عن خصخصة “المولد النبوي” ضدا على وحدة اليمنيين!

عن خصخصة “المولد النبوي” ضدا على وحدة اليمنيين!
سامي غالب

أخطر ما تفعله جماعات “الاسلام السياسي” في المجتمعات العربية انها تجعل من مشتركات وجوامع هذه المجتمعات، أسبابا للفرقة والفتن والحروب الداخلية من خلال “مسيراتها” الإيمانية نحو احتكار تمثيل هذه المشتركات والجوامع وكل ما هو رموز دينية للمسلمين وتحويلها إلى مناسبات للاستثمار السياسي والتحشيد الفئوي.

هذه الجماعات –  على تمايز خلفياتها وتفاوت ظروف وملابسات نشأتها وتباين دوافعها واختلاف بيئات نشاطها، وعلى الرغم من تصادم مشاريعها التي تتغذى من صراعات القرن الأول الهجري و”السقيفة” و”الفتنة” و”صفين”، فإن لها حركيتها الفارزة في المجتمعات العربية بما أن وحدة القياس الأولى لديها هي بين “مؤمنين” و”كفار”، أو بين “مهتدين” و”ضالين”. وهي في مجتمعات متعددة مذهبيا كاليمن، تصير تلقائيا جماعات ضد وطنية تعادي، بالحتم، فكرة المواطنة والدولة المدنية لأن المواطنة هي مواطنة أفراد لا جماعات عضوية وغير عضوية. ولأن الدولة المدنية قاعدتها المساواة بين المواطنين الأحرار ولا تعترف بأية امتيازات لأي فرد أو جماعة ذات منشأ عضوي (امتيازات بالولادة) ولا تقر بأفضلية مواطن على آخر ارتكازا على دعاوى ايديولوجية.

الحوثيون، بما هم أخر نسخة من الجماعات الدينية المتطرفة في مجتمع يمني ثري ومتعدد مذهبيا، يتوسلون كما أية جماعة سياسية عصبوية تتدثر بالشعارات والقيم الدينية، خصخصة اسلام اليمنيين ورموزه لتحقيق أهداف فئوية (تتعلق بهم كجماعة) ومكاسب سياسية تتصل بمشروعهم التسلطي.

يكفي العنوان الذي تتخذه هذه الجماعة لنفسها، وهو “أنصار الله”، للإمساك بالركيزتين الأساسيتين للجماعة وهما “الاصطفائية” التي تتغذى من مفاهيم داخلية من شاكلة “العلم” و”الولاية” و”المسيرة القرآنية”، ما يجعل من الجماعة “فرقة ناجية” تحارب أنصار الشيطان من أبناء اليمن! والاحتكارية التي تظهر من خلال السلوك الميداني للجماعة وعبر تحويل “رموز” الدين الاسلامي إلى مناسبات للفرز بين اليمنيين على أساس “موال” للجماعة و”كاره” لها، كما حدث اليوم عبر تجييش واستعراضات باسم الاحتفال بمولد رسول الاسلام ونبي الرحمة.

***
خطورة سلوك جماعة الحوثيين لا تكمن في كونها جماعة حملت السلاح في وجه الدولة، دفاعا عن النفس أو عدوانا على المجتمع، وإنما في القيم العليا- المفصح عنها منذ سنوات- التي توجه هذه الجماعة الآن، والتي تفصح عنها بالخطاب والسلوك والمناسبات (المخصخصة)، والتي تجعل من حروبها حروبا مستدامة باسم استرداد ما هو حق مغتصب من “آل البيت”، ومن الأئمة المطهرين.

هذا السلوك والخطاب الخطران للجماعة يتكاملان مع سلوك وخطاب أعداء هذه الجماعة المذهبيين والعنصريين الذين يتساوقون و”روحية” هذه الجماعة من حيث يريدون ضربها، فهم يضعون مشتركات وجوامع وطنية يمنية في مواجهة جزء من المجتمع اليمني يتم إخراجه من تعريفاتهم الحصرية والانعزالية لـ”اليمن” ول”الوطنية اليمنية”.
اليمن في حرب.حرب عناوينها سياسية حتى الآن، تعرفها وثائق ومبادرات واتفاقيات وقرارات دولية.
لكن الحوثيين وخصومهم الاسلامويين والانعزاليين يريدونها حربا مذهبية وجهوية في لحظة يصعب فيها- بفعل حماقات وخرافات سياسيه وحزبيه تجد حاضنة اقليمية ودولية ترعاها وترفدها بخبرات من الشام والعراق- إدراك العوازل الرقيقة بين الجهوي والمذهبي!
الحوثيون يتحامقون ويعبثون بالنسيج الوطني لليمنيين ويستعجلون قيامة “آخر”هم العقائدي والماضوي في اليمن (داعش).

والحكمة تلزم خصومهم السياسيين بمراجعة أية تصورات (مسودة الدستور التفتيتي لليمن) والتراجع عن أية أوهام متعلقة بشكل الدولة في اللحظة الراهنة، والامتناع عن أي خطاب اوسلوك من شأنهما تسويغ شعارات الجماعة وشرعنة مطلبها – المفصح عنه في الوثائق وفي الحركة- باحتكار تمثيل مناطق وفئات من اليمنيين.

الصراع في اليمن هو بين “شرعية” و”تمرد”.
ومن الواجب أن يبقى كذلك من أجل اليمنيين جميعا، من صعدة إلى سقطرى. وإذا واصلت “الشرعية” التشبث بترهاتها الفدرالية فإن الصراع سيتجه، حثيثا وأكيدا، باتجاه حرب أهلية صريحة، جهوية وطائفية، بين ظلاميين باسم “أنصار شريعة” وظلاميين باسم”أنصار الله”.