المقاومة الوطنية تبدأ استعدادات الاحتفال بالعيد الـ58 لثورة 26 سبتمبر

   نشوان نيوز - الحديدة

المقاومة الوطنية تبدأ استعدادات للاحتفال بالعيد الـ58 لثورة سبتمبر في الساحل الغربي

المقاومة الوطنية تبدأ استعدادات الاحتفال بالعيد الـ58 لثورة 26 سبتمبر في الساحل الغربي


أعلنت قوات المقاومة الوطنية – ألوية حراس الجمهورية في اليمن ، اليوم، أنها بدأت استعدادات للاحتفال بالعيد الـ58 لثورة 26 سبتمبر 1962 الخالدة، من خلال فعاليات على مستوى المديريات ومختلف المناطق.

وكشفت القوة، عن لجنة تحضيرية للاحتفال، برئاسة المتحدث الرسمي العميد صادق دويد والذي ترأس اجتماعاً للوقوف أمام مستوى الاستعدادات للاحتفال بعيد الثورة السبتمبرية الخالدة، “المناسبة الوطنية الغالية على قلب كل يمني حر”.

وشدد دويد “على أهمية الاحتفال بعيد الثورة السبتمبرية، والتي ستقيمها فروع المؤتمر الشعبي العام وقيادة السلطة المحلية برعاية المقاومة الوطنية، حيث تكتسب أهمية بالغة في حياة شعبنا الذي يدافع ببسالة عن مبادئ وأهداف الثورة اليمنية ونظامنا الجمهوري الذي حرر الإنسان اليمني من الظلم والطغيان والاستبداد الكهنوتي”.

وقال: “إن ثورة 26 سبتمبر تزداد قداسة في وجدان كل يمني حر، وها هو جيل الثورة يرابطون في الجبهات ويضحون بالغالي والنفيس مواصلين السير على درب علي عبدالمغني والسلال ولبوزة وقحطان الشعبي والزعيم الخالد علي عبدالله صالح وكل مناضلي الثورة اليمنية، متمسكين بالثوابت الوطنية ولن يسمحوا للميليشيات الحوثية الكهنوتية أن تفرغ الجمهورية من محتواها الإنساني والحضاري..”

وأشار إلى أن “الشعب اليمني الذي يواجه الميليشيات الحوثية الكهنوتية، يدافع عن جمهوريته وحاضره ومستقبله، ويدافع عن الحرية والكرامة والمساواة التي انتزعها بالقوة وقدم من أجلها خيرة أبنائه، ويدافع عن المكاسب الكبيرة التي تحققت وباتت اليوم تتعرض للتدمير والخراب بشكل ممنهج من قبل فلول الكهنوت، وهو ما لن يسمح به شعبنا أبداً”.

هذا وناقش الاجتماع مستوى الاستعدادات الجارية على مستوى كل مديرية للاحتفال بعيد الثورة السبتمبرية الخالدة، في فعاليات جماهيرية حاشدة وأخرى ثقافية يتم من خلالها تجديد العهد والوفاء بالسير على درب الثورة والحفاظ على مكتسبات الجمهورية وتأكيد الدعم والمساندة للقوات المشتركة وكل القوى الجمهورية التي تتصدى للمخطط الكهنوتي في مأرب والجوف وغيرها

وشدد الاجتماع على أهمية احيا هذه المناسبة الوطنية في مديريات الساحل الغربي، والتي تعد إحدى قلاع الجمهورية ومحطة انطلاق لتحرير العاصمة صنعاء وكل المحافظات التي ما تزال خاضعة للميليشيات الحوثية، وبحيث تؤكد أن الشعب اليمني لن يفرط بثورته وجمهوريته ولن يسمح بعودة الماضي الكهنوتي مهما كانت التضحيات.

واتخذ الاجتماع العديد من القرارات الكفيلة بإحياء “هذه المناسبة الوطنية الخالدة بما يليق بمكانتها العظيمة في وجدان الشعب اليمني”، وفقاً للمصدر.

عناوين ذات صلة: