جولة النصر.. عندما تُنسى الإنسانية!!

جولة النصر.. عندما تُنسى الإنسانية!!

في شهر سبتمبر من عام 2011 كانت الثورة في اليمن قد قطعت شوطاً كبيراً في مشوار صناعة التاريخ، وبناء يمن جديد يقوم على قيمتي العدل والمساواة، وكان النظام آنذاك قد سقط شكلياً؛ لعدم قدرته على إيقاف الطوفان البشري الذي عزم على إسقاطه، وارتكازه على العنف والوحشية لمواجهة هذا الطوفان.

النظام اليمني السابق حاول بكل وسائل الهمجية واللاإنسانية إفشال الثورة، وعمل جاهداً لردع الثورة و إحباط عزيمة الثوار ولكنه لم يدرك انه باتخاذ العنف سلاحاً ليواجه به بركان الشعب قد ارتكب خطئاً كبيرا فقوة السلاح لا تجدي نفعاً مع الشعوب الغاضبة، بل أنه يزيد من لهيب هذه البراكين…

ففي مجزرة جولة النصر التي استمرت لمدة ثلاثة أيام وراح ضحيتها المئات من أبناء هذا الشعب، والذي استخدم فيها النظام قذائف الآر بي جي، وقناصة المرتزقة التي استهدفت ارواح الثوار الذين لطالما رددوا “بالروح بالدم نفديك يا يمن” والذين لطالما حلموا بنيل الشهادة، وقدموا ارواحهم رخيصة على أكفهم فداء للوطن، وقد كانت ظاهرة استخدام الأسلحة الثقيلة فريدة من نوعها ابتدع فيها النظام أساليب ومهارات القمع وانتهج سياسة ديكتاتورية وسياسة نازية.

وأحد ضحايا تلك المجزرة الإجرامية الطفل” أنس السعيدي” أصغر شهداء الثورة السلمية، الذي لم يكمل سنته الأولى ولكن القدر وضعه في دائرة صراع لا ترحم!!

تلك الرصاصة التي اغتالت روحه البريئة لم تفرق بين صغير وكبير وإنما انطلقت من بندقية مأجور لا يعرف الرحمة لينتهي بها المطاف في روح بريئة لم تقترف أي ذنب ولم ترتكب أي جرم.

بكل تأكيد أنس لم يكن يعرف شيء اسمه ثورة ولا نظام تجرد من كل معاني الإنسانية ولا لقاء مشترك ولا الفرقة الأولى مدرع، ولكنه ُوضعَ بين أطراف صراع تسعى لنيل السلطة مهما كان الثمن وقد كان الطفل السعيدي من ضمن الفاتورة التي ُدفعت بدماء الشعب اليمني، وبالرغم من صغر سنه الا أنه يعتبر أحد رموز هذه الثورة، و شاهد على الجرائم التي ارتكبت بحق هذا الشعب.

أيها الطفل الشهيد لن ننساك ، ولن ننسى يد الغدر الي اغتصبت طفولتك وصادرت حقك في الحياة، ولن ننسى ان قتلتك طلقاء، فقد منح القاتل “حصانة” تمكن من خلالها الفرار من وجه العدالة ، فمتى سيحصص الحق؟ ومتى ستسود العدالة؟ ومتى سيقدم أولئك القتلة إلى المحاكمة أم اننا سننتظر إلى عدالة السماء لتأخذ حق الشهيد أنس؟!!

فلتسامحنا يا أنس فقد تهاونا بدمك واعتقدنا أن التسوية السياسية هي الحل الأنسب ولكننا اغضينا البصر عن البند الذي ينص على إعطاء المجرم حصانة، وغصنا إلى دهاليز السياسية لنجد أنفسنا في نفق لا يعرف صباحاً ولا تشرق فيه الشمس, وإنما يسود فيه الظلام الحالك.

لا بأس يا أنس فلتنم قرير العين ولتتأكد بأننا ماضون على درب الشهداء.
وليثق الجميع بأنه لا يحق لأي شخص أو جهة أن تمنح القتلة حصانة، أو أن يقدم صكوك المغفرة، أو أن يساعد بفرار المجرمين من وجه العدالة التي تبحث عن مغتصبيها!!
وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين .