في لقاء الكويت .. !!

في لقاء الكويت .. !!
د. طه حسين الروحاني

رغم ما يكتنف لقاء الكويت من تكتيم وغموض وعدم وضوح في الرؤية والتوجه حتى هذه اللحظة، وهو جزء من سياستها، الا ان ثمة مؤشرات حالية وتاريخية تؤكد ان الكويت ستلقي بكل ثقلها لانجاح لقاء الكويت في الثامن عشر من ابريل الجاري.

 

تستند الكويت إلى رصيد متميز في علاقاتها مع الدول المعنية بالملف اليمني، وتحظى بقبول كاف لدى الاطراف اليمنية وطرفي الحرب، ولن تدخر جهدا في تفعيل ادواتها المالية والديبلوماسية، وتجاربها القيادية والحوارية في انجاح اللقاء.

 

كما ان المشاركة الرمزية للكويت في التحالف، واعتذارها عن خوض المعركة البرية، وتلاشي دورها تدريجيا من واجهة الحرب، جعلها تقف على مسافة واحدة من الجميع، وعزز من قبولها لديهم، وهي السياسة نفسها التي ستكون حاضرة اللقاء.

 

الكويت تمتلك قيادة حصيفة تجعل عليها من السهل التعامل مع الاستحقاق السعودي المتمثل في دفع فاتورة تحرير الكويت، وتوظيف ذلك ايجابيا في الحصول من المملكة على المزيد من ضمانات النجاح، وهو مادفعها إلى المبادرة بقبولها الاستضافة.

 

كثير من التفاؤل يتعلق بالحضور الكويتي، وكثير من العوامل الاخرى تدفع بالجميع نحو انجاح اللقاء، جميع الاطراف اصبحت منهكة، وترى في لقاء الكويت المخرج الآمن لها، كما ان التقدم في تفاهمات الحدود واتفاقات ظهران الجنوب تكفي لتأكيد ذلك.
بالمقابل فان الكويت لا تمتلك حلول سحرية أو وصفات طبية، ولا مجال لاي حديث عن النجاح مالم يكن مقرونا بحسن النوايا لدى الاطراف، وتسجيلها تنازلات تؤكد رغبتها الوصول إلى حلول عادلة توقف الحرب الخارجية والاقتتال الداخلي،

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية