البعد الإنساني لثورة 26 سبتمبر

البعد الإنساني لثورة 26 سبتمبر
من احتفالات 26 سبتمبر في تعز (شبكات تواصل)

عبدالرحيم الطشي يكتب: البعد الإنساني لثورة 26 سبتمبر


يرتبط مفهوم الثورة دائما بالعنف والعنف المضاد، لما خلفته في أذهاننا الثورات عبر التاريخ، من استخدام القوة المفرطة والإنتقامية في مواجهة أصحاب الأنظمة الإستبدادية ،والتي قد تصل بالثوار أحياناً إلى الوحشية السايكوباتية كما حدث في الثورة الفرنسية ” اشنقوا آخر إقطاعى بأمعاء آخر قس”.

وعند النظر لثورة الـ 26 من سبتمبر نرى أن لها بعداً إنسانياً، لايتم التركيز عليه كثيراً ، يمكن أن نراه من خلال رؤيتنا للدوافع والأسباب من جهة، والأهداف من جهة أخرى، والتي بمجموعها أدت لقيام الثورة، ومن ثم الأساليب التي استخدمتها الثورة في مواجهة النظام الإمامي، ضمن مواثيق الثورة وأدبياتها ونصوصها.

فمن حيث الدوافع والأسباب فإن أعلى مراتب الإنسانية هي الحرية…. حرية القول والفكر والسلوك وغيرها من صور الحرية … والتعامل مع الإنسان أيّاً كان! كعبد سخرة الله لخدمة سيده هو إهدار لإنسانيته وسحق لكرامته.

وقد تعاملت الإمامة مع الإنسان اليمني – عبر عقود من الحكم في اليمن – بنظرية العبد والسيد، وإعمال الطبقية في كل شؤون الحياة الإجتماعية والسياسية والدينية ايضاً… لهذا فإن التحرر من اغلال العبودية يعتبر دافعاً إنسانياً حتمي الضرورة والوجود.

وتعتبر ثورة السادس والعشرين من سبتمبر بمثابة تدخل إنساني طارئ قام به الثوار لإنقاذ شعب عاش حقبة يرزح عليه الثالوث المرعب … الجوع، والمرض، والجهل … فلم يكن للثوار أي دافع أو مطمع غير أن يحيا هذا الشعب موفور الكرامة، مُحفوظة له انسانيته وحقوقة.
والواقع أن تجويع شعبٍ بأكمله عمدا ليستمر في التبعية والإنبطاح هو دهس لإنسانيته … أن تنتشر الأمراض والأوبئة الفتاكة … ان تسيطر الخرافة على أذهان الناس وعقولهم … أن يتم طمس هوية الأمة اليمنية واستبدالها بخرافة الحق الإلهي، ويتم عزل شعب عن محيطه، وسد كل ثغرة ينفذ منها ضوءٌ من العالم الخارجي، هو تمزيق لمعاني الإنسانية وتمثيل بجثتها.
كل هذه دوافع إنسانية خالصة أدت لقيام ثورة السادس والعشرين من سبتمبر.

ومن زاوية النظر إلى الأهداف والغايات لانجدها إلا غايات سامية، تجعل الإنسان مبتدأ الغايات ومنتهاها، وتضع حدا لمعاناته وضياعة، وتعطيه أملاً ببزوغ فجرٍ جديد، وأرتبطت كل أهداف الثورة بتحرير الانسان اليمني والارتقاء بانسانيته ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً
؛ لهذا فان قيام ثورة سبتمر ولدت به أمة من بين ركام الجهل والتخلف والمرض.

أما من ناحية الأساليب التي استخدمتها الثورة في مواجهة النظام الإمامي ضمن مواثيق الثورة وأدبياتها ونصوصها… نجد أن الثورة كما أنها استطاعت أن تعيد للإنسان اليمني إنسانيته، فإنها لم تسمح بهدر إنسانية خصومها الإماميين برغم تجردهم من الانسانية، وتعاملت الثورة معهم بمبادئ واخلاقيات واعراف الإنسان اليمني العظيم، الذي يراعي شرف الخصومة واخلاقيات الحرب؛ فبعد نجاح الثورة لم تنكل بخصومها ولم تصادر حقوقهم وممتلكاتهم الخاصة، ولم تزج بهم في الزنازين التي طالما أستخدمها النظام الإمامي للفتك بمعارضيه وإخماد أي ضمير حي ينادي للإنعتاق والتحرر.

ولذلك تظل ثورة الـ 26 من سبتمبر ، هي أعظم ثورة إنسانية عرفتها البشرية، حيث أننا نجد أن دوافعها وأهدافها وأساليبها كلها إنسانية ومرتبطة ارتباطاً مباشرا بالإنسان وقيمه وحقوقه والتزاماته.
فالكثير من الثورات التي قامت في التاريخ لم تكن دوافعها إنسانية بحتة فقد قامت بعض الثورات لأسباب ومطامع سياسية وصراع بين أسر متنافسة على السلطة والثروة، واستُخدم فيها الإنسان استخداماً رخيصاً، يخدم اهداف وطموحات المتصارعين.

وإي صراع على السلطة وأي ثورة إذا لم يكن محورها الاول والاخير هو الانسان ومصطبغة بالانسانية حد التشبع، فانها قد تتسبب في هدم الكثير من الاخلاقيات والقيم واستمرار الإستبداد والإستعباد بصور أخرى.
ونادراً مايمكن أن تولد ثورة يقوم بها الانسان ليستعيد إنسانيته، فلا يفقدها في صراعه مع من يثور عليهم …
وبعض الثوارت فقدت جانبها الإنساني وخرجت عن مسارها الاخلاقي، بسبب عدم التوازن في ردود الأفعال مما جعلها اسوأ من الأنظمة التي ثارت عليها، ونجد عكس هذا تماما في الثورة اليمنية، ثورة السادس والعشرين من سبتمبر، حيث أنها إنسانية الدوافع والمبررات وإنسانية الأهداف والغايات وإنسانية الأساليب والوسائل.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: وقفة إجلال لسبتمبر المجيد في العيد الـ 60 (شعر)