سكان شمال اليمن ليسوا زيوداً

  

رمز كاتب قلم

حاتم شجاع الدين يكتب: سكان شمال اليمن ليسوا زيودا


سكان شمال اليمن من يمنيين غير سلاليين، بالحقيقة ليسوا زيوداً ولا يعرفون من الزيدية إلا السربلة! ويجب ان تنتزع منهم التسمية المشبوهة “زيود”، لأنهم أصلا ضد مبادئ الزيدية الاساسية (تعطيل الشورى والديموقراطية وحصر حكم البلاد في البطنين، الخمس وسرقة الناس بالباطل، تبني الافكار الشيعية وموضوع الولاية، وحصر فهم القرآن في سلالة معينة ..الخ)!

وقد كان سكان شمال الشمال (أو من يطلق عليهم أحيانا قبائل الهضبة)، من ضمن من ثار وحارب ضد هذه الأفكار في ثورة 26 سبتمبر، وما تثبيت تسميتهم بالزيود إلا ضرر عليهم ووبال عليهم وعلى أموالهم وأنفسهم وأرواحهم وفخ عظيم يجب عدم السكوت عليه.

توعية سكان شمال اليمن وتعليمهم وعدم تركهم فريسة للسلاليين الإماميين بجهلهم وتحجيم الفكر الزيدي الذي هو أساس ممارسات المليشيات والإماميين على مدى 10 قرون وغطاءها الديني الكهنوتي، هو الحل الوحيد لضمان مستقبل مستقر لليمن وضمان حرية الشعب اليمني وكرامته وصيانة حقوقه وأمواله في أرضه التاريخية.

سكان شمال اليمن الجمهوريون ليسوا زيودا، فلو كانوا زيودا حقيقيين لكانوا ضد ثورة 26 سبتمبر لأنها تهدم المذهب الزيدي القائم على مبدأ حكم البطنين المبدأ الاساسي والأعظم للمذهب الزيدي!

يجب ان نسمي الاسماء بمسمياتها الصحيحة، لأن التسميات الخاطئة ما هي إلا أفخاخ خطيرة قابلة للاستغلال المدمر والدموي.

عناوين قد تهمك: