اجتماع لرئيس الحكومة وقيادة البنك المركزي وجمعية الصرافين: مسؤولية مشتركة

اجتماع لرئيس الحكومة وقيادة البنك المركزي وجمعية الصرافين: مسؤولية مشتركة
اجتماع الحكومة والبنك المركزي اليمني لاتخاذ إجراءات توقف تدهور سعر العملة (ارشيف)

اجتماع لرئيس الحكومة وقيادة البنك المركزي وجمعية الصرافين في اليمن: مسؤولية مشتركة وسلطات كاملة للبنك


ترأس رئيس الوزراء في اليمن الدكتور معين عبدالملك، اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، اجتماعاً مشتركاً لقيادة البنك المركزي اليمني وجمعية الصرافين، للوقوف امام تطورات أوضاع سعر صرف العملة الوطنية، والتنسيق المشترك لمواجهة المضاربة.

وحسب وكالة الأنباء الحكومية، تدارس الاجتماع بحضور محافظ عدن احمد لملس، المسؤولية المشتركة على المستوى المالي والنقدي وجمعية الصرافين في ضبط أسعار الصرف وضبط المضاربين والتعاون في اغلاق شركات وشبكات الصرافة المخالفة.

وقيم الاجتماع ما اتخذه البنك المركزي من إجراءات ومدى نجاعتها في التعامل مع ضبط أسعار الصرف، وما يمكن اتخاذه من إجراءات إضافية.

وأكد رئيس الحكومة معين عبدالملك، ان ما يحصل الآن بالنسبة لسعر الصرف والوضع الاقتصادي تهديد حقيقي لحياة الناس ومعيشتهم ومعركة لا تقل أهمية عن مواجهة الميليشيات الحوثية ..

وأشار الى ان المسؤولية تشاركية ولا يمكن التنصل منها تحت أي ذرائع او اعتبارات ويجب ان يستشعر الجميع مسؤولياتهم على المستوى الحكومي والخاص والشعبي.

وعبر رئيس الوزراء عن ثقته ان من وصفهم بـ”الاشقاء والأصدقاء” لن يتركوا الشعب اليمني وحيدا في هذه المعركة الاقتصادية، امتدادا لمواقفهم التي وصفها بـ”المشرفة والشجاعة” على المستوى العسكري في مواجهة مشروع ايران الدموي والتخريبي في اليمن عبر وكلائه من مليشيا الحوثي الانقلابية، في إشارة إلى تدخل مطلوب من السعودية وغيرها من الدول الخارجية.

ولفت الى ان السلطات النقدية لديها السلطة الكاملة لاتخاذ الخطوات الضرورية للتحقيق ثبات سعر الصرف وإعادة الدورة النقدية الى الجهاز المصرفي.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية