مارب – بها شمسها الغراء (شعر)

مارب – بها شمسها الغراء (شعر)
معبد سبأ في مأرب (صورة ارشيفية)

قصيدة الشاعر أحمد عباس: مارب – بها شمسها الغراء (شعر)


هي الفاو وستالنجراد ولندنُ
وهم بعض أوهام الدخان وأوهنُ

هي الأم إن هبت لتحمي صغارها
فكل ابن شيطان يولي ويذعنُ

بها شمسها الغراء تحمي عرينها
وبلقيسها بالعقل تؤوي وتحضنُ

لها سدها الأنقى سيقتص ماؤهُ
سيستخدم الفئران طميا ويطحنُ

يكيد لها( ايرلو) مع أغبيائهِ
يساندهُ قوم من الفرس ألعنُ

ويدعمها أهل المروءات والنهى
وهم يوم ذي قارٍ من الكل أفطنُ

(وايليوس) لم يظهر ومازال تائها
وهذا إله الخصب بالجدب يثخنُ

وماربُ لن تبقي على أي مأْرَبٍ
وهذا لها عهدٌ وطبعٌ وديدنُ

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية