شكرا لأنكم أعدتم إلينا وهج سبتمبر من جديد

شكرا لأنكم أعدتم إلينا وهج سبتمبر من جديد
صورة رمزية

د. لمياء الكندي تكتب: شكرا لأنكم أعدتم إلينا وهج سبتمبر من جديد


قلة كانوا هم الثوار الأوائل الذين كشفوا الستار عن القبح الإمامي العتيق، أولئك الذين تجاوزوا دورهم من محاولات الإصلاح، إلى قرار الثورة كاشفين عن وجه العرس الجمهوري بأبهى قيم العدالة والمواطنة المتساوية، فأعلنوها “جمهورية ومن قرح يقرح”، كان مهر كرامتها دماء وحربا، استمات بها هؤلاء بعد أن وعى الشعب حينها لصيحتهم وتقاطرت أحلام اليمنيين من كل حدب وصوب لتبارك لهم هذا المولود السبتمبري البكر.

مضت الجمهورية في طريقها لتكون ضحى هذا الشعب ووعده الميمون، لكن ثمة بذرة خبيثة ربما أخطأنا واخطأ قادتنا، عندما لم يتخذوا قرار انتزاعها من أرض جمهوريتنا.

بقلب الجمهوري المتسامح، اختار اليمانيون قرار العيش المشترك مع فلول الإمامة وأدواتها ومخلفاتها، فمنحتهم جمهوريتنا من الأمن والسلام ما اعتبروه حقاً لاستعادة أطماعهم السلالية تلك الأطماع التي صاغها طغيانهم من دمنا وأقواتنا لقرون عدة.
فكان مشروعهم الذي انبثقت منه هاشميتهم السياسية، ليفتتوا بنيان هذه الدولة، وعلى حين غفلة انشغلنا كشعب وسلطة، في حشد إمكاناتنا وطاقاتنا في قضايا الفساد وغلاء المعيشة، والتنافس حول صناديق الاقتراع، بينما كان ما يزال هناك ثمة شيطان أخرس يتربص بنا الدوائر، حتى أوقعنا في دائرته البغيضة، في سواد حقدهم الامامي العتيق.

جاءوا إلينا كالليل الحالك، حاملين سياط ألف عام من التسلط والإذلال ليضربوا بها على ظهورنا من جديد.

نعم سطوا على صنعاء وأجزاء أخرى من اليمن الحبيب، لكن ثمة شيء فينا لم يسقط وهذا ما أثبتته الأيام، وما أثبتته الأحداث من الوهلة الأولى لنكبة الواحد والعشرين من سبتمبر. نعم كان سقوطا لكنه سقوط ناقص، سقوط لم يسقط معه كل الرجال ولم تسقط معه كل الحرائر، لم تسقط كل البنادق ولم تسقط كل الأقلام ولم تسقط كل القلاع الجمهورية، بل كان بمثابة اللقاح الذي يكسب الجسد السبتمبري مناعة وقوة.

ليعلم هؤلاء الساقطون أن ما سقط من جمهوريتنا أنما هو سقوط للمباني والإدارات، وللثقوب والشقوق التي نفذوا من خلالها. سقوط للأرصفة والشوارع والجولات، سقوط للمواقع والمعسكرات.. أما نحن فشعب أنى له السقوط.

نعم لقد تم خداعنا وإرغام العديد منا على معايشة الواقع القهري الذي خلفته الإمامة الحالية بدعوى أحقيتها بحكمنا، بقناعها الحوثي، بكل ماحمل من تشوهات التاريخ والحاضر، هذا القناع الذي بات يتساقط كل يوم جزء منه أمام ناظري هذا الشعب، الذي ربما تمكن من التغرير عليه بثورة رجعية بتنا اليوم أكثر قدرة على محاربتها بعقيدتنا الجمهورية، أكثر من أي وقت مضى، وكلما أمعن هؤلاء في إبداء قبح كهنوتهم، زدنا يقينا وإيمانا بمشروعنا الجمهوري. كلما أحكم هؤلاء قبضتهم علينا كشعب، أفرزت آلامنا إرادة وصمودا.

فمن مشروع إسقاط عاصمتنا إلى تلك الحرب التي جرتها أذيالهم إلى كل أزقة اليمن ومدنها، وكل تشريعاتهم وقوانينهم وسلطتهم، كل ذلك منحنا الحق والعزم بأن نعاود الثورة من جديد.. ثورة الفكر والقلم، ثورة الوعد والوعيد، ثورة الشوكة والقوة، ثورة تسقط أقنعة الخائنين، تتحدى كهنوتهم وخرافاتهم.

ولهم نقول: شكرا أيها الرجعيون الجدد، شكرا لأنكم أعدتم ألينا عزيمة سبتمبر الخالد ووهجه الجمهوري العتيد. إنكم خرجتم من جحوركم العفنة فانكشفت كل سوءاتكم أمام ناظري هذا الشعب، شكرا لأنكم وضعتمونا في متارس التحدي من جديد لنحاربكم وجها لوجه، من الألف حتى الياء، نحارب فكركم ودجلكم، أدعياءكم ومتسوليكم، خطيبكم وقاضيكم، ماضيكم وحاضركم، قادتكم وعبيدكم. إنها ثورة شاملة حتى وإن تأخر الوقت على حصاد زرعها إلا أننا هذه المرة لم ولن نغفل أمر اقتلاع كهانتكم الخبيثة. وسنبقى وستبقى اليمن.

صورة الشهيد علي عبدالمغني مهندس الثورة السبتمبرية

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية