قيادات المؤتمر بالخارج حول تشريعات الخمس الحوثية: خرافات الولاية العنصرية الرسية

  

اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام

بيان قيادات المؤتمر بالخارج حول تشريعات الخمس الحوثية: خرافات الولاية العنصرية الرسية الإمامية


أصدرت قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام المتواجدة خارج اليمن بياناً بشأن إقرار الحوثيين ما عرف تشريعات الخمس الحوثية أو قانون الخمس والذي قال إن 20 بالمائة من الثروات في الأرض والبحر نصيب بني هاشم وقالت إن ذلك تمييز عرقي وعنصري وسلالي غير مسبوق.

وقالت قيادات المؤتمر في الخارج في البيان الذي يعيد نشوان نيوز نشر نصه، إنها ترفض رفضاً مطلقاً “كل أنواع العنصريات والسلاليات والامتيازات بين ابناء الشعب اليمني الواحد ، بما في ذلك ما سمى بوثيقة لائحة الخمس التي أقدمت عصابة الحوثي الانقلابية الإرهابية على أفتعالها مؤخراً”.

وأضافت أن “ما تقوم به جماعة الحوثي هو تكريس لنهج عنصري نازي في التمييز وادعاء الحق الإلهي ، استناداً لمزاعم الاصطفاء العرقي”، ووصفتها بأنها ضمن خرافات عنصرية رسية (نسبة إلى يحيى الرسي ).

 

وفيما يلي نشوان نيوز ينشر نص بيان صادر عن قيادات المؤتمر الشعبي العام المتواجدين في الخارج حول تشريعات الخمس الحوثية:

الحمد لله رب العالمين القائل ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم)

والصلاة والسلام على سيدنا محمد القائل ( ليس منا من دعا إلى عصبية )

وبعد

تابعنا بقلق بالغ وبكل أسف صدور وثيقة التمييز العنصرية وما سمي بلائحة الخمس ، والتي أقدمت ميليشيات الحوثي على افتعالها في ظل وضع كارثي لجائحة كرونا وغيرها من الأوبئة التي تهدد سلامة الكثير من أبناء شعبنا اليمني العظيم ، وتمخضت عن تخصيص 20 بالمائة من موارد الشعب اليمني لنفسها فيما اسمته ل بني هاشم ، في تمييز عرقي وعنصري وسلالي غير مسبوق في تاريخنا اليمني الحضاري ومنجزاته الجمهورية ومخالف لقيمنا الدينية والوطنية والإنسانية ، وقيم ومبادئ ثورتي سبتمبر وأكتوبر الخالدتين واللتين أكدتا القضاء على العنصرية والسلالية وكل أنواع التمييز وإزالة الفوارق والامتيازات بين الطبقات ،
وجاء الميثاق الوطني ليؤكد في نصوصه الابتعاد عن التعصب الطائفي، أو السلالي، أو القبلي أو الحزبي.. وغيرها من التعصبات التي تمزق الوحدة الوطنية وتضر بمصلحة المواطن والوطن .

وعظمة ال 22 من مايو بقيادة الزعيم الشهيد علي عبد الله صالح رحمة الله عليه ورفاقه الوحدويين ليتوج الوحدة اليمنية بمبادئها العادلة وقيم المواطنة المتساوية ، والتي ترفض وجود سيد ومسود على ارض تربتنا اليمنية الغالية .

إنما حدث يؤكد رغبة المليشيات الحوثية في العودة إلى حكم الظلام والجهالة الكهنوتيه التي تجاوزها شعبنا وقواه الحيه وأجياله المتطلعة وناضل من اجلها بالغالي والنفيس .

إن من قاموا بذلك الجرم العنصري لم يقرأوا التاريخ جيداً ، أو يستفيدوا من عبرة ، أو يحترموا تضحيات شعبنا على مدار عقود مضت ، ولم يدركوا أن الشعب اليمني قد شب عن الطوق ولم تعد تنطلي عليه ألاعيب التمييز وخرافات الولاية العنصرية الرسية الإمامية وحكم الكهنوت ..

