في صنعاء فقط يكون “وزير الصحة” هو سقف المنتقدين؟

في صنعاء فقط يكون “وزير الصحة” هو سقف المنتقدين؟
سامي غالب

سامي غالب يكتب: في صنعاء فقط يكون “وزير الصحة” هو سقف المنتقدين؟


ليس مسموحا الذهاب إلى ما هو أبعد، أو اعلى، في دولة الجماعة الإسلامية الجهادية التي تقبض على العاصمة.

لا أحد، مثلا، توجه بالنقد إلى “رئيس وزراء” الحوثيين، أو “فخامة رئيس” دويلة الحوثيين الذي ظهر مؤخرا في مشهد هزلي منح خلاله رتبة عسكرية اعلى!

الأمر ببساطة متصل بطبيعة “سلطة” صنعاء: فهي ليست سلطة انقلابية (بالمعنى التقليدي)، ولا هي سلطة “ثورجية” تمارس أعمالها (أفاعيلها) من مقار السلطة.
لا هذه ولا تلك!
هناك ما يشبه التواطؤ المجتمعي (من الخصوم والموالين) حيال هذا الأمر.
لم نجد أحدا يطالب رئيس حكومة الحوثيين (الرجل المنسي!) بإعلان سياسات أو أرقام، أو إلزام الوزير بتوجيهات.
بالمثل في ما يخص “الرئيس الكاريكاتوري”!
باختصار فإن “الوزير” في دولة الحوثيين ليس خاضعا للرئيسين الديكوريين في العاصمة بل ينصاع لتعليمات رئيسين مستترين (هما تحت الشمس على أية حال بصفتيهما الثورجيتين) أحدهما في العاصمة (الباب) والآخر في صعدة (علَم العصر)!

* من صفحة الكاتب

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية