بيانات غضب عربية وإسلامية تندد بإحراق مصحف في السويد

بيانات غضب عربية وإسلامية تندد بإحراق مصحف في السويد
راسموس بالودان متطرف في السويد يثير غضباً بإحراق مصحف (تويتر)

بيانات غضب عربية وإسلامية تندد بإحراق مصحف في السويد من قبل متطرف يميمني أشعل ردود فعل منددة


أصدرت العديد من الهيئات والدول العربية والإسلامية، بيانات منددة بسماح السلطات في السويد بإحراق مصحف – القرآن الكريم، من قبل متطرف هو راسموس بالودان أمام السفارة التركية في ستوكهولم.

وأدان بيان صادر عن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، بأشد العبارات العمل الدنيء الذي أقدم عليه نشطاء من اليمين المتطرف بحرق نسخة من القرآن الكريم، اليوم في ستوكهولم بالسويد، وبترخيص من السلطات السويدية.

وحذر طه في البيان الذي اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، من أن هذا العمل الاستفزازي الذي ارتكبته عناصر من اليمين المتطرف مرارًا وتكرارًا يستهدف المسلمين، ويهين قيمهم المقدسة، ويشكل مثالًا آخر على المستوى المقلق الذي وصلت إليه الإسلاموفوبيا والكراهية والتعصب وكراهية الأجانب.

وحث الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي السلطات السويدية على اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد مرتكبي جريمة الكراهية هذه، داعياً إلى تكثيف الجهود الدولية لمنع تكرار مثل هذه الأعمال،وإلى التضامن في محاربة الإسلاموفوبيا.

من جانبها، دانت رابطة العالم الإسلامي ما وصفته ب”العمل العبثي والاستفزازي المشين الذي قام به أحد المتطرفين، بإقدامه على حرق نسخة من المصحف الشريف في ستوكهولم بالسويد”.

وحذر الأمين العام للرابطة، رئيس هيئة علماء المسلمين، الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، من خطورة الممارسات المثيرة للكراهية واستفزاز المشاعر الدينية التي لا تخدم سوى أجندات التطرُّف، لافتاً الانتباه إلى أن مثل هذا التصرف الأهوج يسئ في جملة إساءاته لمفهوم الحريات وقيمها الإنسانية.

وشدد العيسي “على أن هذه المجازفات الهمجية لن تزيد المسلمين إلا إيماناً مع إيمانهم، وثباتاً على قيمهم الداعية دوماً للسلام والتعايش، ولن تزيدهم إلا التفافاً صادقاً حول دُوَلهم الوطنية، وإسهاماً فاعلاً في تعزيز استقرارها ووئامها، ومُضِيَّاً نحو تفويت الفرص على رهانات الأديلوجيات المتطرفة التي ستخسر ولابد -بعون الله- أمام الوعي الإسلامي الرفيع”.

البرلمان العربي يستنكر
من جانبه، استنكر البرلمان العربي بشدة قيام أحد المتطرفين بإحراق نسخة من المصحف الشريف في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وشدد البرلمان في بيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، على رفضه التام لمثل هذه الأفعال المشينة التي تُعَدّ خروجًا على كل القوانين والمواثيق الدولية، بشأن ضرورة الالتزام باحترام مقدسات الشعوب وعقائدهم وأديانهم.

وطالب البرلمان العربي، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وتجريم هذه الأفعال المرفوضة جملةً وتفصيلًا التي تؤجج مشاعر الكراهية والعنف، وتستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، مُحَذّرًا من خطورة تداعيات تلك الممارسات التي تُعَدّ أيضًا انتهاكًا خطيرًا لحقوق الإنسان.

ودعا البرلمان العربي إلى سن قوانين وتشريعات دولية تجرم الإساءة للمقدسات الدينية وتوفر الحماية اللازمة للمسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية على قدم المساواة مع كافة الأديان الأخرى، مشيرًا إلى ضرورة نشر قيم التسامح والتعايش، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان والمقدسات.

مجلس التعاون الخليجي
كما أدان معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، سماح السلطات السويدية لقيام أحد المتطرفين بإحراق المصحف الشريف في العاصمة السويدية ستوكهولم، والتي من شأنها تأجيج مشاعر المسلمين حول العالم واستفزازهم.

وأشار الأمين العام في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية واس إلى موقف مجلس التعاون الثابت والداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش السلمي ونبذ الكراهية والتطرف، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمُّل المسؤوليات لوقف مثل هذه الأعمال المرفوضة.

وكان سياسي سويدي، زعيم حزب هارد لاين اليميني المتطرف في الدنمارك راسموس بالودان أقدم على إحراق مصحف أمام السفارة التركية في ستهوكهولم.

وأشعلت الخطوة ردود فعل غاضبة في الدول العربية والإسلامية، بعد تداول فيديو بشان الواقعة، وشملت البيانات العديد من الدول، بما فيها تركيا، السعودية، اليمن، مصر، ومختلف البلدان.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: بيان كبار العلماء السعودية حول إحراق مصحف في السويد والمفتي: استفزاز مشين