رصاصة الخلد (القردعي)

رصاصة الخلد (القردعي)
صلاح الأغبري

قصيدة الشاعر صلاح الأغبري حول المناضل علي ناصر القردعي: رصاصة الخلد (القردعي)

باقٍ وتمت(دُ) أيُّها الظّلُّ
يا معلم الأحرار يا أصلُ

جندلت في صُبح الإبا وثنًا
برصاصةٍ أُولى؛ هي الفصلُ

يا(مكرب) الأمجاد مثلُك من؟
في هامة التّاريخ؛ لا، مثلُ

(قيلٌ) توشّحت السّحاب وكم
أسماك فوق (الكاهن) العدلُ

قد كُنت رمزًا للإبا وأبا
إذ كُنت قبلًا؛ حيثُ لا قبلُ

لولا رصاصٌ منك؛ نافذةٌ
ما كان للثُّورات؛ أن تعلُو

أيقظت في أحلامنا؛ سبأً
وهوى على أقدامك؛ الدّجلُ

فحملت في أوج العلا؛ وطنًا
وقسمت، ألّا يُعبد العجلُ

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية