وجوهنا المشرقة.. فارس المخترعين خالد نشوان أنموذجاً

وجوهنا المشرقة.. فارس المخترعين خالد نشوان أنموذجاً
فيصل الشبيبي

فيصل يحيى الشبيبي يكتب: وجوهنا المشرقة.. فارس المخترعين خالد نشوان أنموذجاً *


كثيرةٌ هي وجوهُنا المُشرقة، وكثيرون هم علماؤُنا وعباقرتُنا ومُبدعونا الذين ملأوا الدنيا وشغلوا الناس بإبداعاتهم وتجلياتهم ومواقفهم على مر التاريخ وقدَّموا خدماتهم الجليلة للبشرية بكل شموخ وإباء دون أن ينتظروا إشادةً من أحد.

ومع أن الواقع السياسي والاقتصادي للبلد قد أخذ من وقتنا الكثير، فإن هؤلاء العلماء المتميزين يستحقُّون منا أن نعترفَ لهم بالفضل الكبير في رفع اسم اليمن عالياً وتصحيح الصورة السلبية التي يحاول بعضُ الضعفاء رسمها عن اليمن وأبنائه،

وعلى رأسهم الشابُ الطموحُ والمهذبُ والعاشقُ لوطنه حتى الثمالة البروفيسور خالد عوض نشوان الذي بدأ اسمه يترددُ على مسامعنا منذ أكثر من عشر سنوات بالذات عقب اختراعه لجهاز نشوان باراساوند وهو جهاز لتوسيع الشرايين المتصلبة دون إجراء عملية أو تدخل جراحي أحدث ثورة في عالم الطب، حيث أضحى مخترعُنا القدير أشهرَ من نارٍ على علم ,

خاصة عند من يُقِّدرون العلم والعلماء ويمنحونهم حقهم في التقدير والإنصاف نظير ما قدموه من خدمة للبشرية، فقد منحه الاتحاد الدولي للمخترعين في العاصمة المجرية بودابست وسام « فارس المخترعين الدوليين » برتبة اوفيسورعلى اختراعه الطبي ذائع الصيت كونه يعتبر المخترع الأول والوحيد على مستوى الشرق الأوسط الذي يحصل على هذا اللقب الرفيع.

كما أنه قد حصل باختراعه المبهر على أكثر من عشرين جائزة دوليه كبرى، أبرزها ميدالية ماريا كوري العلمية الدولية للعام 2005، التي تعتبرُ أهمَّ جائزة عالمية بعد جائزة نوبل، كما حصل على جائزة ملك تايلاند للمخترعين – جائزة ولقب مخترع العام 2006 في المجر.
– كأس الاتحاد الدولي للمخترعين للعام 2006
– جائزة اتحاد المخترعين الألمان.
– ميدالية الشرف الفرنسية. – جائزة كوريا الجنوبية للمخترعين.
– جائزة أفضل اختراع من تايوان.
– ميدالية “نيكولا تسلا” الذهبية للمخترعين
. بالإضافة إلى العديد من الميداليات الذهبية الدولية للمخترعين في روسيا وسويسرا وماليزيا،
كما حصل على جائزة العبقرية الأوروبية.
– جائزة الجدارة الرومانية عن اختراعه الأخير.
– وسام الاستحقاق في العلوم من الجمهورية اليمنية.
– درع الجامعة العربية.

وبالإضافة إلى كونه عالماً ومخترعاً وطبيباً، فإنه يعتبر من الأدباء المتميزين، والملقب بأمير الأدب المجري، ويعتبر أول أجنبي في تاريخ المجر يصدر له ديوان أدبي باللغة المجرية، كما ساهم في تأليف كتاب جامع للأدباء المجريين، كما حصل على جائزة الأدب المجري للعام 2001، على كتابه الأدبي “أتيت من أرض ملكة سبأ”، الذي صدر عن دار “إلكسندرا” الدولية للنشر والتوزيع.

أعرف تماما أنني لن أفي البروفيسور خالد نشوان حقه فهو غنيٌ عن التعريف ولا يحتاجُ إلى من يُقدِّمه للناس، لكنني أعتقد أن من حقه علينا أن نُشيد بإنجازاته وابتكاراته، فالواقع يُحتِّمُ علينا أن نحتفي بمبدعينا وأن نربّي أبناءنا للسير على هديهم واقتفاء آثارهم لأنهم أساس النهوض بالبلدان ..

والأكثرُ من ذلك فمثل هؤلاء المبدعين مُميزون حتى في طريقة وحجم حبهم لوطنهم فتراهم يكتبون له بشاعرية العاشق المتيم المشتاق عندما يكونون بعيدين عنه، وبلغة المحب الحريص على تماسكه وقوته عندما تحدق به الأخطار، ويتحدثون عنه بنبرة الظمآن تلاحقهم همومه وتفرحهم إنجازاته، ويستهويهم التغني به والتفاخرُ بأمجاده، مهما باعدت المسافات بينهم وبينه، وهذا ما يلمسه كلُّ من قرأ بعضاً من كتابات الدكتور نشوان.

ومع أننا توقفنا في هذه التناولة عند بعض إنجازات عالمٍ ومُبدعٍ واحدٍ، على الرغم من أن هناك الكثير من المبدعين والمتألقين في شتى أنواع العلوم والآداب، فإننا لا نخفي اعتزازنا وفخرنا بالمبدعين الآخرين كالدكتورة سكينة فخر الدين وفهد باعشن وهاني باجعالة، والقائمة تطول، وبإذن الله تعالى ستكون لنا معهم وقفات قادمة.

أخيراً .. نعم أيها المُبدعون، أنتم أرصدتُنا الحقيقية ووجوهُنا المضيئة، وثروتُنا الثمينة، ومعينُنا الذي لا ينضب، فلا نملك إلاَّ أن نشدَّ على أيديكم وندعو لكم بالتوفيق والسداد والمزيد من التألق والإبداع.

صحيفة الجمهورية 20 سبتمبر 2010

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية