توتر في الحديدة والمشتركة تفشل تحركات حوثية بأكثر من جبهة

توتر في الحديدة والمشتركة تفشل تحركات حوثية بأكثر من جبهة
من معارك القوات المشتركة مع مليشيات الحوثيين في الحديدة (ارشيف)

توتر في الحديدة غربي اليمن والمشتركة تفشل تحركات حوثية بأكثر من جبهة قرب خطوط التماس


بالتزامن مع تصاعد التوتر في المحافظة، أعلنت القوات الحكومية المشتركة في محافظة الحديدة غربي اليمن اليوم، أنها أحبطت تحركات حوثية قرب خطوط التماس على أطراف المدينة وفي جبهات متفرقة.
وأوضح الإعلام العسكري، أن وحدات المشتركة أفشلت محاولة جديدة للمليشيات الحوثية لإعادة ترتيب دفاعاتها في جبهة متقدمة داخل مدينة الحديدة، فيما أخمدت تحركات ومصادر نيران استهدفت تجمعات سكانية ومزارع مواطنين جنوب المحافظة.

وأضاف أن المليشيات التابعة لإيران عاودت محاولاتها استحداث تحصينات بأكياس رملية بالقرب من خطوط التماس في شارعي صنعاء والخمسين، كما دفعت بعدد من عناصرها للتمركز في مواقع مستحدثة بذات الجبهة، ولكن دون جدوى.

وتابع أن الوحدات المرابطة من القوات المشتركة في الجبهات المتقدمة داخل مدينة الحديدة “سرعان ما تم إجبار عناصر المليشيات على الفرار مذعورين داخل الأحياء السكنية بعد وقوع إصابات مباشرة في صفوفهم”. من دون أن يتسنى على الفور الحصول على تعليق من الحوثيين.

وفي جنوب الحديدة، قالت القوات المشتركة إنها تعاملت في جبهات الدريهمي والتحيتا مع تحركات لذات المليشيات، وأجبرتها على الفرار، وفق ما أفاد به الإعلام العسكري.

كما أخمدت مصادر نيران حوثية استهدفت قرى المرازيق في وادي الجاح بمديرية بيت الفقيه، ومنطقتي الجبلية والفازة بمديرية التحيتا، وفقاً لذات المصدر.

وتشهد الحديدة انتهاكات متجددة لاتفاق وقف إطلاق النار الهش، الذي رعته الأمم المتحدة في ستوكهولم منذ ثلاثة أعوام، وتقول الحكومة إن الاتفاق تحول إلى غطاء لانتهاكات الحوثيين وسط صمت البعثة الأممية لمراقبة الاتفاق.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية