سيرة الهادي الرسي: صور من مقاومة اليمنيين

  

عبدالله السنامي

عبدالله السنامي يكتب: سيرة الهادي الرسي: صور من مقاومة اليمنيين


اكملت قراءة سيرة يحي حسين قاسم الرسي، الملقب بالهادي، طبعا سيرة منشورة من قبل الحوثيين.

أظهر الكتاب مدى رفض اليمنيين للظلم والطغيان والجبروت، اذ قاوموا ونكلوا بالهادي أشد تنكيل، ولولا انه كان يستنجي منهم انه ابن رسول الله.

كانت القبائل تنتفض وتتحالف، وتعلن صراحة رفض ان يحكمها هذا العلوي، لكنه كان يتدارك الامور بالدين، والحديث عن الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويصبغ كلامه بايات الله، فيهابه جموع الناس.

جاء في الكتاب ان القبائل اليمنية ناكثه للعهود مع الهادي، هذا كان بسبب، انه كان يستعطف القبائل بتطبيق شرع الله، القبائل كانت توافق وترحب، وما تمضي ايام الا والناس يشوفوا شر محض منه ومن جنوده، فتنتفض ضده، وهكذا، ما ان يدخل مكاناً الا وطاردته القبائل الى اخر، حتى صنعاء دخلها اكثر من مرة، وأخرج بالقوة مذلولا مدحورا.

في احدى المواجهات مع قرية بيت بوس، التي اراد تأديبها وخرج لها بجيش جرار اكثره من الابناء، وهم ابناء الفرس المولدين من بقايا سيف بن ذي يزن ويطلق على بعضهم الطبريين اي من طبرستان فارس، الا ان اهالي بيت بوس تمكنوا منه، ووقع في ايديهم، وهو متخفِ خلف جيشه، وتم اطلاق سىراحه، بعد ان مزق البوسيون جيشه، بقي مع بضع رجاله في المؤخرة، فنالوا منه وكادوا يقتلوه، لولا انه استعطفهم وكالعادة ابن رسول الله، فرحموه واطلقوا سراحه.

وورد في الكتاب انه كان بلا ثياب حين فلت منهم، يبدو ان النساء و الاطفال نالوا الأطفال منه، بعد عفو الرجال عنه.. فكتب في بيت بيوس:

يا بيت بوس حللنا في الحوال على
خذلان أمتنا من بعد ميثاقِ

ماذا اعتذارهم عند النبي غدا
اذ لايقومون بنصري واطلاقي

الى ان قال:
قل للعبيد (اليمنيين) اذا ماجئت ناديهم
وحولهم حزق من كل فساق

وقال في ذات القصيدة:
فكل يوم اراكم تنقصون وقد
ارى عدوكم يعلو بالحاق

لاتحسبوا انني انسى لحبسكم
ونحوكم كان تقريبي واعناقي

وقال أيضا:
الا ليس مثلي ايه (العبد) يجزع
فما شئتم بالجهل والكفر فاصنعوا

فما قمت الا أطلب القتل راضيا
بذلك في الىحمت لا أتورع

وقال في نفس القصيدة:
فأقسم لو لاقيتني تحت ظلها
ونسل ابيك (الرذل) حولك اجمع

اما بنو طريف فقد حبسوه وشدو وثاقه، ولم يقتلوه وهو اسير، رغم انه قتل الكثير من الاسرى لديه..

وانشد فيهم قائلا:
أتعلم يا ركيك بني طريف
بأني مادخلت من الحجاز

تجدني ان صدقت احق منكم
واولى بالمقام وبالحيازِ

وان ابي الامام وان رغمتم
له الرحمن بالاحسان جازي

وقال أيضا:

وابيك يابن العبد ان قيودكم
لاقل في عيني من البوغاء

وكذلك:
ظن اللئام بنو طريف أنني
كمروع بين الوثاق خفاف

اذ هولوا بحبوسهم وقيودهم
نحوي وذاك فعال كل ضعاف ِ

فرأوا خلائق للنبي أصونها
ولهاشم والشيخ عبد منافِ

ولقاسم والهاد يحيى ذى النهى
أهل الفخار السادة الأشرافِ

وقال في القصيدة نفسها:
حسب الغوي بأنني نازعته
عن دار مملكة وعيش صافِ

وقال أيضا/:
وظلامة الايتام يأكل مالهم
وبنو ابيه (رذالة) الالفاف

وقال في نفس القصيدة:
هل ورا القتل لكم من غاية
يا بني العبد اللئيم المرتكض

حين كانت القبائل تدحره من صنعاء او خيوان او صعدة او اي مكان كان فيه، لم تكن هناك اعمال انتقامية من القبائل، فقد ورد انه حين كان يدخل صنعاء كان يسكن في منازل الطبريين وهذا دليل على عدم انتقام اليمنيين منهم، رغم انهم اصطفوا من الهادي من اول يوم، في حين انه اي يحي الرسي كان يأمر بتخريب وهدم بيوت ومزارع القرى والشخصيات التي كانت تقاتله، وهو بالتالي من سن هذه الجرائم النكراء وطبقتها إسرائيل في فلسطين، ويطبقها احفاده الحوثيين اليوم.

كان يقول عن القبائل التي لا تخضع له، بأنها فاسقة، ويبث الدعايات ان الفجور والبغاء فيها، وذكر الكاتب، ان القبائل كانت تستنكر وجود ذلك، وتقول عنها في مكاتبته، دعايات وتهويل كاذب وهو كان يقول بعد صلحه مع القبيلة التي تسمح له بدخولها، فعلا دعايات، (مع انه مصدر هذا الدعايات) جاء ذلك في مكاتبه بينه وبين مخلاف ريده، بعد ان اتهمهم بالدعارة في نسائهم.

اسرته القبائل واسرت ابنائه وقتلوا بعض منهم، وهو مايلخص مدى شراسة ورفض القبائل للحكم الكهنوتي، ولم يهنئ الاستقرار اطلاقا، ما ان يخدع قبيلة ترفض الاخرى، وما ان يخضع الاخرى، حتى تنتفض السابقة، وهكذا، طبعا واضح ان كان يستخدم اساليب السيطرة على القبائل منها (الكهنوت) الخداع والتزلف الديني، اوبالقوة بعد ان ينجح في زرع الشقاق بينهم كما فعل في قبائل يأم، التي افتضت جيوشها وهي على اهبة الاستعداد لقتاله!!.

– عندما كان يجد نفسه في مأزق، والقبائل قد تحالفت عليه، كان يلجاء لاسلوب الاستعطاف، فيظهر الضعف، وفيما الجيوش (جيشه وجيش القبائل) في انتطار التلاحم، كان يبعث برسالة لقادة القبائل، يقول فيها؛ لماذا نتقاتل ونسفك الدماء الزكية، والله يقول والرسول يقول، فعل ذلك مع القيل الدعام في أرحب، ومع بن ربيعه.. الخ، وما ان تستجيب القبائل للصلح، حتى ينخر في جسدها ثم يظهر القوة.

اُسر الرسي، علي بن الربيع، وحاولت القبائل اليمنية اقناع الرسي باطلاق سراحه، لكنه كان يرفض، فقامت قبيلتي بني الحارث ويام باسر احد معاوني الرسي، وهو محمد بن عبيدا الله وهو من ابناء الفرس الذين التفوا حول الرسي حقدا على اليمنيين، والذي بعث بزامل للرسي مستنجدا:

يابن الحسين تحالفت حارٍ على
ان يقتلونا يا بني العباس

من ال خثيمة ومدمج كلها
والحي من يأم وحي حماسِ

وبني الربيعة من يحل بصاغر
والقاطنين بحافتي ميناسِ

قالوا المسوّد قد اتى في نصرنا
واعانه طرا جميع الناس

زعموا بأنك قد خذلت بصعدة
وشغلت بالعبد الذليل الخاسي (كل يمني هو عبد من وجهة نظرهم)

يابن الحسين تقاسموا اموالنا
وخيولنا فافرج بصولة قاسٍ

عجل بنصرك يابن اكرم هاشم
فافكك عشيرك من يد الحباس

انا ببئر لاخلاص لمن بها
منها فينجو سالما من يد الحباس

فيها الاراقم والافاعي كلها
يسقينني سم الحتوف بكأس

ياسيد الانام يابن محمد
مافي هلاكهم معا من باس

سر بالمقانب والكتائب واصطلم
حار بن كعب سلالة (الادناس)

نجران نجران فعجّل هلكها
ماذا حوت فيها من الانجاس

يابن الحسين تركتنا غرضا بها
نرمى فنبلُ القوم غير خساس

انا بارض لايرى فيها (لنا)
الا عدوا مرصدا لمراس

الى ان قال:
لا خير في حار ولا اخلافها
يأم فأنهم من النسناس
لايشكرون صنائعا او ليتهم
بل يكفرون وكلهم متناسي

– في سفرياته بعساكره من منطقه الى اخرى كان يعسكر ليلا قرب القرى، ويجبر اهلها على اطعام جنوده، وهناك قرى رفضت وقاومت، واباح كثيرا لجنوده نهب المزارع والقرى طريق طريق، مع توجيهم بالفتوى، بجوز ان يسلبوا وينهبوا ما يشبعهم فقط!، وذات مرو امر بتعجيل استلام جباية العنب قبل اوانها، اي قبل ان تنضج للحصد، من اجل العسكر(جاء في الكتاب انه عليه السلام امر بذلك، من اعطى طائعا، والا اعطى كارها).

– خلاصة الكتاب، ان قبائل اليمن لم تخضع له، بل قاومت بكل قوة، وبسبب مقاومته اعاقته عن التمدد واحكام القبضة على كل اليمن، اذ مثلت تلك المقاومة حماية لليمن الاسفل من بطشه.

وبعد تجاربه مع اليمنيين أظن أنه وضع كتابا ومنهجا لابنائه، أوصاهم فيها بطرق لاحتواء القبائل، منها نشر المذهب الزيدي لاقناع الناس دينيا باحقية السلالة الهاشمية بالحكم.. وواضح ان هذه الوصايا متوارثة، ويراهنون على صدأ ذاكرة اليمنيين، اذ ما ان يتم وآدهم حتى يعودوا من جديد بعد عقود فقط، وتستخدمها مليشيات الحوثي الى اليوم، بلا تطوير.

– استخدام الدين في كل شيء، والتدثر به في الكلام والخطب، والكلام المنمق عند الضعف، وظاهريا.
– استخدام القوة المفرطة عند التمكين، لاسيما في كبار القوم لردعهم
– النظرة الدونية لليمنيين، وتقسيمهم عنصريا ومناطقيا، وجعلهم في صراع دائم.
– استغلال حب اليمني للطبيعة والزراعة، وانزوائه في مملكاتهم الخاصة بالوديان والقرى، وتشجيعه على ذلك، فيما السلالة استفردت بالمدن والحكم.

كذلك فإن الكثير من الهاشميين ضاق بهم الحال من الصراع ودفع ثمن نزوات اسرة معينة من القبيلة الهاشمية، فهاجروا الى مناطق بعيدة من هذا الصراع واستقرت جنوب اليمن سالمة مسالمة.

– من عارض الرسي واحفاده يتم تشويه سمعتهم وتلفيق تهم قذرة بحقهم وبالذات البغاء، واستغلال بغض القبائل لذلك.

– وثقت كثير من قصائده، في حين طمست قصائد القبائل، رغم ان اكثر قصائده هي رد على ابناء القبائل.

عناوين ذات صلة: