لعقلاء حزب الاصلاح

  

كامل الخوداني

كامل الخوداني يكتب: لعقلاء حزب الإصلاح

ما هي الفائدة التي جنيتموها من حملة البعض منكم على التربة ومن الغبي الذي أشار عليهم بها؟

لقد كشفوا للجميع بإن لديهم قوة وسلاحاً وعتاداً مدخراً لوقت معين وبنفس الوقت لا تقتربون مجرد اقتراب باتجاه طربال الحوثيين .

كشفوا أيضاً عن وجود مشروع خاص بهم وطموح توسع على حساب الاخرين وسعيهم القضاء على الجميع لينفردوا بالسيطرة باستهدافهم اللواء 35 والأمن.

كشفوا عن ارتباطهم بمشروع خارجي يستهدف السيطرة على باب المندب بوضع أعينهم على المخا واستهدافهم المتواصل لقوات المقاومة الوطنية وقائدها.

سقطت أكذوبة شعاراتهم عن الوحدة والثوابت والتعايش التي رفعتموها طوال الفترة الماضية حملة البعض منكم ضد النازحين وعائلاتهم وترويجهم الأكاذيب بأنهم خلايا مسلحة ومطالبتهم بإخراجهم وطردهم خوف التغيير الديمغرافي والاستيطان.

ما الذي كسبوه؟ وهل الوقت مناسب لشروعكم بتنفيذ مخططاتكم؟ ألم تفكروا بالوضع الذي يمر به حزبكم وتمر به تعز بشكل خاص ويمر به اليمن بشكل عام وتمر به الحجرية ، التي لا يمكن ان تتقبلكم او تتقبل وجودكم مهما رفعتم من شعارات، وما يمر به اللواء 35 بعد اغتيال قائده والذي كان لتحريضهم اليد الطولى بمقتله.

من الذي يشير عليكم ومن يقودكم؟

كل هذا لأجل مجموعة من الأسر النازحة وتخوفات واحقاد جميعها تنعكس على رؤوسكم، لاحول ولا قوة الا بالله الى متى تستمروا بتوسيع رقعة اعدائكم وكارهيكم حتى لم يتبق باليمن طرف او منطقه او قوه او قائد عسكري او فرد الا واضافوه الى صف اعدائكم. ولا ادري من ضحك عليكم بإن عداء كل اطياف المجتمع وقواه ومناطقه عداء الداخل والخارج لكم دليل قوة او دليل حق او دليل وطنية.

لا حليف لكم ولا صديق ..

مجرد اشخاص يستخدمون البعض منكم ويستخدمون اعلامكم لصناعتهم ابطال ولديهم مشاريعهم الخاصة وانتم تستخدمونهم كشخصيات مستقلة لا تنتمي لكم ليعبروا عنكم ويتبنوا قضاياكم ومشاريعكم ولا هم ابطال ولا مشاريعكم نجحت.
بينما غيركم تتوسع تحالفاتهم قوى لا افراداً وتتوسع شبكة اعدائكم وكارهيكم وخلاياكم الالكترونية والحسابات الوهمية التي جعلت بذاءاتها وشتاءمها وسقوطها الأخلاقي معظم ان لم يكن كل رواد ومغردو وناشطي وصحفيي الداخل والخارج يكرهونكم ويكرهونكم الأرض من تحتكم. ونقلت اسوأ الصور عنكم. وكأن هناك من يقودكم الى السقوط سواء بتحركاتكم وحروبكم على الأرض أو بعلاقتكم بالدول وخصوص العربية والأسوأ بمواقع التواصل والاعلام.

حزب غريب عجيب ..تحياتي لأصدقائي بهذا الحزب “وعلى الله ما يكونوا بيجاملوني بحساباتهم الحقيقية ويدخلوا يشتموني بحساباتهم الوهمية”، وأقول: نازحين يا تعبانين .. وعاد لكم وجه بعدها تتكلموا عن الوحدة، لا اسمع كلمة خلاص سقطت ورقة التوت”.