كلمة من مصر الكنانة للشعب اليمني في ذكرى الوحدة

أماني عزام

الصحفية المصرية أماني عزام: كلمة من مصر الكنانة للشعب اليمني في ذكرى الوحدة


يحتفل الأشقاء اليمنيون يوم 22 مايو بالعيد الـ 27 للوحدة اليمنية في ظروف أقل ما يقال عنها أنها مأساوية، تتطلب تكاتفا يمنيا شماليا جنوبيا لتوحيد الصفوف ليس لاستكمال الوحدة “لها ما لها وعليها ما عليها”، ولكن لمواجهة عدو حقيقي ينتهك حرمة اليمن ويسرق مقدراتها ويقتل رجالها وييتم أطفالها ويرمل نساءها ولا يفرق بين الشماليين والجنوبيين.

في معايدتي للأشقاء هذا العام، دعوة للشباب اليمني الواعي الذي يمثل مستقبلها الواعد لإطلاق مبادرة حقيقية لاستعادة الوطن وتنحية الخلافات الشخصية والقبلية جانباً ولملمة ما تبقي من أطلال بلد خسر ومازال يخسر كل مقدراته.

الرهان الحقيقي الآن على الشباب اليمني بعد أن سقطت الأقنعة عن السياسيين والإعلاميين والمسؤولين وحتى كبار المشايخ الذين فضلوا مصالحهم الشخصية على وطن جريح وتاجروا بالحرب لتحقيق مكاسب شخصية.

في اليمن، الكل يدعي أنه ضد الحوثي لكن لا أحد يواجهه لا في الميدان ولا بكلمة حق على شاشات التلفاز.. مسؤولين سياسيين إعلاميين اقتصاديين حقوقيين عسكريين لا أستثني أحدًا.. كلها مواقف سياسية زائفة لا تتعدى تغريدات تويتر ومنشورات فيسبوك إلا قلة قليلة سئمت الظهور.

اليمن لديه شباب قمة في الثقافة والوعي.. شباب قادر على قلب الموازين وتغيير المعادلة وإطلاق مبادرة لإنهاء الحرب ونشر السلام ولملمة ما عجز عنه كبار السياسيين.

في الختام، أؤكد أنني لست وحدوية ولا انفصالية.. أنا مجرد مصرية محبة لليمن وشعبها ويعز عليّ أن أراها غارقة في في بحور الانقسامات والشتات.

كل عام واليمن بخير.. والبركة في الشباب.

. صحفية مصرية