وبناء عليه فإننا في المؤتمر الشعبي العام نؤكد على الآتي :

•رفضنا المطلق لكل أنواع العنصريات والسلاليات والامتيازات بين أبناء الشعب اليمني الواحد ، بما في ذلك ما سمى بوثيقة لائحة الخمس التي أقدمت عصابة الحوثي الانقلابية الإرهابية على افتعالها مؤخراً.

• نؤكد على افتخارنا وشعبنا بالهوية اليمنية ، وتجريم ما ينافيها أو يسئ إليها ، ويدعو لسن التشريعات اللازمة لحمايتها ، وتعزيزها في الثقافة العامة وفي المناهج الدراسية وتنقية المناهج مما يخالف ذلك .

• إن ما سمى بوثيقة لائحة الزكاة للقانون رقم 2 لسنة 1999 باطلة بكل المقاييس وصادرة عن كيان انقلابي عصبوي غير ذي صفة ، وهدفها الاستحواذ على ما تبقي من مقدرات الوطن والمواطن وإن أي لائحة هي بالأساس تفسير لقانون لا أحكام رئيسية جديدة ، ولا بالمخالفة.

• إن ما تقوم به جماعة الحوثي هو تكريس لنهج عنصري نازي في التمييز وادعاء الحق الإلهي ، استناداً لمزاعم الاصطفاء العرقي وهو ما تجاوزه شعبنا بالانتقال إلى دولة الدستور والقانون وحكم الشعب نفسه بنفسه عبر صناديق الانتخابات، والذي جاء نتيجة لنضال طويل وتضحيات جسيمة قدمها شعبنا، ضد حكم الإمامة الكهنوتي المتخلف .

• نؤكد على الحفاظ على منجزات الشعب اليمني والثورة والجمهورية والديمقراطية والوحدة ومكاسبها جميعا ، و يرفض أي تصنيف طبقي أو اسري أو سلالي أو مما شانه خلق تمزيق وتصدع في النسيج الاجتماعي والحاق الضرر بالوحدة الوطنية .

• نشيد بوعي وفاعلية أبناء المؤتمر الشعبي وأنصاره وحلفائه وكل القوي الوطنية الحية وجماهير شعبنا اليمني العظيم في تصديه لكل مشاريع التمييز و العنصرية السلالية الهدامة .

• ندعو جماهير شعبنا و كلّ الأحرار والقوى السياسية والاجتماعية والثقافية ومختلف الشرائح الاجتماعية إلى الوقوف في مواجهة هذا الصلف العنصري و كلّ التحديات التي تفرضها المليشيات الحوثية السلالية على شعبنا، ونؤكد بأن المؤتمر الشعبي العام بزعامة الشهيد على عبدالله صالح، كان حامل هم المشروع الوطني وصمام أمان للنظام الجمهوري والوحدة والديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة ، وسيظل المؤتمر بقياداته وأعضائه متمسكا بمبادئه وثوابته هو وكل أبناء الوطن الشرفاء .

• ندعو كل قيادات المؤتمر و أعضائه ومناصريه للتفاعل المجتمعي الإيجابي في التعاون مع كل أبناء الوطن ، لمواجهة جائحة كرونا ، والتوعية وأخذ الاحتياطات الأزمة ، ويدعو كل الجهات المعنية للقيام بدورها المسؤول في ذلك .

• يدعو المؤتمر الأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثها الدولي إلى اليمن وجامعة الدول العربية والأشقاء والأصدقاء والمنظمات الحقوقية وكل المؤمنين بقيم الحرية والعدالة والمساواة إلى إدانة ما يمارس من عنصرية وتمييز بحق الشعب اليمني ، من قبل جماعة الحوثي العنصرية التمييزية والجماعات المتطرفة ، والوقوف مع الشعب في استعادة وممارسة حقوقه المشروعة في ظل دولة تسودها الديمقراطية و٠النظام والقانون والمساواة ، …

الرحمة والخلود للشهيد الزعيم علي عبد الله صالح

ورفيقه الأمين عارف الزوكا

وكل الشهداء الأبطال .

التحية والشكر للشعب اليمني الصابر على التنبه واليقظة والوقوف أمام ذلك النكوص العنصري ..

والله الموفق ..

صادر عن قيادات المؤتمر الشعبي العام المتواجدين في الخارج

12 يونيو 2020.

عناوين ذات صلة: