الإمامة الزيدية باليمن لم تحكم سوى عقود معدودة طيلة ألف عام

الإمامة الزيدية باليمن لم تحكم سوى عقود معدودة طيلة ألف عام
عادل الأحمدي

عادل الأحمدي يكتب: الإمامة الزيدية باليمن لم تحكم سوى عقود معدودة طيلة ألف عام


تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن لعبتها المفضلة في الطمس والتزوير والتدليس والتلفيق.

ومن ضمن هذا التشويه عمدت هذه الآلة السلالية إلى تصوير اليمن في الفترة الزمنية منذ مجيء يحيى الرسي إلى اليمن ٢٨٤ هجرية، وحتى قيام ثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢ ميلادية، ١٣٨٢ هجرية، وكأنه كان تحت حكم الإمامة طيلة هذه الفترة، وهذه أكذوبة ينبغي التنبه لها، يقصد منها السلاليون إعطاء حكمهم نوعا من العراقة والاستمرارية، كما يهدفون من خلالها تصوير الشعب اليمني وكأنه كان راضيا بحكمهم العنصري الكهنوتي طوال ١١ قرنا، وهذا غير صحيح بالمطلق. ولذا يلزم التفريق والفصل والتمييز بين تاريخ مجيء المجرم الرسي لليمن، وبين الفترة التي استطاع فيها بعض أحفاده بسط حكمهم على أنحاء من البلاد.

والحقيقة أن الإمامة لو استتب لها الحكم ٧٠ عاما بأكملها دون مقاومة، لكان هذا الشعب انتهى كهوية وكمجموع بشري. لكن الدول اليمنية هي التي سادت أغلب هذه الفترة ووصل سلطان بعضها إلى مكة شمالا وظفار شرقا، وامتد حكم بعضها قرونا. هذا بالإضافة إلى الغزاة من أتراك ومماليك وانجليز. لكن الفارق بين الدول اليمنية المتعاقبة وحكم الإئمة، أن الدول الوطنية اليمنية لا تعاود الظهور بعد ذهاب حكمها في الأغلب، بينما مشروع الإمامة ظل مستمرا ومتواصلا رغم عقمه، وذلك لأسباب بينها الرابط السلالي والمحرك المذهبي وخلافات اليمنيين.

وفي السياق من المهم الإشارة أن الدول الوطنية المتعاقبة في اليمن (زياديين، يعفريين، نجاحيين، صليحيين، رسوليين، كثيريين، قعيطيين، طاهريين.. الخ)، قد تركت مآثر تاريخية في العمران والإدارة والتعليم والخدمات، وضربت نماذج باهرة في الرقي والازدهار، وعلى العكس من ذلك، كان المشروع السلالي دائما، معول الهدم الذي يجعل التراكم الحضاري الوطني شحيحا رغم غزارة الإنجاز.

ولتوضيح الصورة علينا تأمل هذا الجدول الزمني منذ بداية القرن الثالث الهجري، والمستقى من كتاب الفكر والموقف لمحمد أحمد نعمان:

– من 204 إلى 229ه انفراد الزياديين.
– 229 – 267ه اشتراك الزياديين، وبني يعفر.
– 267 – 284ه اشتراك الزياديين، وبني يعفر، والقرامطة.
– 284 – 303ه اشتراك الزياديين، وبني يعفر، والقرامطة، والضحاك، وآل الكرندي.
– 303 – 389ه اشتراك الزياديين، وبني يعفر، والأئمة.
– 389 – 407ه اشتراك الزياديين، والأئمة.
– 407 – 428ه اشتراك بني نجاح، والأئمة.
– 428 – 473ه اشتراك الصليحيين والأئمة.
– 473 – 492ه اشتراك الصليحيين، والأئمة، وبني نجاح.
– 492 – 523ه اشتراك الأئمة، وبني نجاح، وبني المغلس.
– 523 – 569ه اشتراك اليامي الهمداني، وبني مهدي، وبني معن، وبني زريع، والأئمة.
– 569 – 626ه اشتراك الأئمة، والأيوبيين.
– 626 – 859ه اشتراك الأئمة، والرسوليين.
– 859 – 925ه اشتراك الأئمة، والطاهريين.
– 925 – 945ه اشتراك الأئمة، والجراكسة المصريين.
– 945 – 1045ه اشتراك الأئمة، والأتراك.
– 1045 – 1234ه السلاطين والأئمة.
– 1234 – 1337ه الأئمة، والسلاطين والأتراك.
– 1337 – 1381ه الأئمة والسلاطين والانجليز.

من هنا، وكما أسلفنا، فإن أسطورة “الألف عام” تظل تدليلاً دامغاً على كون الإمامة مشروعاً مستمراً بغض النظر عن حقيقة تجسُّدِه على سدة الحكم في عاصمة وراية ونشيد.

فالإمام وفقا لخرافة البطنين، إما “قاهر ظاهر أو خفي مستتر”. وبالتالي فإن من الضرورة وفقا لهذه النظرية، أن يكون هنالك إمام منصوب ولو في قرية نائية في سفوح “شهارة” أو “حيدان” أو “الأهنوم” حتى ولو كانت أقاليم الدولة كلها بيد دولة وطنية تبسط حكمها على كل شبر من تراب اليمن.

وهكذا فإن “الإمامة القروية” قد تنام قروناً إلى أن يكتب لها الظرف المناسب لكي تتجسد على رقعة من الأرض، بل قد يتنازع إمامان قرويان أو أكثر، الإمامة بينهم، فيما الحكمُ بيد دولةٍ قائمة لا علاقة لها بمشروع الأئمة بأية حال.

إذن، نحو ألف ومئة عام منذ مجيء هذا المشروع المدمر، ظلت الآلة العنصرية خلاله تلعب دوراً متصلاً في كبح جماح الشعب اليمني وعرقلة تطوره وهدم مؤسساته وإشعال الحروب والفتن بين مكوناته، لكن الحكم لم يستتب لها سوى عقود قليلة وعلى مساحة محدودة من الأرض، إذ في العادة ينجح المشروع السلالي في هدم الدولة الوطنية والوصول إلى الحكم، لكنه سرعان ما يفشل في إدارته، ويتم تنحيته بعد أن يكون قد حصد أرواح مئات الآلاف من اليمنيين ودمّر الكثير من العمران والعلوم.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية