فيلم طالبان والفتن دروس وعبر

فيلم طالبان والفتن دروس وعبر
أحمد عبده ناشر (ارشيف)

أحمد عبده ناشر يكتب فيلم طالبان والفتن دروس وعبر


لقد شاهد الجميع مهزلة الحواربين الاطراف الأفغانية والتي انتهت باستيلاء طالبان على السلطة بطريقة دراماتيكية ولم تتخذ أي إجراءات عقابية او رفض لمخالفة طالبن ومن حركوا طالبان في هذا الاطار وهذا سيناريو حصل في عدن عند الاستقلال وتجاهل السلاطين وجبهة التحرير وغيرها بطريقة غامضة وهذا ما حصل عندما ظهرت داعش والمسميات المختلفة.
وكذلك عندما كان هناك حوار في صنعاء ين الاطراف المختلفة ومخرجات الحوار وقرارات دولية تم رميها عرض الحائط واستولى الحوثي على كل الامور بطريقة مثيرة وعلامات استفهام للأسف شرعنة هذه الاطراف وما المطلوب؟.
هناك مصالح كثيرة وهي حروب داخلية واستنزاف وصرف الناس عن قضاياهم الرئيسية وتمزيق الامة واضعافها وقبولها هيمنة الدول الاخرى وكذلك القبول بوجود اسرائيل والتنازل عن المقدسات الاسلامية وسيطرة الدول ذات المصالح وهيمنتها ومسخ هوية الاجيال القادمة والحالية عن هويتها ونشر الفقر والجوع والفقر
لكن لا يوجد اليوم باحثين ومفكرين كالسابقين يوعوا الناس بالمخاطر واحتلال الممرات الدولية التي كانت تحت سيطرة العرب وماتت المشاعر الوطنية وكل منطقة له فيلم يتم اخراجه للاستنزاف وليقول الناس والعالم هذا هو الاسلام المتخلف والمسلمون والعرب الهمج وسط دولتين قويتين اسرائيل وإيران الله يلطف وحتى جلسات الامم المتحدة اما خلافات مصطنعة تفشل الامور او قرارات هزيلة توضع بالرفوف.
وللأسف ان القنوات تزور الصورة تجاهلت قنوات مشهورة مأسي الامة ثلاث ارباع تهر يجها الان بأفغانستان، اما اليمن ومعاناة شعبها فلا يعنيها الالغام وضرب القرى وتهريب السلاح من إيران عبر منافذ مختلفة واستعمالها الطائرات المسيرة والصواريخ لضرب اليمن ومناطقها وبلاد الحرمين وتجنيد الاطفال ونشر الجوع والفقر ونسبة المعوقين والموت بالأمراض ودمار الاقتصاد والعدوان على بلد الحرمين قلب العالم الاسلامي واشهار الحوثيين المبرمجين بما يقولون لا يعني احداً كانهم دول كبرى.. لتقول إيران انهم دولة عظمى بالواقع وتقنع العالم العربي بسيكولوجية خبيثة بذلك لتصل الى ان اليمن تحت سيطرتها وعلى الجميع القبول بذلك وقبول شروطها واحلامها الإمبراطورية الفارسية بقناع ديني.
الدول العربية المتفرجة، وللأسف، والتي تدين احيانا كاسقاط واجب لا تعرف انها بالاجندة وانها لن تنجو من شر إيران وحليفتها اسرائيل التي تقوم الان بمناورات بالبحر الاحمر والتي تثير فتنة سد النهضة عن طريق الحبشة.
الواجب ان تقف دول مجلس التعاون والجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي بجلسات يتم شرح خطر إيران ويتم قطع العلاقات معها والعلاقات الاقتصادية ومنع طائرتها من المرور بالأجواء العربية والاسلامية ويقف الجميع مع المملكة العربية السعودية في جهودها فب ردع العدوان الإيراني وانقاذ اليمن وسوريا والعراق ولبنان من جرائم إيران وتوثيق جرائمها الانسانية ونشرها الارهاب بالوثائق للمحكمة الدولية.
ولابد من اقناع الاتحاد الافريقي والاسيوي من خلال حملات ديبلوماسية ومن المختصين بذلك وتشيل جهاز توثيق جرائم إيران ودعوة المنظمات واجهزة الاعلام بذلك ان الاوان لتحرك ديبلوماسي وشعبي لتصحيح الحقاائق ورفض التزوير.
ونسال الله ان يحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها وقيادتها واليمن واهله والعراق وسوريا ولبنان من جرائم عدوان إيران وان الحرب لا تصب بمصلحة الجميع وعلى إيران القبول بحسن الجوار وتتوقف لان صبر العرب ينفذ وستاتي ذي قار وقادسيه بإذن الله فقد هزمها الله بالتاريخ وانطفأت نيران كسرى وانكسر المغول والصليبيين وان هاك رب يدير الكون وهو الخالق لا شريك له بإذن الله سيخسف الله بهم كم خسف بفرعون وقومه وقوم عاد وثمود اللهم اكفنا شرهم واحفظ اليمن وارض الحرمين وتقبل شهداء الجميع.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية