شاهد- الضالع: أسرة تنجو بأعجوبة من قصف الحوثيين منزلها بقذيفة دبابة

شاهد- الضالع: أسرة تنجو بأعجوبة من قصف الحوثيين منزلها بقذيفة دبابة
قذيفة دبابة أطلقها الحوثيون تخترق أحد المنازل في محافظة الضالع جنوبي اليمن (فؤاد جباري)

شاهد- الضالع: أسرة تنجو بأعجوبة من قصف الحوثيين منزلها بقذيفة دبابة جنوبي اليمن


قالت مصادر محلية وسكان في محافظة الضالع جنوبي اليمن الأربعاء، إن أسرة نجت بأعجوبة من قصف الحوثيين باستخدام دبابة لمنزلها، بالترافق مع استهدافها منازل سكنية في مدينة الفاخر.
وأوضحت المصادر أن المليشيات الحوثية المدعومة من إيران استهدفت خلال اليومين الماضيين منازل المواطنين في بلدة سُليم الآهلة بالسكان الواقعة شرقي مدينة الفاخر شمال غرب الضالع بقصف مكثف بقذائف الدبابات وعربات ال BMP ومختلف العيارات المتوسطة.

ووفقاً للمصادر، نجت اسرة المواطن مسعد علي الهَنومي بأعجوبة من موت محقق بعد استهداف المليشيات الحوثية منزلهم بقذيفة دبابة بشكل مباشر وقعت في وسط منزلهم عند الساعة السادسة صباحاً ودمرت احد الغرف بالكامل بما فيها من مؤن وأمتعة اثناء انشغال النساء بإعداد وجبة الإفطار، حيث نجى أفرادها بأعجوبة بعد ان اصيبت الأم وحفيدها بجروح بسيطة وتم انتشالهم من بين الركام.

ونقل المركز الإعلامي لمحور الضالع عن زوجة المواطن مسعد علي الهنومي قولها “كنت بأحد زوايا غرفة المخزن وبجانبي حفيدي الصغير ، كنا على بعد متر ونصف من مكان وقوع القذيفة عندما تفاجأت بصوت الإنفجار فقدت على اثره الوعي مباشرة وبعدها بقليل عاد الي الوعي لأتفاجا بأنني واقعه بين الركام والأتربة والغبار يغطي المكان ، وان الغرفة التي اتواجد فيها باتت مدمرة بالكامل”.

وأضافت ”كنت حينها اظن انه قد قضي علينا بالكامل عندما كنت عالقة وسط الركام، فأتفاجئ بصوت حفيدي يصيح من جانبي من وسط الركام “جدتي ايش حصل” وتفاجأت ايضاً بأولادي يهرعون من الغرفة المجاورة باتجاهنا لانقاذنا وتم انتشالنا لنتأكد بعدها اننا جميعاً بخير بفضل الله عدا جروح بسيطة بسبب تطاير مخلفات الركام“.

ولدها الشاب مازن مسعد الهنومي، روى أيضاً التفاصيل للمركز، قائلاً “كنت نائمااً في احد الغرف المجاورة ساعة وقوع القذيفة عندما تفاجأت بالإنفجار من وسط المنزل وحدوث ارتجاج كبير احدث شقوقاً كبيرة في جدران الغرفة التي كنت بداخلها”.

وأضاف “خرجت مسرعاً لأتفقد بقية اخواني وامي والأولاد فتفاجأت بأن غرفة المخزن قد دمرت بالكامل فإذا انا اسمع صوت أمي وابن اخي يصرخوا من بين الركام وكان هذا المشهد الأشد رعباً في حياتي، وبادرت بانقاذهم فإذا هم بخير، ثم تذكرت ان خالي واسرته كانوا ضيوف عندنا وينامون في الغرفة المجاورة للمخزن، فهرعت اليهم فإذا هم بخير أيضاً فحمدت الله كثيراً انه لم يصب منا أحد بأذى عدا جروح طفيفة“.

وقال الهنومي “ليست هذه المرة فقط تستهدف المليشيات الحوثية منزلنا، فقد سبق وان استهدفت المنزل في مرات كثيرة، ففي شهر رمضان الفائت وقبلها ايضاً استهدفت المنزل بقذائف الBMP سقطت احداهن وسط الغرفة الغربية وجرحت على اثرها امي بجروح عميقة وكذلك ابن اخي، كما استهدفت عدد من منازل الجيران في مرات كثيرة بمختلف انواع الأسلحة بشكل مباشر وكذلك بشكل عشوائي وغالباً ما يسقط ضحايا”.

قذيفة دبابة حوثية تخترق منزلاً في الضالع
قذيفة دبابة حوثية تخترق منزلاً في الضالع (بعدسة فؤاد جباري)

وتقول المصادر، إن المليشيات الحوثية تواصل استهداف الأحياء السكنية من وقت لاخر في بلدة سُليم والبلدات المجاورة المنتشرة على طول خط الجبهة والآهلة بالسكان بقصف مكثف من مختلف العيارات الثقيلة والمتوسطة، وهو ما خلف ضحايا مدنيين في اكثر من مرة بالإضافة إلى اضرار كبيرة في المنازل والممتلكات، وذلك “وسط صمت مطبق من قبل الهيئات والجهات التي تدعي دفاعها عن حقوق الإنسان”.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية