“مخلف صعيب” و”خلف الشمس”.. مأزق التكلف

“مخلف صعيب” و”خلف الشمس”.. مأزق التكلف
قائد غيلان

د. قائد غيلان  يكتب: “مخلف صعيب” و”خلف الشمس”.. مأزق التكلف


أهم ما يجب أن يتمتع به العمل الدرامي هو “الإيهام بالواقعية” فيعمل كل فريق العمل من أجل خداع المتلقي وإيهامه أن ما يشاهده حقيقة، رغم أن هنالك اتفاقا ضمنيا بين المتلقي والممثل أن ما يعرض أمامه مجرد تمثيل، لكنه يتفاعل معه ويصدقه.
وعندما يقيّم الشخص العادي متوسط الثقافة أي عمل درامي يقيّمه من حيث المضمون، اللهجة، والأداء المقنع للمثل، أي الإيهام بالواقعية، فلا يهمه التقنيات الفنية إلا بقدر ما توهمه تلك التقنيات أن ما تقدمه حقيقة. وهذا ما تعجز عن فعله الدراما اليمنية، ولهذا السبب تواجَه بانتقادات شديدة من أغلب المتابعين.
يتكلف الممثل اليمني في أداء الدور بشكل مبالغ إلى درجة مضحكة، وكأنه يقول لك إنني أمثل، في حين يشترط فيه أن يجعلك تنسى أنه يمثل.
إن المؤلف اليمني ويأتي بعده المخرج، يقدمان لك عملا انطلاقا مما شاهداه من أعمال عربية، إن المخيلة التي تنتج الأعمال الدرامية اليمنية ليست مخيلة إبداعية تقدم لك جديدا، بل عقلية تذكرية، تلملم ما علق في ذاكرة المؤلف والمخرج من أعمال سابقة، ويأتي الممثل ليحاكي في تمثيله ما شاهده من أدوار مشابهة، مثل شخصية المهرّج والسارق والدليل السياحي في مسلسل ليالي الجحملية، حيث يعيد الممثل إنتاج شخصية “عزوز” التي اشتهرت في عمل أردني قبل عشرين عاما، ويستنسخ صوت عادل إمام في شخصية “الهلفوت”.
ثم يأتي المسلسلان “مخلف صعيب” و”خلف السمس”، فيغرقان في قصص العصابات والتجسس، بمعالجات ساذجة تستند على الذاكرة السينمائية العربية التي تجاوزها الزمن، فالوثائق المهمة تحمل في شنطة سمسونايت في “مخلف صعيب” وفي فلاش “خلف الشمس”، والمجرم يشرِّب زوجته المخدر في عصير، ومتى كان اليمني يقدم لزوجته العصير، والغريب أنه يفعل ذلك دون أن تشك في الأمر، رغم أن بينهما خلافا على ملايين الدولارات.
إن مسلسلي مخلف صعيب وخلف الشمس يقدمان فكرة طفولية أو بدائية عن المجرم أو رجل العصابات مستنسخة من الأفلام القديمة، فرئيس العصابة لابد أن يدخن بشراهة ويجلس في غرفة مظلمة (مخلف صعيب)، ولابد أن يكون أسودا يحرك حاجبيه بطريقة عجيبة (خلف الشمس)، يغيب عن بالهما أن الشخص العادي أصبح يدرك أن المجرم أو رجل العصابات شخص عادي أو يحاول أن يبدو كذلك، وقد يكون وسيما وأخلاقه عالية، فليس من الضروري أن يكون قبيحا، وليس بالضرورة أن يكون أفريقيا أسودا، وليس شرطا في رجل الشرطة أن يكون بحجم المصارعين ويلعب كاراتيه، ويشبه رجال الإف بي آي (خلف الشمس). إضافة إلى تلك اللقطة السامجة في موقف الضابط وهو يوقف الموتوسايكل، ثم يتبادل النظرات والابتسامات مع الصحفية كما يحدث في قصص أحلام اليقظة والأفلام القديمة.
قد يسامحك المتلقي إن قدمت له مشهدا كاملا بدون موسيقى تصويرية، ثم تقدم له مشهدا آخر لامرأة ترفع كفيها بالدعاء وتشغل معها موسيقى تصويرية تختلط بالكلام وتضيعه (خلف الشمس)، لكنه لا يسامحك حين تقدم له ممثلا غير قادر على إيهامك بالواقعية، يقول لك في كل جملة إنه إنما يمثل، الممثل الذي لا يتحاوز شخصيته ويظل يفتعل الانفعالات بإفراط شديد يفسد العمل، وهو أمر نجح فيه مسلسل مخلف صعيب إلى حد ما بمجموعة الممثلين المتميزين، وفشل فيه مسلسل خلف الشمس.
يُحمَد لهذين العملين أنهما تجاوزا التصوير التقليدي، وقدما لقطات جميلة ومشاهد تعبوا عليها حتى تظهر بذلك الشكل، عكس ليالي الجحملية التي اعتمدت على المخرج الكسول فلاح الجبوري الذي مازال يصور بطريقة مسلسلات الثمانينات؛ كاميرته لا تخرج من الحامل إلا فيما ندر، وتعاني من عصبة الرقبة فلا نراها تتحرك يمينا ولا شمالا.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية