فيديو وتفاصيل: خطبة مفتي الحوثيين عن الخمس واعتباره واجباً كالصلاة

   نشوان نيوز - خاص

مفتي الحوثيين شمس الدين شرف الدين في خطبة الخمس

فيديو وتفاصيل: خطبة مفتي الحوثيين عن الخمس واعتباره واجباً كالصلاة ويدفع إلى الهاشميين


أثارت تصريحات خطبة مفتي الحوثيين المعين بصفة مفتي الديار اليمنية شمس الدين شرف الدين حول قانون الخمس العنصري الذي أقرته الجماعة، موجة تعليقات واسعة بعد أن دافع عن القانون واعتبار الخمس واجب على المسلمين كالصلاة ويدفع على إلى الهاشميين.

وكان مفتي الحوثيين شمس الدين شرف الدين يخطب في منبر جامع الشوكاني بالعاصمة صنعاء يوم الجمعة الماضي في خطبة مباشرة نقلتها قناة المسيرة الحوثية.

وتحدث شرف الدين في الخطبة التي يعيد نشوان نيوز نشر تسجيل لها، عن ردود الفعل لتعديلات الحوثيين في قانون الزكاة وإقرار منح الخمس من الثروات – الركاز والمعادن بما في ذلك النفط نصيب بني هاشم أو الهاشميين الذين ينسبون أنفسهم إلى القبيلة التي ينتسب النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وبدأ المفتي الحوثي حديثه بالإشارة إلى أن قانون الزكاة منذ تسعينيات القرن الماضي ، وهاجم من يطالبون مجلس النواب البرلمان بإصدار قانون يجرم العنصرية وقال إنها “إشارة إلى الخمس”.

وعلى عكس، محاولات التنصل التي أبدتها قيادات حوثية، فقد دافعت مفتي وقال إن الخمس لا يختلف عليه اثنان بأنه مشروع وأنه من دين الإسلام. وشدد على أن لا غبار ولا نقاش في ذلك.

واستدل شرف الدين بمؤلفات رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمحسوب على تنظيم الإخوان المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي حول الزكاة وبأنه أقر الخمس في الجزأين الاول والثاني. لكن محرر نشوان نيوز ولدى العودة إلى مؤلف القرضاوي عن الزكاة لم يجد رأياً حاسماً بشأن الخمس ومنحه لبني هاشم أو الهاشميين، بقدر ما أورد مختلف الآراء في المذاهب.

وواصل بأن الخمس جاء في كتاب الله تعالى وبقول النبي، واعتبر أن إقراره من قبل الجماعة، إنما هو تطبيق شرع الله. وقال إن “الأمة أجمعت على وجوب الخمس كما أجمعت على وجوب الصلاة وعلى وجوب الصيام “. وإن كل فئات ومذاهب المسلمين تقول بوجوب الخمس، حد زعمه.

وبرر شمول الركاز وما في باطن الأرض من ثروات بما فيها النفط والغاز والمعادن وحتى ما في باطن الأرض، بأن “ما” في الآية “ما غنتم” تدل على العموم.

وواصل مفتي الحوثيين بتأكييد وجوب الخمس في المعادن وكذلك البترول وما استخرج من الأرض حتى في المياه المعدنية التي قال إنها تدر على أصحابها أرباحاً هائلة.

وتطرق إلى الفروق بين الخمس وبين الزكاة وقال إن الأول ليس كالأخيرة، لأن الخمس لا نصاب فيه ولا يشترط فيه الحول ولأن فيه أحكاماً خالفت الزكاة في بعض الجوانب.

وأكد مفتي الجماعة شرف الدين على أن نسبهم إلى الرسول مميز عن غيره، وقال إن ذي القربى الذين ورد ذكرهم في الآية التي يستدل بها على وجوب الخمس “أجمع المسلمون على أن المراد بهم الهاشميون لأنهم محرومون من الزكاة”. واستدل بتصريحات رئيس عبدالمجيد الزنداني التي أثارت جدلاً في السياق.

وواصل في سياق حديثه عن الخمس استدعاء أمثلة كالفرق بين الرجل والمرأة، والقول إن الله فضل الرجال لأنهم خلقوا لمهام لا تستطيع النساء القيام بها، كما استدعى قصة ناقة صالح وبانها فضلت بأن كان لها شرب ولغيرها شرب آخر، على سبيل منح الهاشميين الخمس وغيرهم الزكاة.

وأكد على ذم العنصرية وذم التفاخر بالأنساب، لكنه استدرك بأن الله “ابتلى الناس بهذه الأشياء ليرى كيف سيعملون”، وعلى أن ما يحاولون فرضه “شرع الله”.

عناوين ذات صلة: