قصة القطرنة والسلطان الأحمر لدى الإمامة في اليمن

قصة القطرنة والسلطان الأحمر لدى الإمامة في اليمن
كتاب "ابن الأمير وعصره: صورة من كفاح شعب اليمن"

قصة القطرنة والسلطان الأحمر لدى الإمامة في اليمن من كتاب ابن الأمير وعصره


تحكي لنا الأيام عن واحدةٍ من أغرب الاستفتاءات في العالم قام به الإمام الطاغية يحيى حميد الدين بعد أن تصاعدت النصائح إليه ممّن حوله بضرورة القيام بتحسين أحوال الشعب قبل أن ينقلب عليه، فردّ عليهم بأنْ قام بهذا الاستفتاء العجيب:
“أصبح الناس في يوم من الأيام، فإذا بالإمام يتحدث في مجلسه أنّ السلطان الأحمر، وهو ملك الجن، قد قُتل، وأن شعب الجنّ أصبح همَلاً بدون سلطان يحكم تصرفاتهم ويقيّد أفعالهم ويراقب جناياتهم.
وانتشر ذلك الخبر عن الإمام، حتى شملت الناس رهبة قاتلة. واتبع الإمام هذا بأن أرسل برقيات إلى العمال والقضاة والأمراء ليحذروا الجن في هذه الفترة التي ستشيع فيها فوضاهم حتى يتمكن الإمام من إحكام سلطانه عليهم وتعيين سلطان أحمر آخر يحل محل القتيل، وعلى كل فرد من الشعب أن يحصّن نفسه من سطوة الجن واعتدائهم بأن يسِمَ جبْهته بقليل من “القار”، وأن يرصّع باب بيته بكثيرٍ من “القطران”.
وأصبح الناس فإذا بأوعية القار قد وضعت في الطرقات، وإذا بالحديث على كل لسان، فهرعوا صغيرهم وكبيرهم يقتتلون على القار، وسار الرجال والصبية ملطخةً وجوههم بالقار وقبعت النساء في البيوت على تلك الحال ولم ينس صاحب بيت أبواب بيته من هذه الأوسمة السوداء..
ثم جمع الإمام خاصته بعد أن رأوا ما حدث وقال لهم: “مثل هذا الشعب لا يمكن أن يشترك في الثورة على إمامه!”.
– من كتاب “ابن الأمير وعصره

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية