنية اليمنية: عبدالله الحرازي يكتب عن الشاعر والفنان جابر رزق.. في ذاكرة الغناء اليمني


جابر أحمد رزق شاعر وملحن ومطرب يمني ولد في 1842 م بقرية القابل قرب دار الحجر الشهير شمالي العاصمة صنعاء، صاحب موهبة فذة، جمع بين الإنشاد الديني والعزف على آله العود اليمني (القنبوس) متمرداً على تابوهات المجتمع وطبقيته، ما تسبب له بخلافات مع أسرته.

انتقل إثرها إلى العاصمة صنعاء التي كان بها مناخ ثقافي منفتح نوعاً ما إبان الحكم العثماني عام 1878م وهناك التحق بوظيفة حكومية مع السلطة العثمانية وقيل إنه أجاد اللغة التركية، الأمر الذي يبدو أنه ساعده على هجر الإنشاد (كمصدر للدخل) والتركيز على كتابة قصائده وتلحينها وغنائها.

خلال مقامه في صنعاء ارتبط عاطفياً بإحدى فتياتها إلا أنه وللمرة الثانية تصارع مع أعراف اجتماعية منغلقة إذ تقدم لخطبتها ولكن أسرة الفتاة رفضت تزويجه لأنه “مطرب” ويعاقر “بنت الكرام” متجاهلين ميزاته الأخرى.

إثر هذا الموقف الذي اقتنع معه باستحالة البقاء في صنعاء وما حولها، ونتيجة اخلاصه الشديد لموهبته وشغفه بفنه يمم وجهه شطر حاضرة تهامة وكرسي علمها مدينة “زبيد” وهناك طاب له المقام والاستقرار في مجتمعها، وقضى بقية عمره في ربوع تهامة التي أحبها وأكرمته.

وفي تهامة أبدع أجمل أعماله التي مازجها بروحانية المكان وطقوسه، مجدداً في الشعر الحميني ومبتكراً مدرسته الفنية الخاصة، “اذ ابتدع أشكالاً وأوزاناً شعرية جديدة لم يتطرق إليها أحد من قبله”، فلم يكن البيت الشعري لديه يتكون من شطرين فقط كالسائد، بل أوصله إلى سبعة أشطار أو أكثر.

كان يعي رزق تماماً ما الذي يقوم به من تجديد، لذا أطلق على ديوانه الأشهر (زهرة البستان في مخترع الغريب من الألحان)، مخلداً أعماله الشعرية شديد الصعوبة بتلحينها ألحاناً لازالت تُسكر سامعيها حتى اليوم كرائعته “دع ما سوى الله” و”عالم السر منا ” و”فرج الهم يا كاشف الغم”.

من أعماله الشعرية:

– قلائد الأبكار في الحميني
– سجع حمام القصور في المنظوم و المنثور
– زهرة البستان في مخترع الغريب من الألحان – أعيد طبعه عام 2004 وزارة الثقافة اليمنية
– الفتوحات… في نظم السيرة. وغيرها.

عاد في أواخر عمره للانهماك في الإنشاد وترك العزف بعد إقناع جماعة من علماء زبيد له، ومنذ العام ١٨٩٨ في مدينة الحديدة اتجه إلى تكوين فرقته الإنشادية الخاصة (الشلالين) أي المرددين للمشارب الإنشادية، وحظي بقبول اجتماعي كبير، واتفق المؤرخون على أن وفاته كانت سنة 1905 رحمه الله.

 

مصادر:

– روائع شعر النشيد الصنعاني – علي محمد الأكوع –
– شعر الغناء الصنعانى – د. محمد عبده غانم –
– فن الغناء الصنعاني – مقال صحفي لعبدالمجيد التركي
– موقع ويكيبيديا

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية