أيقونة القومية اليمنية الشهيد خالد الدعيس

أيقونة القومية اليمنية الشهيد خالد الدعيس
الشهيد خالد الدعيس

د.فاروق ثابت يكتب حول: أيقونة القومية اليمنية الشهيد خالد الدعيس


في ذكرى استشهاد ايقونة القومية اليمنية القيل الشهيد خالد الدعيس، أُذَكِّر الاقيال الذين وعدوا بإصدار ديوان يجمع قصائد الشهيد، بأننا إلى الآن لم نرى ديوانه، وادعوهم للتواصل مع القيل عادل الأحمدي، رئيس مركز نشوان الحميري للدراسات، وأُأكد بانه سيتولى طباعة الديوان فوراً واخراجه وتنقيحة ومراجعته قبل ذلك كون الاستاذ عادل شاعرا وقوميا فذا، وغنيا عن التعريف.

دستور قومي

ودون شك فأن قصائد الشهيد لا تقل عن دستور قومي للحركة القومية اليمنية للمضي نحو استمرار المقاومة والتضحية ضد السلالة لا لحزب أو فئة أو جماعة، ولكن لأجل اليمن الكبير الهدف الأساس التي تأسست من أجله الحركة القومية.

وأمطر الشهيد خالد الدعيس السلالة والمليشيا الحوثية بقصائد ثورية جمهورية لا تقل قوة عن نيران المعارك ضد جماعة البغي وربما أكبر من حيث انطلاق الأديب في قصائده إلى مرجعيات وحقائق تاريخية موثقة ضد السلالة بناءً على معرفة وثقافة ملمة بماضي اليمن منذ سيطرة الهادي الرسي وحتى اليوم .

اليمنية القديمة

ولم يكن الأديب البطل الشهيد خالد الدعيس يجيد الشعر بالعربية الفصحى والعامية فحسب، ولكنه أيضاً كتب وأبدع باللغة اليمنية القديمة، منها قصيدة عصماء وهو يفخر بالأبطال من أبناء اليمن “العمالقة” في الساحل الغربي، جاء مطلعها:

“هَزْجِنْ بِشَدْوِنْ صَيّتْ امطَارِيْ نَظَمْ
صِيْخُمْ صَلا مُسْنَدْكُمو ذي مُخبري”
إلى أن قال:

“خميس ذي شمّريهرعش قد حزم
مَرافِعُمْ حربُمْ تَهَيْجَنْ خاطري

ويتابع : “يا قحطنم هِيجُمْ على قوم امسقم
هُبُّم كما امريح امشعوف امصرصري”

ثم تجلى وهو يشيد بأبطال الساحل الغربي و”العمالقة” بقوله:

“سنّ امتهايمْ رعدْ برقن كم زأم
عمالقْ امأبطال حنت تزأري

زحفم سنا غربم على امساحل عزم
زخم زخم ويله عدوِّن هنكري”

وبمجرد تمكن الشاعر الشهيد بنظم هذه القصيدة باللغة اليمنية القديمة والتي جاءت رداً على زامل حوثي يستهين ببطولات اليمنيين وأسود الساحل الغربي بشكل عام يعتبر بعض الأدباء والنقاد اليمنيين أن الشاعر الشاب مبدع بلا حدود ووصل حد العبقرية من حيث الإلمام بالمفردات اليمنية القديمة والتمكن اللغوي والدمج بالتاريخ والرد بذات الوقت، ما يعتبر جبهة ضارية بحد ذاته إلى جانب هذا الفن الابداعي المدهش..

وللعلم فقد سبقت اللغة السبئية العربية إلى الشعر واستخدمت الأوزان الشعرية التي وسعت وطورت فيما بعد إلى أكثر من بحر شعري، لكن وفق فقهاء اللغة وعلماء التاريخ فإن العربية انطلقت بدايتها الشعرية مستخدمة بحورها الأولى من السبئية التي استخدمت الأوزان الشعرية قبل العربية بقرون،

ولعل الكثير سمع أو قرأ عن أنشودة “ترنيمة الشمس” السبئية التي أتت موزونة ومقفاه معاً بكلماتها السبئية الخالدة التي فك شفرتها المتخصص بعلوم اللغات اليمنية القديمة البروفيسور يوسف محمد عبدالله، وساعد في صياغة الترجمة إلى العربية البروفيسور الراحل سليمان العيسى..

“المدرسة الكلاسيكية ”

وتتجلى العبقرية الأدبية والتمكن اللغوي لدى البطل خالد في مروره بالسبئية ثم العهد الكلاسيكي للغة العربية إزاء معلقته الخالدة وهو يهجو “نجل العماد” صاحب “قناة الهوية” الذي اتهم اليمنيين “أنهم مجرد يهود وأن اليمن هي بلاد الهاشميين وكل من يحب آل البيت”، حد قوله في فيديو مسجل له..

قال خالد في مطلع قصيدته الكلاسيكية رداً على العماد مستخدماً “البحر الطويل”:

“بُعِثَت لحمير في البلاد بعوثُ
واهتز فيها مجدها الموروثُ
قد عاد عبهلة بن غوث طالبا
ثأرا وعبهلة بن غوث غوثُ”

ثم تابع:

“سيعود نشوان لمسقط رأسه
ملكاً ومسقط رأسه هو حوث
وشعب يشجب بن يعرب بن قح-
-طان بن هود هو للبلاد وريث”

إلى أن قال:

“قل للذي طلب الممالك بامه
بئسا وتعسا ايها ..() !
نبتت لحومكم الحرام جميعكم
فالسرق اطيب رزقكم واللوث

ثم ختم:

“الحميرية جيشها آت غدا
يجوس هاشم كلها ويعيثُ
سيدوِ في كبد السماء صريخكم
ومالكم إلا الهلاك مغيث”.

الرومانسية

ولم يقف القيل الدعيس عند المدرسة الكلاسيكية للشعر العربي فحسب لكنه أيضا انطلق إلى المدرسة الأخرى التي سميت عند النقاد بالمدرسة الرومانسية، وهو يقول بوزن شعري غنائي وبقافية مدلله تحاكي إبداع إيليا أبي ماضي في قصيدته “اعطني الناي وغني” مستخدماً “البحر البسيط” ومستدركا بمجزوء الرمل والتروية مع توحيد قافية الصدر لكل بيت والعجز ايضا:
“أيها الوطن المُسجى..
فوق نعشٍ من عيون
لم تعد حياً فترجى..
لم تعد إلا ظنون
لم تعد تشجي فأشجى..
منك مالٌ وبنون
وقطيعٌ فيك لجّا..
بعتوٍ وجنون
هل تبقى منك ملجا..
فيك من تلك المُنون
وطني بعثك قد جا..
ء فكن أو لا تكون
إن موت الحر منجى..
وعلى الله الركون”..

والمفارقة العجيبة هنا أن خالد اختط جديداً لمدرسته هذه بعيداً عن فلسفة الحياة والتغنى بها لدىرواد المدرسة الرومانسية، ليعبر فيها عن حزن وأسى نابع من لوعته الشعرية التواقة إلى ملاقاة الأعداء، وفي أبياته تناقض عجيب مع الرومانسيين وهو يهرب من الحياة إلى الموت فيما هم عرفوا بهروبهم من مواجع الحياة إلى جمالها، وهنا تبرز العبقرية الخلاقة لدى خالد والمنطلقة من روح ثورية يحتشد فيها حب الوطن ولا يجد السبيل إلى غيره بداً.

المدرسة الحديثة

ولخالد أيضا نثر وخطابات وترادفات توافقت مع مدرسة الشعر الحر وشعر التفعيلة.. وهي ما يسمى بالشعر الحديث أو بالمدرسة الشعرية الحديثة.
وعادة أن يلحق أو يصنف أديب أو شاعر بمدرسة معينة كأن نقول الدكتور المقالح رائد لمدرسة الشعر الحديث، والبردوني من رواد المدرسة الكلاسيكية، ومحمد الشرفي من رواد المدرسة الرومانسية..
لكن فما بالنا وقد أبدع البطل الشهيد بالمدارس الشعرية الثلاث..
وسبقها بشعر السبئية الذي ظهر قبل العربية بقرون وإن أتى به خالد مطوعا للعربية لكنه أجاد فيه وأبدع..

الشعر بالعامية

ثم تجاوز ذلك خالد لمقارعة الطغاة بالعامية وتقديم أشعار تتناسب مع ما يستخدمون فيها من “زوامل” حيث اثبتت زوامل الحوثيين تاثيرها الكبير على اتباعهم لكن الشهيد الشاعر خالد الدعيس قدم اشعارا شعبية تتناسب لتؤدى كزوامل بإبداع.

ولعل صيحته بزامل “يا موطن العز” الذي أداه المنشد عمرو السوادي، وجاء فيه:

“ما طبعنا كالسياسيين نتراشى
ما دام وسط الجُعب طلقات قشّاشه

كلا ولا احنا مع الصفقات نتماشى
والشعب نفسه لدم اعداه عطّاشه

عدونا نعرفه وان غاب وانحاشا
باننتزع حقنا من داخل امشاشه”

ومن خلال هذه الكلمات التي غُنت في الزامل يقدم فيها البطل رسالتين:
الأولى، للحوثيين والسلالة أن اليمنيين يد واحدة وهدف واحد لأجل اليمن.
والثانية، لتجار الصفقات السياسية الذين يظهرون عداوة الحوثي ويبطنون مصالحهم ولا يمانعون التصالح معه باطناً…

رحم الله الدعيس وبعثه مع الأنبياء والصالحين.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية