سقوط صنعاء بسبب الخلافات السياسية

سقوط صنعاء بسبب الخلافات السياسية
فؤاد المنصوري

فؤاد المنصوري يكتب: سقوط صنعاء بسبب الخلافات السياسية


لم يكن لأحد أن يتصور أن تسقط عاصمة عربية كبرى ضاربة جذورها في اطناب التاريخ الموغل. وتحيط بها الاسوار المنيعة والقبائل الجامحة والإرث الحضاري العظيم بتلك السرعة وذاك الشكل وهذه الجماعة المارقة والفئة القليلة كمثل الحوثة.

فالمقارنة صعبة بين مدينة ضخمة بكل ما تعنيه من عظمة وبين عصابة تسللت على غفلة من الزمن المهيص.
ويؤكد السياسيون إن لولا سياسة حافة الهاوية التي عصفت بالخلافات السياسية العميقة التي احتقنت بها صنعاء عشية دخول الحوثة. وتمهيد الارض لهم من قبل البعض لما استطاعوا حتى إن يصلوا إليها ولو بالحلم، فيما يرى المحللون إن يوم سقوط صنعاء بيد الحوثة سيمتد تأثيره النفسي عبر الأجيال.

(يوم شق التاريخ السياسي اليمني إلى نصفين، ولن يكون ما قبل ذلك اليوم كما بعده، ومن الصعب أن يغادر الذاكرة، وستتوارثه الأجيال، فهذا يوم سيطرت فيه حركة مسلحة صغيرة على كامل مؤسسات الدولة بما فيها المؤسسة العسكرية، وفرضت واقعا مغايرا على الأرض، وأعادت تشكيل الخريطة السياسية كما تهوى وبقوة السلاح.

كان كل المغامرين بمن فيهم الحوثيون لا يدركون إن سقوط صنعاء هو سقوط للدولة بكامل كيانها.
وأن المراهنات الدولية التي تتجاذبها سياسات الداخل ستوقع الكل في ورطة سياسية طويلة الأمد.

فالحوثيون الذين خرجوا من الكهوف والشعاب لن يستطيعوا الإمساك بتلابيب عاصمة تختلف عن زمنهم الغارق في ثارات الحسين وعلي وعائشة بمئات السنين
بعد ان بدأت صنعاء تدنو إلى مقاربات عصرية حديثة ومطارحات في التعددية والديمقراطية والانتخابات والحقوق السياسية والاجتماعية والمدنية.

لم تترك الخلافات السياسية للفرقاء بأن يستنتجوا إن سقوط صنعاء بيد أحدهم أو بيد الخصم الآخر أهون عشرات المرات من وقوعها بين متمردي الحوثي.
وإن سقوطها بيد الخصم ليس وليد الليلة فالصراعات السياسية المثيلة لاتزال ماثلة للعيان في تاريخ صنعاء
ويمكن العودة إلى التنافس السياسي بشتى أنواعه وطرقه السياسية الممكنة.

إلا أن تسقط صنعاء بيد الحوثة. فهي بذلك اقصت الكل، وأصبح الحوثة منفردين لا يأبهون لمن حاربهم بالأمس أو من حالفهم اليوم، أو حتى من سهل لهم دخولها. غير أن يكونوا أسياد العصر وبلا شريك.

وبذلك فقد أسقطت الأمور من أيدي الكل وأُفرغ التاريخ.  وذابت التراكمات السياسية وأصبحت صنعاء التي دلفت إلى بعض الديمقراطية والمؤسسية في ومضة عين تلطم على مقتل الحسين وتعفر رأسها بالتراب.

وأصبحت صنعاء بين فك سياسي قاتل يحرمها من الانطلاق مجددا نحو منارات العصر، وأسفرت سياسة حافة الهاوية هذه عن تداعيات عميقة في ظل سيطرة هذه الجماعة الصغيرة التي تغولت في زمن قياسي قصير وأحدث صعودها صدمة سياسية في المنطقة، وأصبح يحسب لها حساب حتى إن التحليلات المتشائمة تعدها قوة عسكرية تمتص دول المنطقة في تصعيدها العسكري المتسارع غير المسبوق في البلد.

وبعد أن خرجت صنعاء قبل عقود ستة من دياجير النظام الظلامي الموغل في التخلف، تعود تارة أخرى إلى الخضوع لأهداف الحوثيين المتمثل في الدفاع عن التقاليد الزيدية والدور السياسي للنخبة الهاشمية وتوطيد منظمة متشددة تهدف إلى ترجمة نجاحهم العسكري إلى نفوذ سياسي كجزء من خطة ثورية شيعية تعكس الطموحات الجيوسياسية الإيرانية.

إن سقوط صنعاء في هيمنة الحوثة لم يكن سوى اول السقوط والذي بدأ بإلغاء اتفاق الشراكة وإقصاء كل من على الساحة السياسية، ومقاومة اللاعبين الآخرين وعدم الاعتراف بالمكونات السياسية على طول البلاد وعرضها، فتبعا لذلك ستظل صنعاء آيلة لسقوطات متتالية وإسقاطات سياسية وتبعات وترديات اقتصادية لن تتوقف عند حد الفقر والإفقار للمواطن والبلاد عامة.

قد تحتمل صنعاء بعض الزمن بعض هولاء المغامرون الحوثة، لكنها لن تستطيع احتمالهم على المدى الطويل بعد أن ضجت بهم عبر القرون السالفة.
كونهم يدركون إن التحدي السياسي والاقتصادي أكبر من طاقاتهم وقدرة تحملهم، وإن تكن القوى الإقليمية في المنطقة تدربهم سياسيا لقلة خبراتهم وتدعمهم سياسيا وراء الكواليس وتحت الطاولات.

لكن ذلك لا يشفع لهم بإن حكم صنعاء بيمنها الكبير فوق طاقتهم وإن استمروا في الإصرار
وتجاهل القيود الاقتصادية التي تواجه البلاد والبعد الدولي الناتج عنها. وما اسفر من تعليق للمساعدات الاقتصادية، فالحوثيون لا يجدون اي حلول في هذه الظروف لمواجهة العزلة الدولية والانهيار الاقتصادي وزيادة المعارضة الداخلية سوى بممارسة الحرب الدائمة على مختلف الصعد وعلى كل الجبهات وضد كل الفرقاء.

فغطاء الحرب يعطيها مجالاً زمنياً للضغط على الضغط الشعبي وعلى النفس الضيق لخصومها من القوى السياسية على الساحة. وعلى تعاطف المجتمع الدولي الذي ينظر إلى طول فترة الحرب وعلى طرف وحيد إنها غير ذات جدوى، مما يحدوا بها إلى الاعتراف بسلطة الأمر الواقع مع ضمان واشتراطات يعرفون مسبقا إنها لن تفي بها.

عناوين ذات صلة:

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية